أكرم القصاص - علا الشافعي

التضخم المناخى أبرز تحديات أوروبا.. إيطاليا تسجل ارتفاعا 1.3% وإسبانيا 3.2%.. ودراسة: درجات الحرارة العالية تؤدى لزيادة أسعار الغذاء.. الوكالة الأوروبية للبيئة تحذر من أوضاع كارثية تواجه القارة

الأربعاء، 03 أبريل 2024 04:00 ص
التضخم المناخى أبرز تحديات أوروبا.. إيطاليا تسجل ارتفاعا 1.3% وإسبانيا 3.2%.. ودراسة: درجات الحرارة العالية تؤدى لزيادة أسعار الغذاء.. الوكالة الأوروبية للبيئة تحذر من أوضاع كارثية تواجه القارة التضخم - أرشيفية
فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يزال التضخم يثير حالة من القلق والمخاوف فى أوروبا، وهو ما يهدد الاقتصاد الأوروبى مع ارتفاع الأسعار ونقص فى المواد الغذائية، وما يثير المخاوف أيضا ارتباط التضخم بالمناخ فيما يعرف بالتضخم المناخى، حيث  كشفت دراسات جديدة أن ارتفاع متوسط درجات الحرارة يؤدى إلى رفع التضخم السنوي للمواد الغذائية، وسيصل الارتفاع إلى 3.2% سنويًا والتضخم الرئيسي بنسبة تصل إلى 1.18% سنويًا بحلول عام 2035.


ووفقا لدراسة جديدة أجراها البنك المركزى الأوروبى، فإن أسعار المواد الغذائية والتضخم الإجمالى ترتفع مع ارتفاع درجات الحرارة وتغير المناخ، وبالنظر إلى الأسعار الشهرية للمواد الغذائية والسلع الأخرى ودرجات الحرارة والعوامل المناخية الأخرى في 121 دولة منذ عام 1996، يقدر الباحثون أن صدمات الطقس والمناخ ستتسبب في ارتفاع تكلفة الغذاء بنسبة 1.5 إلى 1.8 % سنويًا خلال عام تقريبًا، بل إنها أعلى في الأماكن الساخنة بالفعل مثل الشرق الأوسط، وفقًا للدراسة الأوروبية.


وأشارت صحيفة لابانجورديا الإسبانية إلى أن هذا يُترجم إلى زيادة في التضخم الإجمالي بنسبة 0.8 إلى 0.9 % بحلول عام 2035، بسبب تغير المناخ والظروف الجوية القاسية، وفقًا للدراسة.


وقال ماكس كوتز، المؤلف الرئيسي للدراسة، وعالم المناخ في معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ في ألمانيا، إن هذه الأرقام قد تبدو صغيرة، ولكن بالنسبة للبنوك مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي يكافح التضخم، فهي كبيرة، مضيفا : أن الآثار المادية لتغير المناخ سيكون لها تأثير طويل الأمد على التضخم ، وهذا مثال آخر على إحدى الطرق التي يمكن أن يؤدي بها تغير المناخ إلى تقويض رفاهية الإنسان والرفاهية الاقتصادية.


وبحلول عام 2060، ينبغي أن تنمو حصة التضخم الناجم عن المناخ، مع توقع ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية بما يتراوح بين 2.2 و4.3 % سنويا، وفقا للدراسة. ويترجم ذلك إلى زيادة بنسبة 1.1 إلى 2.2 % في التضخم الإجمالي.


وقال جيرنوت فاجنر، خبير اقتصاد المناخ في كلية إدارة الأعمال بجامعة كولومبيا إن ما يسميه التضخم المناخي، هو حقيقي للغاية والأرقام مفاجئة للغاية.
وقام كوتز وخبراء اقتصاديون في البنك الأوروبي بتحليل 20 ألف نقطة بيانات للعثور على علاقة سببية حقيقية بين الطقس المتطرف، وخاصة الحرارة، وارتفاع الأسعار، ثم نظروا إلى ما هو متوقع في المستقبل بالنسبة لتغير المناخ ورأوا ملصقًا صادمًا.


