الإثنين، 19 أغسطس 2019 06:50 ص
الإثنين، 19 أغسطس 2019 06:50 ص

لماذا يخشى البشر انتشار الإشعاع النووى.. آثاره تمتد لسنوات طويلة.. يسبب الإصابة بـ3 أنواع من السرطان على المدى البعيد.. ويهدد الجهاز المناعى للجسم.. وقد يصيب الأجنة داخل الأرحام بإعاقة عقلية

لماذا يخشى البشر انتشار الإشعاع النووى.. آثاره تمتد لسنوات طويلة.. يسبب الإصابة بـ3 أنواع من السرطان على المدى البعيد.. ويهدد الجهاز المناعى للجسم.. وقد يصيب الأجنة داخل الأرحام بإعاقة عقلية لحظة الانفجار النووى فى روسيا
الأربعاء، 14 أغسطس 2019 06:37 م
يستعد سكان قرية نيونوكسا فى مدينة سيفيرودفينسك لمغادرة المدينة بعد توصيات من السلطات الروسية على خلفية انفجار محرك صاروخى فى مدينة ساروف الواقعة على بعد 373 كيلومترا إلى الشرق من مدينة موسكو، والتى تضم مصنعا للرؤوس النووية الحربية الروسية. قرار الإخلاء جاء بعدما ذكرت وكالة الأرصاد الروسية أن مستويات الإشعاع ارتفعت فى مدينة سيفيرودفينسك الروسية بما يصل إلى 16 مرة يوم الخميس الماضى، بعد أن قال مسؤولون إن انفجارا وقع خلال اختبار لمحرك صاروخى على منصة فى البحر. الإجراء الذى اتخذته الحكومة الروسية مع سكان هذه المنطقة طبيعى فى اطار الحرص على عدم وصول الإشعاع لهم خاصة مع ارتفاع مستوياته، إلا أنه كان سببًا فى ازدياد التخوفات والتساؤلات حول مدى انتشار هذا الاشعاع وماهية آثاره على صحة المواطنين. هذه الحادثة أعادت إلى الأذهان كارثة تشرنوبل، وتأثيراتها التى استمرت لسنوات، كما أعادت التساؤلات حول التاثيرات الصحية المختلفة التى تحدث نتيجة التعرض للإشعاع النووى بطرق مختلفة . من تدمير الجهاز المناعى حتى الإصابة بانواع مختلفة للسرطان تقول مؤسسة أبحاث التأثيرات الإشعاعية إن خلايا المناعة لدى أى شخص حساسة للإشعاع، لذا فمن المحتمل أن يؤدى الانفجار النووى إلى قتل الخلايا التى تساعد جسمك على الدفاع ضد البكتيريا والفيروسات، وبالتالى التأثير مباشرة على جهازك المناعى . الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، والعديد من الامراض هى نتيجة طبيعية أيضا للتعرض للاشعاع النووى على المدى الطويل، وفقا وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض الأمريكى . فعلى سبيل المثال بعد الحرب، دخلت التجارب النووية من قبل القوى العظمى الكبرى ذروتها، حينما فجر كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتى مئات الأسلحة النووية قبل التوقيع على معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية فى عام 1963، والتى حظرت إجراء تجارب نووية فوق الأرض. بسبب تلك الاختبارات، "انتشرت الجزيئات المشعة والغازات في الجو" ، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض. كان هذا التأثير واسع الانتشار بما يكفى لإيداع الإشعاع فى جميع أنحاء العالم. وأوضح المركز أن أى شخص عاش فى الولايات المتحدة بعد عام 1951 تلقى بعض التعرض للتداعيات. وقدرت إحدى الدراسات من مراكز السيطرة على الأمراض نشرت بصحيفة نيويورك تايمز، تداعيات االتعرض للإشعاع بأنه قد يكون مسئول فى نهاية المطاف عن ما يصل إلى 11000 حالة وفاة بالسرطان فى الولايات