الخميس، 26 نوفمبر 2020 07:35 م
الخميس، 26 نوفمبر 2020 07:35 م
الأحد، 26 يونيو 2016 10:26 م
كتبت نور على و نورا فخرى و محمود حسين و عبد اللطيف صبح
نشبت خلافات حادة تطورت إلى مشادات بين نواب تكتل 25 – 30 والدكتور حسين عيسى رئيس لجنة الخطة والموازنة، خلال الجلسة العامة للبرلمان التى انعقدت اليوم، لمناقشة بنود الموازنة العامة للسنة المالية 2016/2017.

Screen Shot 2016-06-26 at 6.07.15 PM copy

وبدأت المشادات عندما اعترض النائبان خالد يوسف، وضياء داوود، عضوى التكتل المعارض تحت قبة البرلمان على احتساب المخصصات المالية التى نص عليها الدستور لقطاع الخدمات الصحية بالموازنة العامة بناءً على الناتج المحلى الإجمالى وليس الناتج القومى، حيث نص الدستور على تخصيص نسبة 3% من الناتج القومى الإجمالى لقطاع الصحة فيما احتسبته لجنة الخطة والموازنة بناءً على الناتج المحلى.

ومن جانبه أكد الدكتور حسين عيسى رئيس لجنة الخطة والموازنة، أن الناتج القومى الإجمالى لا يتم احتسابه منذ 30 عامًا مضت، وأن 80% من دول العالم لا تحتسبه الآن، لافتا إلى أن الناتج القومى الإجمالى يتكون من 3 أطراف وهى عناصر الإنتاج داخل مصر، وإنتاج المصريين بالخارج، وعوائد الأجانب العاملين فى مصر والمقيمين فيه.

"تكتل 25-30": مشروع الموازنة العامة بهذا الشكل غير دستورى


وعندما أصر نواب تكتل 25 – 30 على مقاطعة عيسى وأن مشروع الموازنة العامة بهذا الشكل غير دستورى، انفعل رئيس لجنة الخطة والموازنة قائلا: "والله العظيم تلاتة الناتج القومى الإجمالى مش موجود دى حاجة عجيبة جدا، الوزراء والأساتذة موجودين أهو اسألوهم، واللى عايز يجيبه يجيبه".
على عبد العال يتدخل للسيطرة على المشادات

Screen Shot 2016-06-26 at 6.07.23 PM copy

ومن جانبه تدخل الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، للسيطرة على المشادات التى اندلعت، موجهًا حديثه للنائب خالد يوسف قائلا: "هذا التصرف غير مقبول يا خالد، وعندما يتحدث المتخصص يجب سماعه وإلا ستكون العملية سداح بداح، أنا مثلا لا أستطيع أن أتحدث فى الطب والهندسة"، كما تدخل النائب سليمان وهدان وكيل البرلمان لتهدئة نواب تكتل 25 – 30".

نائب رئيس "دعم مصر" يحاول فض الاشتباك فى الجلسة


وفى السياق ذاته طالب الدكتور أحمد سعيد، نائب رئيس ائتلاف دعم مصر، نواب البرلمان بالاستماع إلى كلمات ووجهات نظر بعضهم البعض أثناء الحديث تحت القبة، قائلا: "إحنا هنا مش فى خناقة".

وقال "سعيد": "إحنا هنا مش فى خناقة..إحنا بنتكلم عن الناتج القومى الإجمالى، عايزين نعرف دلوقتى رئيس لجنة الخطة والموازنة ومقررها قالوا إن هناك صعوبة فى حساب الناتج القومى الإجمالى، ولما الدستور يتكلم عن التعليم والبحث العلمى مجبش سيرة وزارة الصحة ووزارة البحث العلمى".

Screen Shot 2016-06-26 at 6.07.32 PM copy

وتابع: "عايزين نسمع الزملاء ونعرف وجهة نظرهم ايه وماذا يريدون أن يقولوا، والله عندى حب استطلاع بس نسمع وجهة النظر الأخرى"، وعقب الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب قائلا: "نسمع وجهات النظر الأخرى لكن الكلام والقيام الجماعى غير مقبول".