وقال كوتز إنه عادة عندما يتحدث الاقتصاديون عن التضخم وتغير المناخ، فإنهم يشيرون إلى ارتفاع أسعار الطاقة استجابة للجهود المبذولة للحد من ظاهرة الاحتباس الحرارى، لكن هذا ليس سوى جزء من المشكلة.


هناك صدمات الإنتاجية التي نعرفها من تغير المناخ، ومن الظواهر الجوية الناجمة عن تغير المناخ، ومن موجات الحر، وما إلى ذلك. وقال كوتز:  لخفض الإنتاجية الزراعية ، وهذا له أيضًا تأثير غير مباشر على تضخم أسعار الغذاء، وعلى التضخم العام.


وتشير الدراسة إلى موجة الحر الأوروبية لعام 2022 كمثال جيد، وقال كوتز إن الحرارة المرتفعة أدت إلى انخفاض الإمدادات الغذائية، مما تسبب في ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة ثلثي نقطة مئوية وارتفاع التضخم الإجمالي بنحو ثلث نقطة مئوية. وارتفعت الأسعار أكثر في رومانيا والمجر وأجزاء من جنوب أوروبا.


وقالت فرانسيس مور، خبيرة الاقتصاد البيئي بجامعة كاليفورنيا في ديفيس، والتي لم تشارك في الدراسة: أعتقد أن النتيجة الرئيسية حول العلاقة التاريخية بين شذوذ درجات الحرارة الإقليمية والتضخم الوطني ذات مصداقية، النتائج مهمة. إن التقلب في أسعار السلع الأساسية مثل المواد الغذائية أمر مؤلم للغاية بالنسبة للمستهلكين.


التضخم


سجلت إيطاليا ، ثالث أكبر اقتصاد فى منطقة اليورو ، ارتفاعا جديدا فى مارس 1.3% مقارنة بـ0.8% فى فبراير، كما ارتفع التضخم فى إسبانيا بنسبة 3.2%، حسبما قالت وكالة الاحصاء الأوروبية استات.


وأظهرت بيانات رسمية خلال عطلة نهاية الأسبوع أن التضخم فى فرنسا استمر في التباطؤ في مارس، بينما ارتفع في إيطاليا ، مما عزز الآمال فى خفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة.


وانخفض التضخم الفرنسي إلى 2.3%، مقارنة بنسبة 3.0% في فبراير، وفقًا للأرقام المؤقتة الصادرة عن معهد الإحصاء، كماتباطأ تضخم أسعار المواد الغذائية بشكل حاد الشهر الماضي إلى 1.7% من 3.6% في فبراير، في حين ارتفعت أسعار التبغ بنسبة 10.7%، بانخفاض عن 18.7% في الشهر السابق.
أما ألمانيا فقد خفضت معاهد البحوث الاقتصادية الخمسة الرائدة فى ألمانيا توقعاتها للنمو الاقتصادى فى 2024، مشيرة إلى ضعف الاقتصاد بسبب ارتفاع أسعار الفائدة وتراجع الطلب العالمى والتوترات الجيوسياسية.


وتوقعت المعاهد الألمانية نمو الناتج المحلى الإجمالى فى البلاد للعام الحالى بنسبة 0.1% فقط، متخلية عن توقعاتها السابقة البالغة 1.3%، كما توقعت نموًا بنسبة 1.4 %لعام 2025، أقل من التوقعات السابقة عند 1.5 %.

 

وكالة تحذر


وحذرت الوكالة الأوروبية للبيئة من أن أوروبا قد تواجه أوضاعا كارثية، بسبب تغير المناخ، حيث أن الحرارة  الشديدة والجفاف وحرائق الغابات والفيضانات التي ظهرت في السنوات الأخيرة في أوروبا ستتفاقم وستؤثر في الظروف المعيشية في كل أنحاء القارة.


وقالت لينا يلا مونونيني مديرة الوكالة في مؤتمر صحفي، إن المخاطر التي تفرضها المخاوف المناخية تنمو بشكل أسرع من استعدادنا المجتمعي، وإن هذه الأحداث تمثل الوضع الطبيعي الجديد ويجب أن تكون أيضا بمثابة طلقة تحذيرية.

 

 










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة