الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 09:20 ص
الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 09:20 ص

الأزمات تحاصر البحيرة.. والمحافظ "محلك سر"

شكاوى بلا ردود وقمامة فى كل مكان وهشام آمنة صامت.. قرى كفر الدوار ورشيد وإدكو تعانى انهيار شبكات الصرف الصحى.. وإهمال تطوير مسار العائلة المقدسة يثير علامات الاستفهام

الأزمات تحاصر البحيرة.. والمحافظ "محلك سر" الأزمات تحاصر البحيرة والمحافظ محلك سر
منذ تولى هشام آمنة محافظا للبحيرة، فى أغسطس الماضى، لم يقدم أى حلول للمشاكل التى تنتشر فى أنحاء المحافظة.
الإثنين، 03 ديسمبر 2018 04:00 ص
كتب محمود العمرى

منذ  تولى هشام آمنة محافظا للبحيرة، فى أغسطس الماضى، لم يقدم أى حلول للمشاكل التى تنتشر فى أنحاء المحافظة.

 

فالمتابع لشئون المحافظة يجد العديد من الملفات العالقة، وعلى الرغم من تولى المحافظ مهامه قبل قرابة 4 شهور، إلا أن هذه الملفات ظلت كما هى فلم يتم النظر فيها أو حتى كتابة حلولها على ورق، حتى تفاقمت هذه الأزمات بشكل كبيرة فى أرجاء المحافظة وقراها ، فأصبحت محافظة البحيرة ومعظم القرى التابعة لها تعيش حالة صعبة فيما يتعلق بملف الصرف الصحى حيث تعانى عدة مراكز على رأسها رشيد، وإدكو، كفر الدوار.

شكاوى متكررة من الأهالى على مكتب المحافظ، الإ أنه لم يتم النظر فيها، حتى وصل الأمر إلى طلبات وبيانات عاجلة من نواب المحافظة، توجه لوزير التنمية المحلية حول أزمات محافظة البحيرة.

مشكلة الصرف الصحى ليست الوحيدة فى محافظة البحيرة، بل هناك أيضا مشكلات عدة أهمها القضاء على الفساد وإزالة التعديات وتطوير وتنمية مدينة رشيد و تطوير مسار العائلة المقدسة كأحد أهم المعالم السياحية بالبحيرة.

كما تعانى محافظة البحيرة أيضا من مشاكل متعلقة بأكوام القمامة التى أصبحت محاصرة لكل مدن المحافظة ، وخاصة فى مدينة كفر الدوار التى اشتكى منها أهالى المنطقة فى مرات متكررة.

ومن ضمن الملفات التى لم يتحرك فيها المحافظ حتى هذه اللحظة الملف المتعلق بالتعديات على الأراضى ، حيث انتشرت حالات التعدى على الاراضى وأيضا التعديات على الطرق والمصارف والترع بشكل كبير، سواء كانت ببناء محلات وأكشاك، ولم تتخذ المحافظة أى إجراء تجاه هذه التعديات .

 

كما تواجه المحافظة أزمة كبرى وهى التى تتعلق بالاهتمام بملف المنطقة الصناعية فى المحافظة، حيت تعانى المنطقة من إهمال كبير فى إنشاء المصانع أو المشروعات الجديدة، وعلى رأسها إنشاء المنطقة اللوجيستية بمنطقة إدكو الساحلية، والتى تقدر تكلفتها 2 مليار دولار، ومصنع الورق الأمر الذى استدعى البعض أن يتقدم بأفكار للمحافظة الإ أنها لم تنظرها ولم يتم البت فيها ، نتيجة التجاهل للعديد من الطلبات سواء كانت من ابناء المحافظة أو كانت من نوابها.

 

لم تتوقف الشكاوى فقط على كل ما سبق بل تعانى المحافظة من إهمال فى شبكة المياه وعدم وجود الإنارة الكافية فى شوارع المحافظة، بالإضافة إلى إهمال فى بعض المدارس ورصف الشوارع التى أصبحت شبه متهالكة.

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print