الخميس، 25 فبراير 2021 07:07 ص
الخميس، 25 فبراير 2021 07:07 ص

"زراعة الإسماعيلية": نظام الرى الحديث يقلل الإصابة بالأمراض الفطرية

"زراعة الإسماعيلية": نظام الرى الحديث يقلل الإصابة بالأمراض الفطرية جانب من الجولة
الثلاثاء، 23 فبراير 2021 10:29 م
تفقد الدكتور السيد خليل مبارك، وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية، المزارع التى تم تحويل الرى فيها من رى غمر إلى رى حديث، رافقة فى الزيارة المهندس على غنيم، مدير عام الشئونالزراعية والمهندس محمود عبد القادر، مدير عام مكافحة الآفات،والمهندس محمد الشحات، مدير الإدارة الزراعية بمركز الإسماعيلية والمهندس محمد الغبوشى. وأكد خليل مبارك، وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية، أن المشروع يبدأ بمساحة 500 ألف فدان على مستوى الجمهورية منها 25 ألف فدان من الأراضى الرملية بالإسماعيلية، والتى لا تزال تروى بالغمر والطرق التقليدية التى تستهلك كمية كبيرة من المياه، وتتطلب الرى بصورة مستمرة، ما يمثل إهدارًا للمياه. وأوضح إن طرق الرى الحديثة بالرش والتنقيط تساهم فى ترشيد استخدام المياه والسماد ويهدف إلى التوسع فى الرقعة الزراعية ورفع إنتاجية الفدان، وإيجاد مصادر متعددة للمياه، وتحسين شكل وجودة التربة، بجانب تشغيل المصانع التى توفر مستلزمات تنفيذ المشروع وتوفير فرص عمل. وأشار المهندس على غنيم، إلىأن المديرية نظمت ندوات للمزارعين بحضور مسؤولين من وزارة الزراعة لشرح طرق الرى الحديث، وأهميتها وكيفية استخدامها باعتباره مشروعًا قوميًا يحقق فائدة للمزارعين ويحافظ على جودة التربة، بدلًا من الغمر الذى يسبب مشاكل للأراضي وإهدار المياه، وستتولى المديرية متابعة الطرق التنفيذية للتحويل إلى الرى الحديث بالتنسيق مع الجهات المعنية، وحصر الأراضى المخالفة وتصميم شبكات الرى طبقًا للمواصفات القياسية، مع استمرار تنظيم ندوات للمزارعين للتوعية المائية والحفاظ على الموارد وطرق التعامل مع الأنظمة. وقال عبد القادر: نظام الرى الحديث يعطى الأرض ما تحتاجه بالضبط مما يعود بالنفع على الإنتاج، وهذا ما يحتاجه المزارعون، موجها نصيحة للمزارعين باستخدام النظام الجديد فى زراعة الخضراوات وأشجار الفاكهة والمحاصيل الحقلية وأن النظام الحديث يوفر فى الأسمدة الزراعية، والمبيدات الزراعية ويقلل من الإصابة بالأمراض الفطرية والآفات الزراعية والحشائشوينتج محصولا أعلى فى الجودة عن الرى بالغمر لأنه يعطى الأرض ما تحتاجه فقط؛ حيث كان نظام الرى القديم يعتمد على إغراق الأرض بالمياه ما كان يتسبب فى إنتاج محصول ضعيف، واستهلاك مياه بكمية كبيرة. وقال الشحات: تحويل الرى بالغمر للرى الحديث هو اتجاه الدولة، التى تقدم الدعم للمزارع بشتى الطرق فى صورة دعم فنى ودعم تدريبى من خلال تقديم التصميمات والإشراف على التنفيذ مجانًا للمزارع، وتوعية المزارع بفوائد الرى الحديث من ترشيد استخدام الأسمدة والعمالة والحفاظ على التربة وتوفير مياه الرى. وقال الغبوشى: دور الإرشاد الزراعى، فى توفير المعلومات حول كيفية إدارة شبكات الرى الحديث والممارسات الزراعية الجيدة، لحصول المزارع على أعلى عائد من إنتاجه ومتابعة فريق الإرشاد لجميع خطوات التنفيذ، ويهدف إلى الترشيد وتقليل الفاقد من المياه التى يتم هدرها فى الشبكة المائية، والحفاظ على الرقعة الزراعية والمنتجات الزراعية ، بالوفرة المناسبة فى الأوقات التى تحتاجها الزراعات دون هدر، مما سيوفر من كميات المياه المستخدمة فى الزراعة، وكذلك إمكانية التحول إلى الرى الحديث بالرش والتنقيط بكافة الأراضى الزراعية القديمة، ما يوفر حوالى 25% على الأقل من كميات المياه المستخدمة فى الرى بطريق الغمر، فمثل هذه المشروعات تهدف إلى الاستغلال الأمثل للموارد المائية وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة فى ظل محدودية المياه، خاصة مع الزيادة المضطربة فى السكان، وخطة الدولة نحو التوسع الزراعى.
















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print