الجمعة، 18 أكتوبر 2019 07:14 م
الجمعة، 18 أكتوبر 2019 07:14 م

أردوغان يقمع المعارضين للعدوان التركى على سوريا.. الرئيس التركى يعتقل الرافضين ويحقق مع زعيمين أكراد تركيين.. والمعارضة تفضحه: مستعد يغامر ويرمى 3.6 مليون روح فى البحر لأهدافه الاستعمارية

أردوغان يقمع المعارضين للعدوان التركى على سوريا.. الرئيس التركى يعتقل الرافضين ويحقق مع زعيمين أكراد تركيين.. والمعارضة تفضحه: مستعد يغامر ويرمى 3.6 مليون روح فى البحر لأهدافه الاستعمارية اردوغان
الخميس، 10 أكتوبر 2019 10:07 م
لم يكتف الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، بالمذابح التى ترتكبها قواته ضد الأكراد فى الشمال السورى، بعد شنه عملية عسكرية فى سوريا خلال الساعات الماضية، بل أصبح يقمع كل الأصوات التركية التى تعارض تلك العملية العسكرية ويعتقلهم. فى هذا السياق ذكرت وكالة أنباء الأناضول، أن السلطات التركية بدأت اليوم الخميس التحقيق مع زعيمين من المعارضة المؤيدة للأكراد واعتقلت 21 شخصا لانتقادهم الهجوم الذي يشنه الجيش على المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، حيث عبرت معظم أحزاب المعارضة التركية عن تأييدها للعملية، لكن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد دعا لوقف الهجوم قائلا إنه "محاولة غزو". ونقلت وكالة رويترز عن سيزاي تيميلي الزعيم المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي تأكيده أن العملية محاولة من الحكومة لحشد الدعم بعد تراجع التأييد الشعبي، فيما ذكرت وكالة الأناضول أن الادعاء فتح تحقيقا ضد تيميلي والزعيمة المشاركة للحزب بروين بولدان بسبب تصريحاتهما عن الهجوم. وأضافت أن تيميلي وبولدان متهمان "بتنفيذ دعاية لمنظمة إرهابية" و"الإساءة للحكومة التركية علنا"، موضحا ثلاثة نواب آخرين من الحزب يخضعون لتحقيق يتعلق باتهامات مشابهة. ولفت إلى أن السلطات التركية فتحت أيضا تحقيقات بعد ساعات من بدء العملية العسكرية أمس الأربعاء ضد 78 شخصا انتقدوا الهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي، كما اعتقلت السلطات اليوم الخميس 21 شخصا في إقليم ماردين بجنوب البلاد بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي. وذكرت وكالة الأناضول أن المشتبه بهم متهمون "بإثارة الكراهية والعداء" و"القيام بحملة دعائية لتنظيم إرهابي"، فيما أجرت السلطات التركية تحقيقات مشابهة بعد عمليتين سابقتين عبر الحدود في سوريا، واعتقلت أكثر من 300 شخص بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تنتقد هجوم تركيا في شمال سوريا في يناير 2018. فيما فضحت المعارضة التركية، العملية العسكرية التى يقوم بها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، فى سوريا، وممارسة مذابح ضد الأكراد. وقالت المعارضة التركية، فى تصريح لها عبر صفحتها الرسمية على "تويتر":"شاهدوا وقاحة هذا الرجل .. يقول لأوروبا اذا وصفتم عمليتنا العسكرية بالغرو، سنفتح لـ 3.6 مليون لاجئ سوري إلى أراضيكم". شاهدوا وقاحة هذا الرجل .. يقول لأوروبا اذا وصفتم عمليتنا العسكرية بالغرو، سنفتح لـ 3.6 مليون لاجئ سوري إلى أراضيكم. أروح الناس ليس لها أي قيمة عنده، مستعد يغامر ويرمي 3.6 مليون روح في البحر من أجل تحديد أهدافه الخبيثة الاستعمارية، قبح الله وجهك وقبح وجه كل من يؤيدك #اخلاق_سفاح pic.twitter.com/QBmsB4FXoo — شـــــؤون تركـيــــة (@TurkeyAffairs) ١٠ أكتوبر ٢٠١٩ وتابعت المعارضة التركية،" أروتح الناس ليس لها أي قيمة عند أردوغان، مستعد يغامر ويرمي 3.6 مليون روح في البحر من أجل تحديد أهدافه الخبيثة الاستعمارية، قبح الله وجهك وقبح وجه كل من يؤيدك". فيما شن زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدار اوغلو، هجوم لاذع على رجب طيب أردوغان بعد شن الأخير عملية عسكرية ضد الأكراد فى سوريا. وقال زعيم المعارضة التركية: لماذا نتصادم مع الشعوب العربية، لدينا معهم روابط تاريخية وثقافية ودينية. وتساءل هل لا زال أردوغان مشارك في مشروع الشرق الاوسط الكبير. هجوم لاذع اليوم من زعيم المعارضة علي أردوغان: لماذا نتصادم مع الشعوب العربية، لدينا معهم روابط تاريخية وثقافية ودينية. وتساءل هل لا زال أردوغان مشارك في مشروع الشرق الاوسط الكبير.. واعتبر أن تركيا أصبحت مثل اللعبة بين روسيا وامريكا، وأصحبت اردوغان يتلقي التعليمات من روسيا وامريكا pic.twitter.com/I0wxBrO2Cj — شـــــؤون تركـيــــة (@TurkeyAffairs) ٩ أكتوبر ٢٠١٩ واعتبر أن تركيا أصبحت مثل اللعبة بين روسيا وامريكا، وأصحبت اردوغان يتلقي التعليمات من روسيا وامريكا.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print