الإثنين، 24 فبراير 2020 12:12 ص
الإثنين، 24 فبراير 2020 12:12 ص

محافظة قنا تحقق أرقاما قياسية بإنهاء 130 خصومة ثأرية خلال 6 سنوات.. الأزهر يوقف سلسال الدم بالصعيد.. القبائل تقبل بوساطة "المشيخة" لإنهاء الخلافات.. وصعيدية اشترطت مقابلة "الطيب" مقابل الصلح

محافظة قنا تحقق أرقاما قياسية بإنهاء 130 خصومة ثأرية خلال 6 سنوات.. الأزهر يوقف سلسال الدم بالصعيد.. القبائل تقبل بوساطة "المشيخة" لإنهاء الخلافات.. وصعيدية اشترطت مقابلة "الطيب" مقابل الصلح
الجمعة، 14 فبراير 2020 05:07 م
شهدت محافظة قنا تحقيق أرقاماً قياسية فى إنهاء الخصومات الثأرية، ذلك الملف الأخطر على الحياة المجتمعية للصعيد، وما يتركه من تداعيات سلبية، لكن الجميع فى محافظة قنا بداية من المحافظ ومدير الأمن يسيران بخطى كبيرة فى فتح كافة الخصومات والسعى على إنهائها. الأرقام القياسية التى حققتها المحافظة تتمثل فى نجاح محافظ قنا السابق والحالى، وكافة مدراء الأمن وصولاً للواء شريف عبد الحميد مساعد وزير الداخلية ومدير أمن قنا فى إنهاء أكبر خصومة ثأرية شهدتها المحافظة، استمرت على مدار 16 عاماً بين عائلتي الطوايل والغنايم وأسفرت عن مقتل 16 شخص من العائلتين من بينهم سيدة. ثقافة المواطنين، والإيمان بأن الأمن والأمان والمحبة بين الناس هي السبيل الوحيد لتحقيق التنمية الشاملة في مختلف المجالات، خاصة أن الخصومات الثأرية تتسبب فى زيادة الاحتقان، وتوقف الحياة لأن الجميع يكون متأهب لاستقبال الموت فى أى لحظة من أطراف العائلات. الدولة بجميع أجهزتها التنفيذية ولجان المصالحات تسعى دائماً لدعم مبادرات الصلح بين العائلات المتخاصمة حفاظا على دماء أبنائها وتوجه الدعوة دائماً لجميع العائلات المتخاصمة، ونجحت محافظة قنا فى إنهاء 130 خصومة على مدار 6 سنوات، وهو رقم قياسى يضاف إلى سجل النجاحات. وساطة الأزهر عند القبائل فى محافظة قنا، تمثل حلال العقد حيث أوقفت تدخلات الأزهر سلسال الدم والتدخل فى الخصومات التى يكون فيها صعوبة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، وتقوم لجنة المصالحات برئاسة الشيخ عبد العاطي أبوزيد رئيس لجنة المصالحات بذلك الدور. ويؤكد الشيخ"عبد المعطى"، أن جميع القبائل فى الصعيد تقدر شيخ الازهر ودورة فى التواصل بين أطراف العائلات لإنهاء الخصومات الثأرية، وأن بعض العائلات تشترط وجود الدكتور عباس شومان مستشار شيخ الأزهر للتصالح بين العائلات، ونضطر إلى التحدث مع الشيخ دائماً فى الخصومات التى يتشدد أصحابها لفكرة قبول القودة. وأكد لـ"انفراد" أن الحاجة أم سعد من مركز نجع حمادى بمحافظة قنا رفضت قبول الصلح فى وفاة نجلها، وطلبت لقاء شيخ الأزهر لإتمام إجراءات الصلح مع قاتلي ابنها، واستجاب لها شيخ الأزهر، واستضافها في مضيفته بالأقصر، وجبر خاطرها وطمأن قلبها. وأكد أن قبول وساطة شيخ الأزهر ساهمت فى حل الخصومة بعد كلام الشيخ معها بأن نجلها عريس في الجنة ونصحها بقبول الصلح لأن التسامح من مبادئ الإسلام، فى وافقت على قبول الصلح وحديثه معها كان له أثر طيب على تلك السيدة. من جانبه قال اللواء شريف عبدالحميد مدير أمن قنا، إن المدرية تعطى اهتمامًا لملفات الخصومات الثأرية، وهناك لجان مشكلة من إدارات البحث الجنائى والأمن العام بالمحافظة للتواصل مع أطراف الخصومات، لتقريب وجهات النظر، وأن اللواء محمود توفيق وزير الداخلية يعطى اهتمامًا واسعًا بهذا الملف على وجه التحديد. وأضاف اللواء شريف عبدالحميد فى تصريح خاص لـ"انفراد"، أن الخصومات الثأرية يكون لها تأثير سلبى على المجتمع القنائى بصفة خاصة، ويحدث اضطراب فى الحياة اليومية للعائلات المتخاصمة من أطراف الخصومات الثأرية، والمدرية تقوم بالتنسيق دائماً مع رجال الدين فهم العامل الأكبر والمؤثر لحل وتمهيد الخلافات، وعدم تطوير الخصومة بين العائلات. وشدد مدير أمن قنا، أن مديرية الامن لا تتهاون فى هذا الملف خاصة أن طبيعة محافظة قنا، يوجد بها قبائل وعائلات وهدفها الأول هو تحقيق أمن المواطن القنائى، ونعمل وفق خطة متكاملة بالتعاون مع المحافظة بإشراف اللواء أشرف الداودى محافظ قنا، وأعضاء لجان المصالحات والقيادات الشعبية لإنهاء كافة الخلافات للوصول نحو قنا خالية من الثأر.


























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print