الأحد، 08 ديسمبر 2019 10:14 ص
الأحد، 08 ديسمبر 2019 10:14 ص

أمير الدم يتعنت ضد أسرة المهندس على سالم.. مراقبة هواتفهم والتحقيق مع زوجته خلال محاولاتها سحب أموال من حساب زوجها.. السلطات القطرية تزج بالمهندس المصرى فى حبس انفرادى معزول عن العالم ويفقد 35 كيلو من

أمير الدم يتعنت ضد أسرة المهندس على سالم.. مراقبة هواتفهم والتحقيق مع زوجته خلال محاولاتها سحب أموال من حساب زوجها.. السلطات القطرية تزج بالمهندس المصرى فى حبس انفرادى معزول عن العالم ويفقد 35 كيلو من تميم والمهندس على سالم
الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 09:52 م
تتزايد معاناة أسرة المهندس المصرى على سالم، المعتقل فى سجونتميمبن حمد أمير قطر، حيث لم يكتف النظام القطرى باعتقال المهندس المصرى بل يسعى للتنكيل بأسرته ومراقبة هواتفهم ومنعهم من السفر. فى هذا الإطار كشفت مصادرة مقربة من أسرة على سالم عن قيام السلطات القطرية بمراقبة هواتف ووسائل اتصال والتواصل الاجتماعى لزوجة المعتقل وأبنائه، حتى أنهم يخشون التواصل مع أى شخص من مصر، مشيرة إلى واقعة قيام زوجة المهندس المصرى بالذهاب لسحب أموال من حساب على سالم باستخدام توكيل عن الزوج، الأمن القطرى أوقفوها ثلاث ساعات بالمصرف للتحقيق معها ومحاولة مصادرة التوكيل منها، وقاموا بتفتيش هاتفها الجوال وسيارتها". قالت المصادر، إن السلطات القطرية رفضت إعطاء أسرة على سالم أى ورقة رسمية تفيد بمنعهم عن السفر، حيث أن السلطات القطرية لم تبدِ أو تفصح عن أى مبرر لهذا الرفض، حيث أن زوجة على سالم علمت بقرار منعها من السفر بعد مرور تسعة أشهر على القرار، وذهبت لمكتب الجوازات للاستفسار عن بعض الأمور، واكتشفت وضعها هى وأبنائها على قوائم المنع من السفر، وعندما طالبت بورقة أو مستند بخصوص الأمر حتى تطلب رفع منعها، رفض المكتب القطري". وكشفت المصادر أيضا الظروف المأساوية التى تعيشها أسرة المهندس المصرى فى قطر، مشيرة إلى أن الزوجة لا تعمل والأبناء فى صفوفهم التعليمية، والحكومة ترفض مساعدتهم على الحياة ووقفت راتب سالم ومعاشه، وكافة البدلات منذ يوم الاعتقال، ولا يستطيعون دفع رسوم المدارس وأقساط الجامعات فى قطر". وزجت السلطات القطرية بعلى سالم بمعتقل داخل أمن الدولة القطرى، وهو عبارة عن غرف حبس انفرادى، معزولة تمامًا عن العالم ومتواجدة فى مبانٍ بمقر الأمن الصناعى، حيث يمر المهندس المصرى بحالة نفسية وصحية سيئة جدًا، حتى فقد أكثر من 35 كيلوجرامًا من وزنه الأصلى، ولا يستطيع الحركة، ولاسيما أنه مريض كوليسترول من نوع الدهون الثلاثية، ويحتاج إلى تحليل شهريًا، كما يتناول جرعات دواء للمرض منذ سنوات، والأمن يرفض أن يعطيه له، وهو ما أدى إلى مضاعفات طبية وصلت إلى الإصابة بضعف السمع والنظر والذاكرة، لافتًا إلى رفض المحامى عرضه على طبيب أو لجنة طبية. وأقدمت السلطات القطرية على تحويل أوراق قضية على سالم من قاضى مصرى إلى آخر قطرى، والذى أبدى تعنته فى طلب دفاع المهندس المصرى بنقله إلى مركز طبى بسبب تدهور حالته الصحية جراء الاحتجاز فى الحبس الانفرادى، على الرغم من انقضاء فترته القانونية، حيث تعنت النظام القطرى فى حق "سالم"، حيث منع المحامى الخاص له من مقابلته، فضلًا عن أنه قام بتعنيف محامى المهندس المصرى لمجرد أنه طلب نقله إلى مركز طبى بسبب تدهور حالته الصحية، قائلًا له: "حالته الصحية ليست من شأننا". وفى وقت سابق أكد تقرير نشره موقع "قطريليكس"، أن نظام تميم بن حمد الديكتاتورى، قام باعتقال المهندس المصرى، وزعم أنه تواجد فى السعودية قبل أيام من اعتقاله رغم تكريمه يوم 1 من فبراير فى الدوحة وإجراءات اعتقاله تمت فى يوم 2 فبراير.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print