الثلاثاء، 18 يونيو 2019 03:50 ص
الثلاثاء، 18 يونيو 2019 03:50 ص

"حماية اللغة العربية" على مائدة البرلمان

فى اليوم العالمى لـ"الضاد".. مجلس النواب يستعد لمناقشة مشروع القانون.. غرامة 10 آلاف جنيه للمخالفين.. نواب يطالبون المدارس والجامعات بندوات للتوعية بأهميتها ومصحح لغوى بوسائل الاعلام

"حماية اللغة العربية" على مائدة البرلمان البرلمان يستعد لمناقشة مشروع قانون لحماية اللغة العربية
تستعد اللجان النوعة بمجلس النواب خلال الأيام القادمة لمناقشة مشروع قانون مقدم من سولاف درويش، عضو مجلس النواب، لحماية اللغة العربية، وذلك بالتزامن مع احتفال العالم باليوم العالمى للغة العربية.
الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 10:00 م
كتبت إيمان على

تستعد اللجان النوعة بمجلس النواب خلال الأيام القادمة لمناقشة مشروع قانون مقدم من ، سولاف درويش ، عضو مجلس النواب ،لحماية اللغة العربية، وذلك بالتزامن مع احتفال العالم باليوم العالمى للغة العربية.

 

وبمناسبة هذه الاحتفالية اليوم الثلاثاء، قالت الصفحة الرسمية لمنظمة اليونسكو، أن اللغة العربية تعد رمزا للهوية، فهى اللغة الأم لما يزيد على 290 مليون نسمة ،  من سكان المعمورة، ولغة العبادة لمليار ونصف المليار مسلم ، فى جميع أرجاء العالم، وتعد اللغة العربية أيضا مصدرا لتراث ثقافى وعلمى بديع، فضلا عن كونها وسيلة للتواصل فى الحياة اليومية ، وأكدت  أودرى أزولا، مديرة اليونسكو، إن اللغة العربية، كانت وما زالت سبيلا لنقل المعارف فى مختلف ميادين العلم والمعرفة، ومنها الطب والرياضيات والفلسفة والتاريخ وعلم الفلك.

 

سولاف درويش تستعجل مناقشة قانونها.. وغرامة 10 آلاف للمخالفين

 

من جانبها، طالبت النائبة سولاف درويش، اللجان المحال إليها مشروع القانون المقدم منها بشأن حماية اللغة العربية، باستعجال مناقشة مشروع القانون للحد من الإهمال الذى تتعرض له اللغة، وهى لجان " الشئون التشريعية، التعليم والبحث العلمى، الشئون الدينية" ، مشيرة الى أن هناك قطاعات كبيرة من الشباب لا تجيد كتابة اللغة العربية ، وتفضل " الفرانكو" وهو ما يستدعى ضرورة العمل على التأكيد أنها اللغة الأم ، موضحة أن مشروع القانون  يشمل 21 مادة،  ويتضمن إجراءات لابد من تفعيلها من الأشخاص والمؤسسات لحماية اللغة العربية ثقافيا وتعليما ومجتمعيا، والحفاظ عليها خاصة من قبل المتشغلين بها والمعنيين بالمحافظة عليها.

 

ويتضمن مشروع القانون، أن يعاقب كل من يخالف أحكام هذا القانون أو اللوائح أو التعليمات الصادرة بموجبه بغرامة لا تقل عن ألف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه، على أن يكون المجمع العلمى ،  هو الجهة المختصة فى الدولة بمتابعة مدى الالتزام بهذا القانون ،  وعليه أن يرفع تقريرا سنويا بملاحظاته فى هذا الشأن إلى وزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى ووزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام، مع طلب توجيهه إلى من يعنيهم الأمر من القائمين على الجهات المذكورة فيه.

