الثلاثاء، 26 مايو 2020 09:21 ص
الثلاثاء، 26 مايو 2020 09:21 ص

العيد فى العصر المملوكى.. الأفيال والزراف أبرز مظاهر موكب الخليفة في زمن الفاطميين.. ووليمة من 500 صحن تضم كبار الدولة.. زيارة القبور والسهر لتجهيز الملابس الجديدة.. وتناول الفسيخ والرنجة مظاهر مستمرة

العيد فى العصر المملوكى.. الأفيال والزراف أبرز مظاهر موكب الخليفة في زمن الفاطميين.. ووليمة من 500 صحن تضم كبار الدولة.. زيارة القبور والسهر لتجهيز الملابس الجديدة.. وتناول الفسيخ والرنجة مظاهر مستمرة صورة أرشيفية
السبت، 23 مايو 2020 01:07 م
قالت الباحثة الأثرية نادية عبد الفتاح إن الاحتفالات بعيد الفطر في العصر الفاطمي كانت ذات طابع مميز، فهو بالنسبة لهم "الموسم الكبير" وفقا لتعبير شيخ المؤرخين تقي الدين المقريزي، كما كان يطلق عليه "عيد الحلل" ولذلك لتوزيع الكسوات على جميع موظفي الدولة من كبيرهم لصغيرهم بداية من الخليفة حتى أدنى موظف في القصر. وكشفت الباحثة نادية عبد الفتاح، لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم، عن مظاهر الاحتفال بعيد الفطر، حيث بدأ الفاطميون احتفالهم الرسمي بهذا العيد منذ قدوم الخليفة المعز لدين الله إلى مصر عام 362هـ /972م، فكان يتوجه الخليفة لأداء صلاة عيد الفطر داخل مصلى العيد الذى يقع في الجهة الشرقية للقصر الكبير بجوار باب النصر والتي بناها جوهر الصقلي لهذا الغرض، كما صلى بها الخليفة العزيز بالله وذلك عام 380هـ / 990م ، ومن أجل ذلك أقيمت مصاطب على الطريق الذي يسلكه الخليفة بين المصلى والقصر. وأضافت أن موكب الخليفة كان يخترق هذا الطريق الضخم الذي يضم طوائف العسكر في أبهى زينة، وكان يشترك في هذا الموكب الأفيال والزراف والأسود المزينة بالأجلة وعليها قباب من الذهب. وأوضحت أنه كان يوضع على الأفيال المشتركة بالموكب أسرة يجلس فوقها العسكر بكامل زيهم وسلاحهم، وتصدح الموسيقى المصاحبة للموكب بأنغام قوية وتحوي بين آلاتها أبواق خاصة لطيفة، ويحتشد الناس على جانبي الطريق للتطلع إلى الخليفة ولمشاهدة ما يحويه الموكب من مظاهر القوة والفخامة. وقالت إنه عند وصول الخليفة إلى المصلى كان يؤم الناس في صلاة العيد طبقاً لرسوم محددة ، وفي طريق عودة الخليفة إلى القصر يحتشد الناس لمشاهدة الألعاب التي يقوم بها طائفة من أهل برقة يطلق عليهم "صبيان الخف" تخصصت في الألعاب البهلوانية، وكانت الدولة تخصص لها إقطاعات ومرتبات ورسوم. وعن أهم الحلويات التي كانت تصنع لعيد الفطر، أشارت إلى أن أهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر كانت توزيع الحلوى على جميع موظفي الدولة وإقامة الأسمطة (الموائد) الضخمة، التي تحوي على كل طريف في القصر، وقد أنشئ لهذا الغرض مطبخ ضخم لصنع الحلوى أطلق عليه "دار الفطرة "، وقد أنشئت في عهد الخليفة العزيز بالله، وهو أول من بنى دار الفطرة. وأوضحت أن العمل في هذه الدار كان يبدأ من نصف شهر رجب فيخزن داخلها كميات كبيرة من السكر والعسل وقلوب اللوز والجوز والفستق والبندق والدقيق والتمر والزبيب والمواج العطرية، ويستمر العمل فيها استعدادا لحلول عيد الفطر وصنع الحلوى المختلفة مثل الرقاق المحشو بالفستق واللوز يعرف باسم(الخشكنانج)، وحلوى تصنع بالدقيق والبلح تعرف باسم (البستندود)، وكعب الغزال ولقمة القاضي وغيرها، وتخزن هذه الأصناف في مخازن دار الفطرة. وأضافت أن الخليفة كان يحضر بنفسه بصحبة الوزير للاطمئنان على سير العمل في النصف الثاني من شهر رمضان، ثم يبدأ من هذا التاريخ توزيع الحلوى على جميع أرباب الرتب في الدولة والموظفين كبيرهم وصغيرهم في صواني تحمل كل صينية اسم صاحبها، وتختلف حجم الصينية وكمية الحلوى حسب مكانة كل فرد، ويحمل هذه الحلوى فراشون مخصصون لهذا العمل وهم في أتم زينة ويرتدون الثياب الفاخرة. وأكدت أنه كان يقوم في القصر سماطان (مائدتان) كبيران بمناسبة عيد الفطر، السماط الأول يباح للناس ولعامة الموظفين بالقصر من أرباب الوظائف الصغيرة، أما السماط الثاني فكان يقام في قاعة الذهب بالقصر بعد عودة الخليفة من صلاة العيد توضع أمام سرير الملك الخاص بالخليفة مائدة ضخمة من الفضة تسمى "المدورة" عليها أطعمة في أوان من ذهب وفضة وصيني وهي خاصة بالخليفة. وأوضحت أن هذا السماط كان يضم حوالي خمسمائة صحن وينصب على رأس المائدة قصران كبيران من الحلوى قد صنعا لهذه المناسبة في دار الفطرة مدهونان بأوراق الذهب وبهما تماثيل من سكر في غاية الدقة في صناعتها كأنها مسبوكة في قوالب وكان هذا السماط مخصصاً لكبار رجال الدولة والأمراء، ويستمر لقرب الظهر، وخلال الطعام يقرأ القراء ويكبر المؤذنون وينشد المنشدون ويتبارى الشعراء بإلقاء قصائدهم في هذه المناسبة. وتابعت " إنه بمغادرة الخليفة لمجلسه ينتهي السماط ثم يتبعه الوزير وباقي الحاضرين، وكان الوزير يقيم سماطا آخر مختصراً في دار الوزارة لأهله وحاشيته" . وبالنسبة لمظاهر عيد الفطر في العصر المملوكي، قالت إن المصريين كانوا يسهرون ليلة العيد حتى ساعة متأخرة من الليل في تجهيز الملابس الجديدة، أما الكعك وغيره من أصناف الحلوى فيصنعها الناس في أواخر شهر رمضان ليتبادلوا بها التهنئة في العيد. واضافت أنه منذ تلك الفترة حتى الآن يفضل الكثير تناول السمك المجفف، وفي الصباح المبكر يجتمع أهل الحي أمام منزل الإمام الذي سيصلي بهم صلاة العيد في المسجد، وعند خروجه إليهم يقوموا بزفه حتى المسجد وبأيدهم القناديل وهم يكبرون طوال الطريق، وبعد الانتهاء من الصلاة يعودون إلى منازلهم بنفس الطريقة التي أحضروا بها الإمام. وأوضحت أنه كان من ضمن العادات ذهاب الناس إلى القرافة ومعهم نساءهم وأولادهم ، ثم الذهاب إلى التنزه في النيل واستئجار المراكب للتنزهة. أما مراسم الاحتفال بالعيد عند السلطان وكبار رجال الدولة في العصر المملوكي ، أشارت إلى إنه في آخر أيام رمضان يصعد ناظر الخاص إلى القلعة في موكب كبير وبصحبته عدد كبير من الحمالين الذين يحملون خلع (عباءات) العيد لحملها إلى السلطان وفي هذه الليلة (ليلة العيد) يدخل الأمراء جميعا إلى السلطان للتهنئة، وفي صباح اليوم التالي وهو أول ايام العيد، ينزل السلطان إلى الحوش السلطاني لتأدية صلاة العيد في موكب فخم وبعد الصلاة يمد السماط، والتي وصلت تكاليفها في بعض السنين إلى خمسين ألف درهم، وأخيرا يقوم السلطان بتوزيع العباءات على الأمراء وكبار رجال الدولة ، كما كان يقوم بالإفراج عن بعض المساجين.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print