المتحدة . وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين كانوا أقرب إلى المواقع التي تم فيها اختبار الأسلحة النووية بين عامي 1951 و 1963 كانوا أسوأ حالًا من سكان المناطق الأخرى ، وكان الجنود الذين شهدوا وشاركوا في الاختبارات في نيفادا أكثر عرضة بنسبة 14 ٪ للوفاة بسبب سرطان الدم ، وأكثر عرضة بنسبة 20 ٪ للوفاة من سرطان البروستاتا، وأكثر من 20 ٪ أكثر عرضة للوفاة بسبب سرطان الأنف من الجنود غير المشاركين في تلك الاختبارات، وكان الجنود الذين شهدوا اختبارات المحيط الهادئ تغييرات مماثلة. وكشف أحد التحليلات أن النرويجيين الذين تعرضوا لتداعيات الاختبارات السوفيتية التي أجريت على بعد أكثر من 500 ميل، أن الأشخاص فى بعض المناطق أصيبوا لسنوات بجرعات سنوية من الإشعاع تبلغ حوالي 60 ضعف حجم تصوير الثدى بالأشعة السينية (أو ضعف جرعة الأشعة المقطعية لكامل الجسم) - وهو ما يكفي لإحداث ضرر. التأثير على الاطفال : الأطفال الذين ولدوا فى المناطق النرويجية المكشوفة خلال تلك الفترة الزمنية كانوا أكثر عرضة لانخفاض معدل الذكاء والإنجاز التعليمى، حتى أطفال الأفراد المعرضين تم اكتشافهم لاحقًا لديهم درجات معرفية أقل. ما خلفه حادث هيروشيما على مدار سنوات وبالنسبة لحادث هيروشيما، فقد أسقطت القنبلة على في 6 أغسطس 1945 ما بين 90.000 و 166000 شخص، بسبب القوة الأولية والحرارة والتعرض المباشر للإشعاع. بعد ثلاثة أيام، أسفرت القنبلة التي وقعت في ناجازاكى عن مقتل ما بين 60،000 إلى 80،000. لكن هذا لم يكن كل شيء، واستمر الإشعاع في التأثير على الناجين، تمت دراسة هذه الآثار منذ ذلك الحين، مع إجراء معظم الأبحاث من قبل منظمة يابانية أمريكية مشتركة تسمى مؤسسة أبحاث التأثيرات الإشعاعية. وقد وجد الباحثون أن الأطفال الذين تعرضوا للإشعاع من التفجيرات في الرحم كانوا أكثر عرضة للولادة مع صغر حجم الرأس، والإعاقات العقلية، وكانوا أقل عرضة للنمو إلى الارتفاع الطبيعي، كان الأطفال المولودين لنساء كانوا على بعد 2.5 كم من حافة الكرات النارية أكثر عرضة بخمسة أضعاف على الأقل لإظهار هذه الآثار عند مقارنتها بأشخاص أبعد. بين الناجين ، ارتفعت معدلات السرطان بشكل عام حوالي 10 ٪ ، وفقا لبعض البيانات ارتفعت معدلات الإصابة بسرطان الدم أكثر - حوالي 50 ٪ - وكان لها أكبر تأثير على الأطفال. (هذا يؤثر بشكل أساسي على الأشخاص الذين كانوا صغارًا وقت حدوث الانفجارات ، وبالتالي فإن التأثير قد اختفى في معظم الأحيان منذ سنوات). لماذا يتم إعطاء يوديد البوتاسيوم أحيانا إذا كان هناك انفجار نووي؟ احيانا ما يتم إعطاء يوديد البوتاسيوم "يود" لبعض سكان المناطق المتعرض للإشعاع النووى وفقا لمركز السيطرة على الأمراض ، إلا أن هذا ما يحدده هو طبيعة المواد المشعة الناتجة عن الانفجار ، فإذا كانت المواد المشعة محتوية على اليود المشع يتم إعطاء المواطنين اليود لحماية الغدة الدرقية للشخص من اليود الموجود فى الإشعاع ، أما فى حال عدم احتواء المواد المشعة فى الانفجارعلى اليود يصبح تناوله غير مفيدًا ولا يحقق الحماية المطلوبة .






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print