الإثنين، 13 يوليه 2020 02:49 م
الإثنين، 13 يوليه 2020 02:49 م

والد الشهيد المجند فراج محمد خلال زيارتهم لقبره: مسلسل الاختيار جعلنى أشعر أن ابنى استشهد اليوم.. وأطالب بإنشاء مدرسة بالقرية ووضع اسم الشهيد عليها.. وشقيقه: عاوز أرجع الجيش تانى أخد حق أبطالنا

والد الشهيد المجند فراج محمد خلال زيارتهم لقبره: مسلسل الاختيار جعلنى أشعر أن ابنى استشهد اليوم.. وأطالب بإنشاء مدرسة بالقرية ووضع اسم الشهيد عليها.. وشقيقه: عاوز أرجع الجيش تانى أخد حق أبطالنا والد الشهيد المجند فراج محمد
الجمعة، 22 مايو 2020 10:07 م
بين مقابر الأسرة، ورفقاء الدرب يوجد قبر الشهيد مجند فراج محمد محمود ابن قرية ابوغرير التابعة لمركز ابوقرقاص بمحافظة المنيا، حيث يرقد فى سلام جثمان الشهيد بين أهله وكذلك أعز أصدقائه الذى مات بعد استشهاده، مازالت أصداء حادث كمين البرث تسيطر على الاجواء خاصة بعد أن تم عرضها من قبل مسلسل الاختيار، والذى اشعل الحماسة فى قلوب الجميع، كل يوم جمعه هو اليوم المعتاد لزيارة اسرة الشهيد فى مقابر العائلة بمنطقة المطاهرة القبلية. انفراد رافق الأسرة من المنزل حتى مقابر العائلة لزيارة الشهيد، يقول محمد محمود والد الشهيد فراج، انه ذاق طعم الألم والوجع اثناء خدمته العسكرية حيث قطعت إحدى ساقية فى عملية لجماعات ارهابية ايضا، و الشهيد فراج هو نجل بطل مستعد يقدم حياته وحياة كل ابنائه فى سبيل الوطن، مشيرا إلى انه عقب شفاءه تزوج وانجب 3 ذكور وفتاه واحدة الثلاثة كان من بينهم الشهيد البطل فراج جميع ابنائى خدم فى القوات المسلحة كانوا يسلمون بعضهم البعض. واضاف ان الشهيد فراج خدم فى الصاعقة فى الكتيبة 103 وكان متبقى له 3 شهور فقط على انهاء خدمته العسكرية، كان عاشق لمساعدة الناس وكان أمهر نجار مسلح فى المنطقة وهو من قام بعمل المظلات الخشب فى الكمين . واستطرد قائلا كان أهالى القرية مسلمين واقباط يحبونه وهذا عرفناه بعد استشهاده عندما قام كثير من اهالى القرية الاقباط بتكبير صورة الشهيد ووضعها بمنازلهم. وأوضح أن نجلى الشهيد كان يبدوا على وجهه البطولة وهو الذى اختار أن يذهب إلى سيناء عندما كان فى مدرسة الصاعقة وكان دائما يردد إما أن استشهد أو أجيب حق الشهداء،لكن لن أجلس بالمنزل أو أذهب إلى أى مكان فى القوات المسلحة سوى سيناء، قبل الاستشهاد بساعات قليلة اتصلت به حتى اطمئن عليه وجدته يقول لى إذا اتصلت ولم أرد فلا تقلق فهذا آخر اتصال بيننا، وبعدها بساعات قليلة جائنى خبر استشهاده. وعن حكايته داخل الكتيبة 103 بالبرث كان دائما يؤكد على الراحة النفسية له والبهجة هناك، وكيف يتعامل معهم العقيد المنسى فقد كان بمثابة الأخ لنا. وقال والد الشهيد فراج إن آخر زيارة للشهيد كانت فى منتصف رمضان بعدها رحل ورفض أن نودعه، وأضاف قائلا إن الشهيد وهو يمزح بالشارع ضرب عمود الإنارة على الناصية وقال :هنا سوف توضع صورة الشهيد فراج. وقال إن مسلسل الاختيار جعلنى أشعر أن نجلى استشهد فى تلك اللحظة واشكر الفنان الذى قام بدور الشهيد فراج، ابنى بطل وأنا فخور به وعندى استعداد أن اذهب إلى القوات المسلحة. وطالب والد الشهيد بالاستعجال فى إنشاء مدرسة ابتدائى داخل القرية التى يبلغ عدد سكانها، 15 ألف نسمة ولا يوجد بها مدرسة أو وحدة صحية او مكتب بريد، ولفت إلى أن القرية خالية من أى خدمات، وأطالب بإنشاء المدرسة ووضع اسم الشهيد فراج عليها. فيما أضافت أم الشهيد قائلة إن فراج كان كل حياتى ويوم استشهاد كأن روحى خرجت منى وأخر يوم قبل عودته إلى الكتيبة، جمع أصدقائه وأخذ يلتقط معهم الصور وكان يقول محدش عارف ان كنا هنلتقى مرة أخرى أم لا. ويوم سفرة وجدته على عجله من أمره عكس كل مره فسألته فقال لى "أنا راجع شهيد" حسيت أن قلبى اتقبض وخرجت وراءه مسرعه لكنه رفض أن أودعه. وقالت الشهيد فراج لم يتمكن من الحصول على الدبلوم ولكنه كان أسطى فى مهنة النجارة وأخذ محو الأمية بمدرسة الصاعقة، وكان شهم وشاطر ولم يكن يخاف الموت. وعن مسلسل الاختيار قالت والدة الشهيد عندنا سمعت المشهد صرخت على ابنى وكأنى أراه ينطق الشهادة أمامى، وكأن جنازته اليوم، وأوضحت أن نجلى الشهيد مدفون فى مقابر العائلة وبجواره أحد أعز أصدقائه والذى توفى بعد استشهاد نجلى بأسبوع. أما ياسين محمد شقيق الشهيد فراج قال، أنا مستعد للعودة إلى القوات المسلحة من جديد، حتى أخذ حق أخى وكل الشهداء، وأتمنى أن يخلد اسم أخى بالقرية وحتى الآن لم يكتب اسمه على اى مصلحة حكومية،حيث لا يوجد بقرية أبوغرير أى أنواع المصالح ولا حتى مدرسة واحدة، وقال اننا تقدمنا منذ 6 سنوات لعمل مدرسة وكل شىء جاهز ولكن حتى الآن لم تبدأ أعمال التنفيذ، وأطالب بوضع اسم الشهيد فراج عليها. وقال نأتى إلى المقابر كل يوم جمعه نزور الشهيد ونجلس إلى جواره بعض الوقت، ثم ندعو له، ولولا الحالة الصحية لابى لكنا جئنا المقابر كل يوم. وأوضح قائلا بعد سماعى حلقة مسلسل الاختيار أنا مستعد أعود ارتدى بدلة القوات المسلحة من جديد، وكل أصدقائى طلبوا أننا نذهب إلى القوات المسلحة من جديد.
















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print