الجمعة، 28 فبراير 2020 05:45 م
الجمعة، 28 فبراير 2020 05:45 م

الشارع العراقى يشتعل.. المتظاهرون يسيطرون على جسر محمد القاسم فى بغداد.. 6 قتلى و إصابة 50 آخرين و20 معتقلاً فى العاصمة.. وإصابة 14 ضابطا عراقيا بعد تصديهم لمحتجين.. والشرطة العراقية تعلن فتح جميع الط

الشارع العراقى يشتعل.. المتظاهرون يسيطرون على جسر محمد القاسم فى بغداد.. 6 قتلى و إصابة 50 آخرين و20 معتقلاً فى العاصمة.. وإصابة 14 ضابطا عراقيا بعد تصديهم لمحتجين.. والشرطة العراقية تعلن فتح جميع الط العراق
الإثنين، 20 يناير 2020 07:23 م
عادت الأوضاع لتشتعل من جديد فى العراق، بعدما تزايدت المظاهرات العراقية حيث ذكر موقع العربية، أنه في تصعيد جديد، سيطر المتظاهرون، على جسر محمد القاسم في العاصمة العراقية بغداد، التي شهدت في وقت سابق اشتباكات بين عدد من المحتجين وقوى الأمن، مؤكدا ارتفاع حصيلة قتلى التظاهرات إلى 3، بعد سقوط قتيلين من المحتجين بالرصاص، الأول بالقرب من الجسر المذكور، الذي شهد كراً وفراً، اليوم الاثنين، والثاني بالقرب من تقاطع الكيلاني. وقال موقع العربية، إن مفوضية حقوق الإنسان أكدت إصابة 50 آخرين و20 معتقلاً في العاصمة العراقية، لافتا إلى وقوع 17 حالة اختناق خلال المواجهات التي وقعت بين المحتجين، وقوات الأمن التي ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريقهم، فيما ذكرت وسائل إعلام عراقية محلية بارتفاع عدد حالات الاختناق إلى 66. وأشار موقع العربية، إلى أن خلية الإعلام الأمني العراقية، أعلنت إصابة 14 ضابطاً جراء تصديهم لمجموعة ممن وصفتهم بـمثيري الشغب في ساحة التحرير وسط بغداد، وأكدت الخلية في تغريدات على تويتر، إصابة آمر اللواء الثالث في الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية بكسر في الساق، لافتة إلى أن القوات مستمرة بضبط النفس ومتابعة واجباتها الأمنية المكلفة بها. وأوضح موقع العربية، أن العاصمة العراقية، شهدت منذ الصباح قطع طرقات، وسط استنفار أمني كبير، مؤكدا وقوع اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين، الذين قطعوا الطريق الدولي الرابط بين بغداد والناصرية، بالإضافة إلى الطريق الرابط بين ميسان والعاصمة، ولافتا إلى أن أعداد المتظاهرين تزايدت لاحقاً عند طريق محمد القاسم، بجانب تسجيل عشرات الإصابات بصفوف المتظاهرين في اشتباكات مع الأمن، بمختلف المناطق العراقية. وتابع موقع العربية، إلى ذلك، وقعت اشتباكات في ساحة الخلاني بالعاصمة، حيث ألقت القوى الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين نصبوا السواتر احتجاجاً، في حين أعلن الإعلام الأمني العراقي أن عمليات بغداد تعمد إلى فتح جميع الطرق التي حاول المتظاهرون إغلاقها، وألقت القبض على مجموعة وصفتها بالخارجة عن القانون، بعد أن حاولت قطع طريق محمد القاسم، كما ناشدت قيادة عمليات بغداد المتظاهرين السلميين الابتعاد عن الاحتكاك مع القوات الأمنية ومنع المجموعات التي تحاول إثارة العنف من التغلغل داخل ساحة التظاهر. فيما أكدت شبكة سكاى نيوز الإخبارية، سقوط 6 قتلى في العراق، الاثنين، مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية وتفاقم العنف في البلاد، في وقت لا تزال الحلول السياسية تراوح مكانها منذ بدء الحراك في أكتوبر الماضي، موضحة أن 6 عراقيين، من بينهم شرطيان لقوا حتفهم، وأصيب العشرات في العاصمة بغداد ومدن أخرى، خلال اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، بعد أن تجددت المظاهرات المناوئة للحكومة عقب هدوء استمر عدة أسابيع. وأشارت الشبكة الإخبارية، إلى أن ثلاثة من المحتجين توفوا في المستشفى متأثرين بالجروح التي أصيبوا بها بعد أن أطلقت الشرطة الذخيرة الحية في ساحة الطيران في بغداد، وأشاروا إلى أن اثنين أصيبا بأعيرة نارية، بينما أصابت الثالث قنبلة غاز مسيل للدموع. ولفتت الشبكة الإخبارية، إلى أن الشرطة العراقية قتلت محتجا رابعا في مدينة كربلاء، بجانب سقوط قتيل في تقاطع الكيلاني في المدينة، وهو شاب يعمل مصورا، موضحة أن مواجهات اندلعت بين قوات مكافحة الشغب وعدد من المتظاهرين في حي البلدية وسط محافظة كربلاء.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print