السبت، 04 أبريل 2020 01:52 م
السبت، 04 أبريل 2020 01:52 م

قانون جديد يعاقب معطلى سيارات "الإسعاف والمطافى" بالحبس 6 أشهر وغرامة 20 ألف جنيه

قانون جديد يعاقب معطلى سيارات "الإسعاف والمطافى" بالحبس 6 أشهر وغرامة 20 ألف جنيه النائب عبد الكريم زكريا وسيارة إسعاف فى زحام مرورى
الإثنين، 26 ديسمبر 2016 04:15 م
كتب محمود حسين
تقدم النائب عبد الكريم زكريا، باقتراح بقانون بتعديل قانون المرور رقم 66 لسنة 1973 والمعدل بالقانون رقم 121 لسنة 2008، بشأن الإجراءات الخاصة بتسيير عربات الإسعاف والحماية المدنية وسيارات النجدة، على كافة الطرق الداخلية فى نطاق المحافظات المختلفة والطرق السريعة والدائرية، ينص على معاقبة من يسير أمام هذه السيارات أو يعرقل حركتها ويعطلها، بالحبس 6 أشهر، وغرامة تصل لـ20 ألف جنيه.

وأدرجت لجنة الاقتراحات والشكاوى بالبرلمان، برئاسة النائب همام العادلى، الاقتراح بقانون، على جدول أعمال اجتماعها يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل، لمناقشته فى حضور ممثلين عن وزارتى العدل والداخلية.

وتنص المادة الأولى من الاقتراح بالقانون الذى حصل "برلمانى" على نصه، على أن: يلتزم قائد ومركبات الملاكى والنقل (سيارة نقل مشترك، سيارة نقل خفيف)، والنقل العام للركاب (أتوبيس، تروللى باص) والميكروباص المخصص لنقل الركاب بأجر، والجرارات والمقطورات ونصف المقطورات، والدراجات النارية والمعدات الثقيلة (اللوادر، الحفارات، الأوناش، الجرافات، البلدوزارات)، والتوك توك، وغيرها من الآلات المعدة للسير على الطريق، بعدم التوقف أو السير سواء كان بسرعة أو ببطء، أمام سيارة الإسعاف أو سيارة المطافى والنجدة.

وتنص المادة الثانية على أن: "يعاقب قائد أى من تلك المركبات وكل من يسير أو يعوق أو يمنع استخدام جزء من نهر الطريق أمام سيارة الإسعاف أو المطافى أو النجدة، بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر، وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرين ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، وتضاعف العقوبة السالبة للحرية والغرامة المالية عند العودة لارتكاب الفعل خلال ستة أشهر من تاريخ الحكم النهائى بالإدانة".

وأشارت المذكرة الإيضاحية للاقتراح بقانون، إلى أنه تبين فى الآونة الأخيرة تفشى عادة سيئة بكثرة فى المجتمع بشكل يومى وهى تعطيل حركة سيارات الإسعاف والمطافى والنجدة أثناء سيرها فى الطرق المختلفة، موضحة: "تدق يوميا إنذارات سيارات الإسعاف والحماية المدنية وسيارة النجدة، وسائقو السيارات سواء كانت ملاكى أو أجرة أو غيرها من مركبات يعطلونها، رغم الإنذارات المتكررة سواء كانت عن طريق إنذار السيارة أو عن طريق ميكروفون ينادى بإخلاء الطريق من أمامه، ولكن دون جدوى، وقد يترتب على ذلك هلاك حياة إنسان تعرض لمرض مفاجئ أو حادث طريق أو إطفاء حريق، أو تلقى أى بلاغات فى شأن الخروج على القانون بارتكاب جرائم متعددة متمثلة فى اعتداءات أو سرقات بالإكراه أو خطف للأطفال وغيرها.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print