الجمعة، 07 أغسطس 2020 03:32 م
الجمعة، 07 أغسطس 2020 03:32 م

تطعيم مليون طفل بالشرقية ضد شلل الأطفال والالتهاب السحائى

تطعيم مليون طفل بالشرقية ضد شلل الأطفال والالتهاب السحائى تطعيم
الأربعاء، 15 يناير 2020 06:36 م
أكد الدكتور هشام شوقى مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، تطعيم أكثر من مليون طفل بالمحافظة بنسبة تغطية 103% خلال الحملات القومية، وأوضح فى بيان، إنه تم تطعيم عدد 1160219 طفلا من المصريين وغير المصريين بنسبة مستهدف 103%، منهم195346 طفلا أقل من عام، و963873 طفلا من عام إلى خمس أعوام، تنفيذ الحملة القومية ضد مرض شلل الأطفال بالشرقية. كما تم تطعيم 1001372 طفلا تطعيمات روتينية وتحقيق نسبة تغطية لأكثر من 95% لجميع الجرعات " الدرن _ شلل الأطفال _ سابين _ الكبدى B _التيتانوس _ الدفتريا _ السعال الديكى _ الإنفلونزا البكتيرية _ الحصبة _ الحصبة الألمانية _ النكاف _ السولك". كما تم تطعيم عدد 437 ألف 567 تلميذ تطعيمات المدارس بطعم السحائى الثنائى على مستوى جميع المدارس والمعاهد الأزهرية على مستوى المحافظة. فى سياق متصل، تم تنفيذ الدورة التدريبية لأخصائيين السلامة ومراقبين الصحة المهنية بالمستشفيات، والتى نظمتها الإدارة العامة للصحة المهنية بوزارة الصحة والسكان برئاسة المهندس مشيل حنا بالإدارة العامة، والتى استمرت لمدة ثلاث أيام، وذلك بمركز تدريب الأحرار، بحضور الدكتور أحمد الهلالى مدير إدارة الجودة، الدكتور عنان الشيخ مدير إدارة السلامة والصحة المهنية بالمديرية، حيث تم تدريب ٢٥ متدربا، على أعمال السلامة والصحة المهنية وتقييم المخاطر بالمستشفيات، وكيفية تشكيل لجان السلامة، ومفهوم السلامة الكيميائية، وكيفية تطبيق المعايير الصحيحة، وتفعيل استمارات إصابات الطرق والتسممات، وتوضيح الفرق بين مفهوم السجل الكيميائى والسلامة الكيميائية. وأيضا تنفيذ الدورة التدريبية لطالبات مدرسة التمريض الثانوية بمستشفى ههيا المركزى، وذلك بالمركز العلمى بالمستشفى، بحضور الدكتور عبدالباسط خلاف مدير المستشفى، حيث قامت الدكتور شيماء أبو زيد رئيس فريق مكافحة العدوى بالمستشفى بتدريب الطالبات على الاحتياطات والسياسات الخاصة بمكافحة العدوى ومنها غسيل الأيدى، وتوضيح أنواعها، وكيفية إجراء واستخدام كل نوع منهم، وكيفية فصل النفايات الطبية وأنواعها وطرق التخلص منها بطريقة آمنه، كما تم التدريب على الواقيات الشخصية وأهمية ارتدائها أثناء التعامل مع المرضى، وتم توضيح سياسة الحقن الآمن للمريض والبيئة المحيطة والإجراءات الوقائية المتبعة فى جميع التعاملات مع المرضى والأجهزة والأدوات، وأهمية إتباع أساليب مكافحة العدوى للحد من انتشار الأمراض.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print