عبد العال: راجعنا لجنة الخمسين عند وضع الدستور فى نسب"الصحة والتعليم" لكنهم أصروا عليها


وقال الدكتور على عبد العال، إن المادة الدستورية التى تنص على تخصيص نسب محددة لقطاعى الصحة والتعليم من الناتج القومى، ليست وليدة لجنة العشرة إنما لجنة الخمسين لتعديل الدستور ورغم مراجعه لجنه الخمسين فى هذا الشأن، لكن تم الإصرار على بقائها، مضيفًا "الأرقام لا تعرفها الدساتير، وهذا الأمر غير معروف إطلاقاً حتى الدول التى لجأت لهذه النسب تراجعت عنها".

على عبد العال copy

وأضاف: "الجميع يدرك الظروف التى وضع فيها دستور 2014 ولابد من إحداث توافق للخروج من المرحلة الانتقالية، حيث كان هناك ترضيات ما، لكن الناتج القوى معروف".

جاء ذلك تعقيبًا على حديث د. أيمن أبو العلا، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، عن النص الدستورى الذى وضعته لجنه الخمسين لتعديل الدستور، باحتساب الاستحقاقات الدستوريه لقطاعى الصحة والتعليم من "الناتج القومى" وليس "الناتج المحلى"، وأهميه تطبيق النص الدستورى والعودة إلى الخبراء فى هذا الشأن.

وانتقد أبو العلا، عدم تضمين لجنة الخطة والموازنة، فى توصيتها فى شأن التأمين الصحى وتنمية التعليم، مصادر توفير المصادر اللازمة لتمويل هذين القطاعين، مضيفًا "لا أستطيع أن أعد بأن يكون هناك تأمين صحى شامل هذا العام".

أبو شقة يطالب بزيادة ميزانية وزارة العدل بـ 800 مليون جنيه


فيما أكد المستشار بهاء أبو شقة، رئيس لجنه الشئون والتشريعية بمجلس النواب، على ما جاء بتوصيات تقرير لجنة الشئون الدستورية بشأن زيادة الاعتمادات المالية لوزارة العدل، بمبلغ 800 مليون جنيه.

وقال أبو شقة، إن اللجنة أوصت فى تقريرها بضرورة تدبير اعتماد إضافى قدرة مبلغ 800 مليون جنيه لتوفير السبل اللازمة للارتقاء بكافة احتياجات الوزارة لتتمكن من إعادة ترميم وبناء المحاكم، ومطالبة القوات المسلحة وهى تؤدى دورها الوطنى بيد تحمل السلاح وأخرى تعمر، بأن تسهم فى هذا الإصلاح المنشود.

وتابع أبو شقة، إن هذه المطالب تأتى فى سبيل تحقيق العدالة الناصفة والناجزة بما يحقق الإصلاح الحقيقى، لأن أحد جوانب الإصلاح أن يكون هناك محاكم صالحة، لاسيما أن بعضها تعرض للحريق.

نواب يحاولون الحديث عن أزمة تسريب الثانوية وعبد العال يرفض


وفى سياق آخر سيطرت أزمة تسريب امتحانات الثانوية العامة على الجلسة العامة التى خصصت لمناقشة الموازنة، حيث طالب النائب محمد الدامى، بعقد جلسة لمناقشة أزمة تسريب امتحانات الثانوية العامة، لاسيما بعد قرار وزارة التربية والتعليم بإلغاء امتحان الديناميكا للثانوية العامة، لتسريبه على صفحات الغش الإلكترونى، وتأجيل امتحانات مواد، الجيولوجيا والعلوم البيئية، والتاريخ، والرياضيات البحتة (الجبر والهندسة الفراغية).

وحاول النائب خالد هلالى الحديث فى أزمة تسريب امتحان مادة الديناميكا للثانوية العامة إلا أن الدكتور على عبد العال رئيس المجلس رفض ذلك، وطالبه بأن يقتصر حديثه فقط على الموازنة، فيما عقب هلالى قائلا: "الموضوع دا أهم من الموازنة".

المصريين الأحرار: هذه الموازنة لا تليق بشعب مصر وتشبه موازنة شركة خاسرة


ومن ناحيته أعلن النائب علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، تأجيل قرار الحزب بشأن الموازنة العامة للدولة لحين إعلان الحكومة موقفها من التوصيات التى تقدمت بها الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار للبرلمان.

وقال عابد إنه اقترح بعض التعديلات على الموازنة، مضيفًا "وإن لم تلتزم الحكومة بها سنرفض الموازنة"، وشن عابد هجوما على مشروع الموازنة العامة، قائلا: "هذه الموازنة لا تليق بشعب مصر العظيم وتكاد تكون أشبه بموازنة شركة خاسرة مستسلمة، رغم طموحات شعب مصر العظيم"، مضيفًا "وافقنا على الحكومة رغم عدم وجود برنامج لها أو آليات لتنفيذه، لكن كان لدينا أمل أن تكون الحكومة على قدر كبير من أمل، والدولة لا يعمل بها إلا الرئيس والقوات المسلحة والحكومة عاجزة عن تنفيذ طموحات الشعب المصرى".

وأوضح أن الدعم لا يصل لمستحقيه ويصل للأغنياء، لافتا إلى أن الحكومة تتعامل مع المجلس الغائب فتحضر وقتما تشاء وتغيب وقتما تريد، وقال إن الحكومة ترمى الكرة فى ملعبنا والشعب سيسألنا ماذا فعلتوا من أجل الفقر والتعليم".

ائتلاف دعم مصر يوافق على الموازنة: متوائمة مع ظروف الدولة الصعبة


ومن جهته قال اللواء سعد الجمال، رئيس ائتلاف دعم مصر، إن الائتلاف يوافق على الموازنة العامة للدولة للعام المالى 2016/2017، ويؤكد أنها متوائمة مع ظروف الدولة الصعبة فى المرحلة الراهنة، وإنها لا يجب أن تكون منهاجا لموازنات الأعوام القادمة.

وأضاف "الجمال" خلال كلمته متحدثا عن موقف الائتلاف: "مرت مصر فى الأعوام الماضية بظروف صعبة وتقلبات اقتصادية وسياسية نتاج ثورتين متتاليتين إحداهما من أجل الحرية والأخرى من أجل الكرامة واسترداد الوطن من جماعة إرهابية باغية وفاشية، وما زال الشعب المصرى العظيم يدفع الثمن باهظا وكله فى المستقبل ومتطلعا لبناء مصر الحديثة".

خالد يوسف (7) copy

وتابع "الجمال": "هذه الموازنة المعروضة على مجلس النواب خير وصف لها أنها موازنة انتقالية مختنقة، وربما تعكس تراكمات الماضى فى الأعوام السابقة ولا تعكس كل طموحاتنا من معدلات نمو أكبر وتخفيض معدل التضخم والقضاء على البطالة، ولكنها تعكس الواقع الحال الذى تعيشه مصر وما تعانيه من ارتفاع الأسعار والتضخم".

وأكد "الجمال" ضرورة زيادة نسبة الإنفاق على التعليم والاهتمام بالرعاية الاجتماعية وتعديل بعض الأرقام فى خطة التنمية المستدامة للوصول إلى موازنة أكثر ملائمة فى العام المقبل، مشيرا إلى أن الائتلاف وضع ملاحظات وجب أخذها فى الاعتبار حتى لا نجد أنفسنا بعد سنة من الآن أمام نفس الاضطراب والاختناق، ومن هذا المنطلق يوافق الائتلاف على الموازنة.

وأشار إلى أن الائتلاف يأمل فى تخفيض معدل التضخم فى العام المقبل، ولفت إلى ملاحظة الائتلاف بعدم قدرة الحكومة على تقييم الأداء وتقليل الإنفاق، ويوافق الائتلاف على مقترحات بتحويل بعض الهيئات الحكومية إلى هيئات اقتصادية، ويؤكد أن هناك آثار واجب تداركها فى السياسة النقدية بما يؤدى إلى تنشيط الاقتصاد المصرى، وتوفير الأموال اللازمة لاستكمال المشروعات المتوقفة وحث الجهاز المصرفى على مزيد من النشاط، وإعداد دراسة مفصلة لكل هيئة اقتصادية تشمل تحليل متكامل للأرقام.

جلسه من البرلمان copy

وبشأن ملاحظات الائتلاف عن الاستحقاقات الدستورية لنسبة التعليم والبحث العلمى والصحة من الناتج المحلى، أكد رئيس الائتلاف ضرورة تحقيق هذه النسب، وحصر كل النفقات المتعلقة بالخدمة، ويعلن موافقته على التعديلات المقترحة على الموازنة العامة.

الجمال يناشد الدولة بضبط نسب التضخم وخفض الدين العام


وشدد على ضرورة ضبط العجز فى الموازنة العامة وتخفيضه وألا يزيد معدل التضخم عن 5%، وخفض نسبة الدين العام، ووصول الدعم لمستحقيه، وزيادة حصيلة الضرائب بتفعيل الضريبة التصاعدية عل الدخل دون الإضرار بمحدودى الدخل، لافتا نسبة التحصيل من الضرائب فى مصر 14% بينما فى مختلف دول العالم تصل إلى 24%.

حسين عيسى copy

وأكد ضرورة حل مشاكل المياه والكهرباء والغاز، وأن تقدم الحكومة تقرير أداء ربع سنوى، والإسراع فى تنظيم الإنفاق على بند الدعم ليصل إلى مستحقيه.

وختم الجمال حديثه قائلا: "ما مرت به مصر من تحديات وصعوبات كان لها تحديات اقتصادية قاسية لابد أن نتحمل تبعاتها جميعا قيادة وحكومة وبرلمان وشعبا، وعلينا جميعا المشاركة فى تنفيذ هذا القرار، وإن الائتلاف إذا يعلن قبوله للموازنة يؤكد ضرورة عقد اجتماع دورى ربع سنوى مع الحكومة، وأن الموازنة المعروضة على البرلمان مواتية للظروف الحالية ولا يجب أن تكون منهاجا لموازنات الأعوام المقبلة، ونتطلع إلى مزيد من العمل ومعدلات نمو أكبر وناتج محلى أوفر".

لجنة الخطة: نسب الصحة والتعليم مطابقة للدستور


كد الدكتور حسين عيسى رئيس لجنة الخطة والموازنة خلال عرضه لتقرير اللجنة حول مشروع الموازنة أمام الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم، أن موازنات قطاع الصحة والتعليم قبل الجامعى والتعليم العالى والبحث العلمى دستورية والتزمت بما نص عليه الدستور من تخصيص نسب لها، وأضاف أن الانفاق على قطاع الصحة خصصت له الحكومة 74 مليار جنيه، وتم الاتفاق مع وزير التخطيط على إضافة 9 مليارات لموازنة قطاع الصحة فى احتياطى الموازنة يتم توجيهها للإنفاق على تطوير مستشفيات التأمين الصحى شرط أن تقدم هذه المستشفيات خطط تطويرها، وأشار عيسى إلى أن موازنة التعليم قبل الجامعى بلغت 136 مليار جنيه وهى مطابقة للاستحقاق الدستورى.

ضياء داود copy

وذكر عيسى أن المخصص للتعليم الجامعى من الحكومة فى الموازنة بلغ 50 مليار جنيه بنسبة 1.8% من إجمالى الناتج المحلى، لافتا إلى أن كان هناك عجزا فى هذا المخصص عن الاستحقاق الدستورى يقدر بمليار جنيه ونحو 500 مليون جنيه تم وضعه فى الاحتياطات وهو جاهز لتمويل تطوير فروع الجامعات الإقليمية شريطة أن يتم تقديم خطة متكاملة بهذه المشروعات، وأشار إلى أن موازنة البحث العلمى بلغت 22 مليار جنيه كما جاءت من الحكومة فى مشروع الموازنة بنسبة 8% من الناتج المحلى، وهو ما يعنى أن هناك عجزا يقدر بخمسة مليارات جنيه عما نص عليه الدستور، لافتا إلى أنه تم معالجة هذا العجز بحيث تم وضع خمسة مليارات جنيه فى الاحتياطى لتمويل مشروعات خاصة بالبحث العلمى.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق