الإثنين، 27 مايو 2019 04:24 م
الإثنين، 27 مايو 2019 04:24 م

أراضى القاهرة الجديدة "لم يتقدم أحد"

نائب وزير الإسكان: نبحث أسباب العزوف.. ومطورون عقاريون: السوق فى حاجة لأراضى "مدعمة " لإنشاء إسكان لمحدود ومتوسطى الدخل ..والإسكان الفاخر يواجه حالة من الركود

أراضى القاهرة الجديدة "لم يتقدم أحد" أراضى القاهرة الجديدة لم يتقدم أحد
لأول مرة فى تاريخ القاهرة الجديدة منذ نحو أكثر من 10 سنوات سابقة تعزف الشركات العقارية الكبرى والصغيرة ، عن التقدم للأراضى التى طرحتها وزارة الإسكان، وهو ما أثار حالة من التساؤل داخل وزارة الإسكان ومسئولى الهيئة، وقرروا بحث الظاهرة والتعرف على الأسباب.
الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 11:00 ص
كتب أحمد حسن

لأول مرة فى تاريخ القاهرة الجديدة منذ نحو أكثر من 10 سنوات سابقة تعزف الشركات العقارية الكبرى والصغيرة  ، عن التقدم للأراضى التى طرحتها وزارة الإسكان، وهو ما أثار حالة من التساؤل داخل وزارة الإسكان ومسئولى الهيئة، وقرروا بحث الظاهرة والتعرف على الأسباب.

 

 

القاهرة الجديدة و3 مدن أخرى تشهد عزوف الشركات العقارية عنها

 

ولم يقتصر الأمر على القاهرة الجديدة فقط فى الأراضى الأخيرة التى طرحتها الوزارة، الشهر الماضى فى نحو 13 مدينة جديدة، بل شمل العزوف عدة مدن أخرى منها أسوان الجديدة ، وأخميم وقنا الجديدة، بمساحات تتراوح من 9 أفدنة وحتى 117 فدان بنظام المزيادة.

وفى السياق ذاته، شهدت القرعة الأخيرة للأراضى إقبال ضعيف من قبل الشركات، حيث 3 شركات عقارية تنافست على قطع الأراضي المطروحة فى مدينة الشيخ زايد، و7 شركات فى مدينة 6 أكتوبر، و4 شركات على أراضى سوهاج الجديدة، و3 في أسيوط الجديدة، وشركة واحدة فى كل من دمياط الجديدة والسادات.

 

نائب وزير الإسكان : ندرس الظاهرة للتعرف على الأسباب

 

المهندس طارق السباعى، نائب وزير الإسكان للشئون العقارية والتجارية بهيئة المجتمعات العمرانية، أكد أنه فوجىء بعدم إقبال الشركات على أراضى القاهرة الجديدة، حيث يعد هذه  ظاهرة لم تحدث منذ سنوات، لافتا إلى أنه سيدرس أسباب ذلك التراجع، وهل موقع الأرض والأنشطة المخصصة لها علاقة أم لا ، وذلك لمراعاة ذلك فى الطروحات المقبلة.

فيما أكد عدد من المطوريين العقارين، أن السوق العقارى فى حاجة لأراضى مدعمة ،  لإنشاء وحدات لمحدودى ومتوسطى الدخل، مؤكدين أن الإسكان الفاخر يشهد ركود فى الفترة الحالية.

 

مطور عقارى: الوحدات الفاخرة تشهد ركود والسوق فى حاجة لأراضى لإنشاء وحدات لمحدودى ومتوسطى الدخل

 

المهندس محمد البستانى، المطور العقارى، عضو شعبة الاستثمار العقارى، أكد أن الطلب الحقيقى على العقار ،  يتمثل فى الوحدات الخاصة بمحدودى الدخل ومتوسطى الدخل، وهو السبب الذى جعل الشركات العقارية، تقرر تقليل مساحة الوحدات السكنية لمواجهة حالة الهدوء التى تكاد تصل للركود فى الوحدات الفاخرة ذات المساحات الكبيرة.

وأضاف المهندس محمد البستانى، لـ"اليوم السابع" أن الفترة الحالية تتطلب إسراع وزارة الإسكان فى خطوة طرح أراضى مدعمة للمطورين لتوسع القطاع الخاص فى تنفيذ مشروعات لمحدودى ومتوسطى الدخل، لأنهما الأكثر طلبا على الوحدات السكنية، و أيضا لمساعدة الدولة فى توفير وحدات سكنية لهؤلاء.

من جانبه قال المهندس أحمد شلبى، المطور العقارى، أن خطة طرح الأراضى  ، لابد وأن تتوافق مع احتياجات السوق، مشددا على ضرورة أن يكون لدى وزارة الإسكان دراسة حقيقية باحتياجات السوق قبل الإقدام على أى طروحات جديدة.

 

خبير عقارى: يجب أن تكون طروحات وزارة الإسكان بناء على دراسات حقيقية باحتياجات السوق

 

وأضاف الدكتور  أحمد شلبى، أن معظم المطوريين العقاريين، أصبحوا لديهم أكثر من مشروع فى شرق القاهرة سواء فى القاهرة الجديدة أو مستقبل سيتى أو العاصمة الإدارية الجديدة، لافتا إلى أن غرب القاهرة " أكتوبر والشيخ زايد والمدن الأخرى أصبح يشكل طلب حقيقى، واقبال كبير سواء من قبل المواطنين أو المطورين العقاريين ، مضيفا  أن السوق العقارى المصرى فى حاجة لدراسات متخصصة تقوم بها الجهات الحكومية متمثلة فى وزارة الإسكان، لتوجيه السوق والمطورين، وطرح الأراضى بناء على دراسات حقيقية ، وليس الدراسات التى تعدها بعض شركات التسويق العقاري والتى تكون فى معظم الأحيان متحيزة بعض الشىء.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print