الثلاثاء، 21 يناير 2020 08:33 م
الثلاثاء، 21 يناير 2020 08:33 م

أحمد بدوى "نائب طوخ": يجب البقاء على مادة ازدراء الأديان وأؤيد حكم حبس فاطمة ناعوت

أحمد بدوى "نائب طوخ": يجب البقاء على مادة ازدراء الأديان وأؤيد حكم حبس فاطمة ناعوت أحمد بدوى النائب عن دائرة طوخ
الجمعة، 29 يناير 2016 10:46 ص
كتب حسن عفيفى وعبد الوهاب العفيفى
قال الإعلامى أحمد بدوى، عضو مجلس النواب المستقل عن دائرة طوخ وقها بمحافظة القليوبية، إنه يؤيد الحكم الصادر ضد الإعلامى إسلام بحيرى والكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، مؤكدًا أن ازدراء الأديان ومهاجمة المعتقدات خلال الفترة السابقة قد تجاوز المدى مما سبب سخطًا واستياءً لدى المواطنين البسطاء.

وأضاف بدوى فى تصريح لـ"برلمانى"، أنه لم نكن لنسمع عن ازدراء الأديان عبر وسائل الإعلام بالماضى، وإنما زاد خلال الفترة الأخيرة والأمر ليس مقتصرًا على إسلام بحيرى وفاطمة ناعوت فقط، وإنما هناك أيضا إعلاميون لامعون يمثلون كيانًا لدى قاعدة عريضة من مشاهديهم إلا أنهم يسيئون للدين الإسلامى والمعتقدات.

وتابع عضو مجلس النواب، أننا بمجتمع إسلامى متدين غير متشدد لا يقبل المساس بمعتقداته رغم التعددية والاختلافات، مشيرا إلى أنه كعضو بلجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب يرى ضرورة بقاء المادة 98 الخاصة بازدراء الأديان وكذلك المواد 161 و171 و176 ومعاقبة أى إعلامى يخطئ خطأ واضحا يمس بأسس وثوابت وعقيدة المجتمع.

وأكد بدوى أن المناداة بحرية الصحافة والإعلام لا تعنى السماح للصحفيين والإعلاميين بازدراء الأديان والمساس بالمعتقدات دون الإفلات من العقاب، مضيفًا أن مشروع القانون الجديد المنظم للصحافة والإعلام به مشروع قانون بإلغاء العقوبات السالبة للحرية فى جرائم النشر أو العلانية وإنما جرائم النشر المتعلقة بالتحريض على العنف أو ازدراء الأديان يعاقب فيها بالحبس والغرامة.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print