الثلاثاء، 21 يناير 2020 08:20 م
الثلاثاء، 21 يناير 2020 08:20 م
الإثنين، 22 فبراير 2016 01:38 م
كتب برلمانى
مفاجأة جديدة وصادمة حملتها الجلسة العامة الصباحية لمجلس النواب، اليوم الاثنين، والتى تبدأ مناقشة مشروع اللائحة الجديدة للمجلس، بدءًا بالمواد الستين الأولى من المشروع الذى أعدته لجنة برئاسة المستشار بهاء أبو شقة، إذ شهدت جلسة اليوم حالة من الجدل والسخونة والنقاش المحتدم بين الإعلامى توفيق عكاشة، عضو المجلس عن دائرة طلخا ونبروه بمحافظة الدقهلية، ورئيس المجلس الدكتور على عبد العال، وهو الموقف الذى تطور سريعًا وبشكل درامى ليشهد شدًّا وجذبًا وتجاوزات، وصولاً إلى طرد مالك قناة الفراعين وهتاف النواب ضدّه، وقول النائب لرئيس المجلس: "انت جيت هنا غلط".
على عبد العال

توفيق عكاشة.. عاصفة بسبب طلب الكلمة


يعود سبب الصراع وحالة السخونة والتوتر التى شهدتها جلسة اليوم بين توفيق عكاشة ورئيس مجلس النواب، إلى سير الجلسة العامة وتوزيع الكلمات على الأعضاء، إذ يبدو أن قائمة المتحدثين التى لم تشمل اسم توفيق عكاشة بعد مرور أكثر من ساعتين على انعقاد الجلسة، أثارت ضيق النائب وأخرجته عن هدوئه، فتحرك صوب منصة رئيس المجلس مخاطبًا إيّاه بالقول: "أنا طالب الكلمة من إمبارح"، ومع موقف توفيق عكاشة وانفعاله فى الخطاب، انفعل رئيس المجلس واحتدّ فى لجهته، ليحذّره من عدم الحديث ويطالبه بالهدوء والتزام الصمت والعودة إلى مكانه، وهو ما لم يلتزم به "عكاشة" فما كان من "عبد العال" إلا أن هدّده بالطرد من الجلسة، ومع استمرار حالة التوتر والحدّة من جانب النائب، طرح رئيس المجلس أمر طرده على النواب للتصويت عليه، ليصوت الأعضاء الحضور بالجلسة على طرد زميلهم، والذى قال لرئيس المجلس خلال خروجه من القاعة: "انت جيت هنا غلط"، بينما ردّ أعضاء المجلس على الموقف بالهتاف ضد توفيق عكاشة: "برّه برّه"؟.
توفيق عكاشة (7)

مصطفى بكرى.. حمامة السلام فى أوقات الأزمات


خلال الأزمة التى اشتعلت بالجلسة بين توفيق عكاشة ورئيس مجلس النواب، وتصويت المجلس على طرد النائب، رفض توفيق عكاشة الخروج من القاعة، وهو ما كان يشى بتصاعد الأمور وتوترها بشكل أكبر، ولكن سارع الإعلامى والكاتب الصحفى مصطفى بكرى بالتوجه إلى "عكاشة" واصطابه لخارج القاعة.

هذا الموقف ليس الأول فى محاولات مصطفى بكرى لتهدئة الأمور ولعب دور حمامة السلام بالمجلس، فقد سبق وأن أقنع النائب مرتضى منصور بالالتزام بنص اليمين الدستورية خلال الجلسة الافتتاحية "الإجرائية" للمجلس فى العاشر من يناير الماضى، بعد رفض النائب الالتزام بنص القسم لتضمنه تأكيدًا على احترام الدستور الذى ينص على ثورة 25 يناير.
أحمد سعد الدين

مالك الفراعين.. صانع السخونة فى برلمان 2015


الموقف الحاد الذى شهدته جلسة اليوم ليس الأول للنائب توفيق عكاشة فى مجلس 2015، فقد شهدت الأيام والأسابيع السابقة مواقف وتصريحات للنائب تجعله صانع السخونة الأبرز تحت قبة البرلمان منذ بداية انعقاده وحتى الآن، وكان أبرز هذه المواقف إعلانه الاستقالة من المجلس والسفر من مصر، واتهامه للأجهزة الأمنية بالتلاعب بالبرلمان، وتأكيده أن ائتلاف دعم مصر صنيعة أمنية ويدعم الرئيس ويسعى للسيطرة على البرلمان، إضافة إلى رفضه لقانون الخدمة المدنية واعتصامه فى بهو البرلمان وهو يضع شريطًا لاصقًا على فمه مطتوبًا عليه: "ممنوع من الكلام داخل المجلس وخارجه".

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print