 

كما نص على أن  تلتزم الوزارات والمصالح الحكومية والمؤسسات الرسمية العامة والمؤسسات العامة والخاصة والنقابات والجمعيات والنوادى والأحزاب ومنظمات المجتمع المدنى والشركات باستخدام اللغة العربية فى نشاطها الرسمى، كما أنه يجب أن يكون باللغة العربية، أى إعلان يبث أو ينشر أو يثبت على الطريق العام أو فى أى مكان عام أو وسائل النقل العام، ويجوز أن تضاف ترجمة له بلغة أجنبية ،على أن تكون اللغة العربية أكبر حجماً وأبرز مكاناً ،وترجمة الأفلام والمصنفات الناطقة بغير العربية المرخص عرضها صوتاً أو كتابةً.

 

ويتناول مشروع القانون أن تكتب باللغة العربية لافتات أسماء المؤسسات العامة والحكومية وعناوينها، الشوارع والأحياء والساحات والحدائق العامة والشواطئ والمنتزهات وغيرها من المواقع، وتستثنى من ذلك المواقع المسماة بأسماء أعلام غير عربية، المؤسسات التجارية والمالية والصناعية والعلمية والاجتماعية والسياحة وغيرها من المؤسسات العامة والخاصة والأهلية، وأوراق النقد والمسكوكات والطوابع والميداليات والنياشين المصرية، الشهادات وقرارات معادلة الشهادات الأجنبية، ويجوز أن تضاف إلى الكتابة العربية ما يقابلها بلغة أجنبية على أن تكون اللغة العربية أكبر حجماً وأبرز مكاناً.

 

وكيل "تعليم البرلمان": طارق شوقى  يتبنى سياسة التركيز على اللغة الأم بالمنظومة الجديدة

 

وقالت ماجدة بكرى، وكيل لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، إنها تدعم إصدار مشروع قانون لحماية اللغة العربية، "خاصة وأنها تعانى من إهمال حاد ، على الرغم من أنها الأساس فى التعليم وبناء شخصية الإنسان" ، مؤكدة  أن اللجنة ستتبنى هذا التشريع بمجرد البدء فى مناقشته للحفاظ على اللغة العربية والحضارة، على أن يكون هناك إلزام باستخدامها فى أى لقاءات رسمية  والعمل على إتقان اللغة العربية قراءة وكتابة ، مشيرة الى أنه لن يتم إجبارالشارع على الحديث باللغة العربية الفصحى ،على أن يتم التركيز فى السنوات التعليمية الأولى على اللغة الأم ، التى ستؤهل الطالب لتعليم باقي اللغات ، موضحة أنه يمكن أن تكون نواه لهذه الاستراتيجية بدأت أن تظهر بسياسة وزير التربية والتعليم فى المنظومة الدراسية الجديدة والتركيز على اللغة الأم فى الدراسة.

 

ماجده نصر: علينا التصدى للانحراف عن اللغة العربية بعقوبات للمخالفة

 

بينما طالبت  ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمى، المدارس والجامعات ووسائل الإعلام، بضرورة العمل على تنظيم ندوات وفعاليات للطلبة بالتزامن مع اليوم العالمى للغة العربية، للتأكيد على أهمية اللغة العربية وضرورة العمل بها وإتقانها، مؤكدة أنها  تؤيد وجود مشروع قانون لحماية اللغة العربية  وبالأخص إلزام مؤسسات الإعلام المرئية بتعزيز التعامل بها نظرا لأهميتها، وعدم استخدام اللغة الدارجة أو الشعبية والتى أصبحت تظهر خلال الفترة الماضية بالقنوات الإعلامية.

عمر حمروش يطالب بمستشار لغوى فى الوزارت ومؤسسات الإعلام

وقال الدكتور عمر حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، أن اللغة العربية رمز فخر للعرب  ، ويكفى أنها لغة القرآن الكريم، مطالبا بضرورة وجود  مستشار لغوى فى الوزارات والهيئات الحكومية لصياغة الخطابات بدقة وأيضا بوسائل الإعلام ، مطالبا  المؤسسات التعليمية، بعقد ندوات تشرح قيمة هذه اللغة وأهمية الحفاظ عليها، حتى يتفهم الشباب ضرورة تلقينها والعمل على إثرائها بقوة.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print