الأحد، 08 ديسمبر 2019 09:24 ص
الأحد، 08 ديسمبر 2019 09:24 ص

تباين وغموض فى حصيلة قتلى احتجاجات الوقود بإيران.. القضاء ينفى أرقام منظمات الدولية: الأعداد أقل.. ومسئول: القتلى سقطوا على أيدى مثيرى الشغب.. وتهديدات بتحديد هويات آخرين واعتقالهم.. وترامب يندد بالاع

تباين وغموض فى حصيلة قتلى احتجاجات الوقود بإيران.. القضاء ينفى أرقام منظمات الدولية: الأعداد أقل.. ومسئول: القتلى سقطوا على أيدى مثيرى الشغب.. وتهديدات بتحديد هويات آخرين واعتقالهم.. وترامب يندد بالاع الاحتجاجات فى إيران - أرشيفية
الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 08:37 م
غموض وتباين فى حصيلة قتلى احتجاجات الوقود التى اندلعت فى إيران فى الـ 15 من نوفمبر الماضى واستمرت لنحو أسبوعاً، لاسيما وأن الجهات الرسمية الإيرانية لم تنشر حتى الآن إحصائية رسمية لضحاياها أو المعتقلين، مما دفع منظمات حقوقية دولية بنشر أرقام تقريبية، لكن نفت طهران أرقامها دون الإفصاح عن العدد الحقيقى، وسط تنديد أمريكى باعتقال الآلاف خلال الاحتجاجات الأخيرة التى شملت العديد من مدنها. وفى هذا الإطار نفى المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلى، نافيا الأرقام التى نشرتها ما أسماهم "الجماعات المناوئة" وهم خصوم طهران أو المعارضة الإيرانية، وقال: "العديد من القتلى فى أعمال الشغب الأخيرة قتلوا من قبل مثيرى الشغب أنفسهم". وذلك بعد ساعات من تقرير للعفو الدولية قالت فيه: "الحصيلة الفعلية تتجاوز على الأرجح 208 قتلى" موضحة أن هذا التقدير يستند إلى معلومات ذات صدقية". وبحسب وكالة أنباء فارس قال إسماعيلي: "الأرقام التى أعلنتها الجماعات المناوئة كذب محض، وأن أعداد القتلى أقل من الأرقام التى ادعتها هذه الجماعات." وأضاف: "هناك اختلافا بين العدد المزعوم عن القتلى والأسماء المعلنة، فقد أدرجوا فى هذا الشأن القتلى العاديين، وسعوا إلى ربطهم بقتلى أعمال الشغب، بينما لا يزال العديد من القتلى المزعومين على قيد الحياة" على حد تعبيره. فى الوقت نفسه قال المسئول القضائى الإيرانى: "قُتل عدد كبير من الأشخاص على أيدى من وصفتهم بـ الأشرار فى اعمال الشغب، وأصيب العديد من افراد قوى الأمن الداخلى بأسلحة هؤلاء الأشرار". فى غضون ذلك لاتزال طهران تواصل حملات الاعتقالات على خلفية احتجاجات الوقود، وعلن قائد قوات الشرطة العميد حسين اشترى عن تحديد هويات بعض مثيرى الشغب واعتقالهم قريبًا بعد القضاء على أعمال الشغب واعتقال عدد من مثيريها. وأضاف بحسب وكالة فارس، إنه لا قوة تستطيع تقويض الأمن والاستقرار فى البلاد، وقال الامن والاستقرار مستتب حاليا وقد تم القضاء على أعمال الشغب واعتقل عدد لافت من مؤججى الاحتجاجات، فيما تم تحديد هويات آخرين وسيتم القاء القبض عليهم فى الايام المقبلة. من جانبه أعلن قائد قوى الأمن الداخلى الإيرانى على أكبر جاويدان، الثلاثاء، اعتقال 4 أشخاص بتهمة الضلوع فى عملية قتل ضباط شرطة خلال المظاهرات الأخيرة فى مدينة كرمانشاه غرب إيران. وقال جاويدان، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، إنه خلال الهجوم على مركز للشرطة فى نطقة الهية بمدينة كرمانشاه غرب إيران الذى وقع قبل أكثر من أسبوعين استشهد المقدم ايرج جواهرى. وانطلقت عمليات استخبارية، للكشف عن مرتكبى الهجوم، حيث تمكنت قوى الأمن الداخلى من تحديد 4 من الضالعين الرئيسيين". وعلق الرئيس الأمريكى متهما طهران بقتل الآلاف من شعبها، وقال جونالد ترامب، قبل انطلاق قمة الناتو فى منتجع "سيلتيك مانور" البريطانى، أن أمرا فظيعا يحدث فى إيران حيث يسقط عدد كبير من القتلى والعالم يراقب التطورات هناك. وأضاف: "لهذا السبب قاموا بقطع الاتصال بالإنترنت. لقد قطعوا الإنترنت حتى لا يتمكن الناس من رؤية ما يحدث... وبصراحة، أنا لا أعرف كيف تصل إلى هناك، لا أعرف كيف تقوم بعملك، ولكن الصحافة يجب أن تدخل هناك لترى ما يجري". وأضاف ترمب: "ما يصلنا الآن هو أن الآلاف من الناس يقتلون فى إيران لأنهم يحتجون... ليست مجرد أرقام صغيرة، وهذا سيئ، أعداد كبيرة، وهذا بالفعل سيئ - وأعداد كبيرة بالفعل".








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print