الإثنين، 28 سبتمبر 2020 02:03 ص
الإثنين، 28 سبتمبر 2020 02:03 ص

340 منتجا فى انتظار الجمهور بمعارض الأسر المنتجة بالعريش.. المدير التنفيذى للجمعية: عرض ملابس أطفال وسيدات وتطريز ومفروشات وأثاث منزلى.. وعجوة سيناوية وزيت زيتون وزعتر ومرمية ضمن المنتجات

340 منتجا فى انتظار الجمهور بمعارض الأسر المنتجة بالعريش.. المدير التنفيذى للجمعية: عرض ملابس أطفال وسيدات وتطريز ومفروشات وأثاث منزلى.. وعجوة سيناوية وزيت زيتون وزعتر ومرمية ضمن المنتجات معارض الأسر المنتجة
الجمعة، 14 فبراير 2020 05:37 م
"الكاشف": البيع بسعر مناسب والإنتاج يدوى فى المنازل وفرت معارض الأسر المنتجة التابعة للتضامن الاجتماعي بشمال سيناء ، 340 منتج للمستهلكين بأنواع مختلفة وبسعر رمزى، وهى منتجات تم تصنيعها يدويا فى المنازل وبمواصفات عالية الجودة، وتنوعت ما بين غذائية وملابس وأثاث ومفروشات وغيرها. المعارض القائمة بعرض المنتجات، تم اختيار مواقع لها بمناطق حيوية داخل مدينة العريش لسهولة الوصول إليها، وتشهد إقبال من الجمهور عليها من كافة أهالى المحافظة وزائريها. وقال عدلى الكاشف، المدير التنفيذي لجمعية الأسر المنتجة بمديرية التضامن الاجتماعى بشمال سيناء لـ " انفراد "، أن هذه المعارض تم فرعين عرض أحدها وسط مدينة العريش بجوار المدرسة الثانوية بنات، والثانى فى موقع متميز أمام مستشفى العريش العام. وأضاف " الكاشف "، أنه فى هذه المعارض يتم عرض منتجات منوعة، جميعها تصنع فى المنازل بمعرفة الأسر المنتجة، وهى أسر بعضها تم تدريبها فى مراكز تدريب تابعة للأسر المنتجة، وأسر تقوم بعرض انتاج لها من مشروعات تقيمها ذاتيا داخل منازلها، وسيدات يقمن بهذا التصنيع فى بيوتهن بحثا عن مصدر رزق ، وموظفات يحسنن دخلهن، وأخريات ممن هن فى سن التقاعد ولَم يركنن لتقدم العمر، ولديهن إصرار على استمرار العطاء . وقال مدير جمعية الأسر المنتجة، إن المعروضات وصلت إلى 340 منتجا متنوعا ما بين منتجات تصنيع يدوى لمنتجات تراثية معمولة بالتطريز وتتنوع، وأخرى بالخرز، وأشكال أخرى، إضافة لمنتجات زراعية ومنها المخللات وأعشاب طبية وبهارات، ومنتجات البلح السيناوى وزيت الزيتون ، وملابس منسوجة تريكو، واُخرى مصنعة من القماش تناسب الأطفال والسيدات ، ومفروشات وستائر، وأعمال نجارة منوعة بكل متطلباتها داخل كل منزل . وأوضح أن نوافذ العرض داخل المعارض، هى خدمة تقدمها الدولة مجانا للسيدات لتشجيع قيامهن بالإنتاج داخل كل منزل ، ومعروضات تواجه جشع السوق والتجار بمنتجات مهمة وبجودة عالية وسعرها بسيط ومناسب لكل أبناء محافظة شمال سيناء وضيوفها الراغبين فى شراء هدايا من منتجات سيناء . وقالت منى جمعة، مدير مركز تدريب الأسر المنتجة بشمال سيناء لـ "انفراد"، إن جميع المعروض تم تصنيعها فى البيوت، ومنها رأسا للمعرض من السيدة المنتجة، ما وفر الكثير من الإضافات المالية لصالح المستهلك . وأشارت إلى أنه لا يعرض إلا ما هو مطلوب للأسر كملابس طلبة المدارس ، وبالطو طلبة المدارس الفنية ومدارس ومعاهد التمريض ، والعبايات التراثية السيناوية المصنعة بطريقة عصرية، لتناسب روح العصر مع لمسات وأصول الماضى العريق، ويضاف لها فى هذا السياق مطرزات من مشغولات مهمة للسيدات والأطفال كالشنطة والحذاء، وغطاء الرأس والجوارب. وتابعت مدير مركز الأسر المنتجة بشمال سيناء ، أنه يضاف لقائمة المبيعات المخللات بأنواعها والزعتر السيناوى المطحون والمرمية المعبأة بعد تجفيفها، وهى "مشروب شتاء طبى معروف" ، والعجوة السيناوية المصنعة بمواصفات قياسية ، وزيت الزيتون النقى الأصلي متوفر فى عبوات . وقالت أن من بين ما يتوفر من منتجات، أغطية مخصصة للأثاث من مقاعد و كنب جلوس صنعت يدويا، ومفارش، فضلا عن غرف نوم أطفال وكبار وانتريهات ، ومكاتب وكراسى أطفال ، وهذه المشغولات يتم الاتفاق على تصنيعها بخامات جيدة ومنتج بسعر مخفض عن السوق فى ورش التكوين المهنى التابعة للتضامن الاجتماعي التي توفر فرص تدريب الشباب وتعليمهم الحرف. وأوضحت أن ما يتم عرضه يمثل أهمية ويعتبر مصدر دخل لسيدات يحاولن من خلال هذه المنتجات التغلب على أعباء الحياة، ومن بينهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأرامل يعولن أطفال ومن تساعد زوجها وأسرتها. وأوضحت أن الخدمة المقدمة لهن لتشجيعهن هو إتاحة فرصة عرض منتجاتهن فى هذه النوافذ مجانا، ويقوم موظفين مختصين بالإشراف ومتابعة عملية البيع للجمهور، وفق ما تحدده السيدة من سعر تتسلم قيمته حال بيع منتجها بدون أى اضافات أو خصومات منه . وأشارت إلى أن السيدات المعروض إنتاجهن من العريش وبئر العبد وسيدات من مركزى الشيخ زويد ورفح من المقيمات فى مدينة العريش . ووجهت رسالة لكل سيدة سيناوية منتجة قائلة: فرصة العرض للمنتجات متاحة فى أى وقت وكل ما عليها التوجه لأقرب فرع للمعارض ومقر الأسر المنتجة أمام مستشفى العريش العام. وقالت أن المعارض تشهد اقبال كثير من الأهالى وتتمنى مزيد من الإقبال أيضا حيث يمثل كل منتج يباع تشجيع لأسرة أن تستمر فى العطاء وتستر حالها بدخل يعتبر لها مهم لمواجهة أعباء ومتطلبات المعيشة اليومية.
























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print