الخميس، 28 مايو 2020 04:44 م
الخميس، 28 مايو 2020 04:44 م

تكريم شهداء الجيش الأبيض.. أسرة محمد رفاعى عبد الكريم عامل بمستشفى الداخلة تتسلم هديةالرئيس.. زوجته: السيسى طبطب على قلوبنا بعد أن عانيت من التنمر.. وأتمنى تحقيق أمنية الشهيد بتوفير فرصة عمل لنجله الو

تكريم شهداء الجيش الأبيض.. أسرة محمد رفاعى عبد الكريم عامل بمستشفى الداخلة تتسلم هديةالرئيس.. زوجته: السيسى طبطب على قلوبنا بعد أن عانيت من التنمر.. وأتمنى تحقيق أمنية الشهيد بتوفير فرصة عمل لنجله الو نائب محافظ الوادى الجديد ووكيل وزارة الصحة أثناء تكريمهم شهد الواجب الطبى
السبت، 23 مايو 2020 03:27 م
كرمت حنان مجدى نائب محافظ الوادى الجديد ، بالإنابة عن اللواء محمد الزملوط محافظ الإقليم ، برفقة الدكتور أحمد محروس وكيل وزارة الصحة بالمحافظة ، ووفد من الكادر الطبى ، اسم شهيد الواجب الوطنى محمد رفاعى عبد الكريم عامل الخدمات المعاونة بمستشفى الداخلة العام ، والذى توفى متأثرا بإصابته بفيروس كورونا ، بعد أن جرى نقله لمستشفى العزل الطبى بملوى حيث توجه وكيل الوزارة والوفد المرافق له إلى منزل العامل المتوفى بقرية أسمنت التابعة لمركز الداخلة وإلتقت بأسرته وسلمتهم معايدة الرئيس عبد الفتاح السيسى بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ، تقديرا لما قدمه العامل من تضحية أثناء عمله فى مستشفى الداخلة العام حتى أصيب بالمرض . وقامت نائب المحافظ بتعزية أسرة الشهيد مشيدة بالدور الذى قدمه وتفانيه فى العمل طوال رحلة عمله بالقطاع الصحى مؤكدة على أن معايدة رئيس الجمهورية شملت هذا العام شهداء الجيش الأبيض بجانب شهداء الجيش والشرطة ، تقديرا لما يبذله الجيش الأبيض من جهود فى مواجهة فيروس كورونا . وقالت مجدى فى تصريح خاص "لـ "انفراد"" أن اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد ، يهتم بكافة العاملين بالقطاع الطبى ويوفر لهم الدعم المادى والمعنوى ويساندهم اجتماعيا ونفسيا ، حيث قام بزيارة أسرة المتوفى مرتين وقدم لهم واجب العزاء ولا يتوانى فى توفير كافة أوجه الدعم للعاملين بالقطاع الصحى ، وذلك نظرا لما يقدمونه من جهود فى مكافحة فيروس كورونا على مستوى كافة مراكز المحافظة . ومن جانبه قال الدكتور أحمد محروس وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، فى تصريح خاص لــ"انفراد" أن الشهيد كان متفانيا فى عمله بشهادة كل زملائه ، وكان طيب القلب ومحبوب من الجميع ولا يتوانى عن تنفيذ كافة ما يتطلبه العمل حتى أصيب بالفيروس، مشيرا إلى أن هذا التكريم تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وهى المعايدة السنوية التى يمنحها الرئيس لشهداء الجيش والشرطة وشملت هذا العام كل من فقدوا حياتهم أثناء تأدية الواجب الوظيفى بالقطاع الصحى فى مواجهة فيروس كورونا. وأضاف محروس أنه استجابة لمطلب زوجة الشهيد بتوفير فرصة عمل لنجلها الوحيد جرى التوجيه بتكليفه للعمل فى قطاع الأمن الخاص بمنظومة الصحة بالمحافظة لحين توفير فرصة عمل دائمة له مؤكدا على أنه يجرى التنسيق مع قطاع الصحة بالمنيا لاستصدار شهادة وفاة الشهيد ويجرى استكمال كافة الاجراءات الخاصة باعتبار وفاة عامل الخدمات المعاونة أثناء العمل واستكمال كافة الاجراءات المتعلقة بهذا الشأن . ومن جانبها قدمت زينب مبروك زوجة شهيد الواجب الطبى الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية على اللفتة الانسانية التى قدمها لهم ، وهو ما يؤكد اهتمامه بكل أبناء شعبه قائلة أن الرئيس السيسى طبطب على قلوبنا ودائما ما يقف بجانب أبناء شعبه ويشاركهم لحظات الفرح والحزن ، حيث أن معايدته بمناسبة عيد الفطر المبارك خففت كثيرا من الالم الذى يعتصر قلبها حزنا على فراق زوجها ورفيق رحلة كفاحها . وقالت زوجة رفاعى فى تصريح خاص لــ"انفراد" أن زوجها كان ابن وحيد على 4 فتيات، وكان طوال حياته يعمل على إسعاد أسرته وبعد أن تزوجها كان همه الأول والأخير هو تلبية مطالب أسرته، وظل هكذا حتى وفاته، حيث أنه فور علمه بإصابته بالفيروس كان يرفض تماما أن يقترب منه أحد من أسرته، ولكنها كانت ترافقة حتى ثبتت إصابته وتم نقله لمستشفى العزل فى ملوى بالمنيا، حيث كان يتواصل معها هاتفيا فى الأسبوع الاول بصورة طبيعية وفى الاسبوع الثانى عندما بدأ الفيروس يتمكن منه كان يكتفى بالاتصال فقط ولا نسمع سوى صوت الأجهزة الطبية فى حجرته. أضافت زوجة العامل الشهيد، أن لديها ولد وحيد هو أحمد عمره 20 سنة وحاصل على دبلوم زراعة، وكانت أمنية والده هو أن يؤمن له مستقبله فقام بعمل قرض على المرتب للشروع فى بناء حجرتين له لكى يساعده فى تكوين مسكن يتزوج فيه فى مرحلة لاحقة وبالعفل بدأ فى بناء المنزل ولكنه لم يتسنى له استكماله . وأكدت زوجة رفاعى أنها عانت من التنمر الشديد فى بداية إصابة زوجها بالمرض من كل المحيطين بها وهى تدرك سبب ردود تلك الافعال ولكنها كانت تحزن بشدة بسبب المبالغة فى التعامل معها بتلك الطريقة التى أحست فيها بأنها منبوذة ،وبعد وفاة زوجها حاولت أكثر من مرة أن تزور قبره ولكن كانوا يمنعونها من ذلك خوفا من اصابتها بالفيروس على الرغم من علمها بأن الفيروس يموت مع المتوفى بعد يومين من الوفاة ولكن المحيطين بها يمنعونها من زيارة قبره. ومن جانبه قال سليمان سكين حسين نسيب الشهيد الراحل أن محمد رفاعى كان طيب القلب ويعيش فى دائرة حياتيه محددة تقتصر على منزل اسرته ووظيفته ولديه قطعة ارض يقوم بزراعتها وكان هدفه الوحيد هو توفير مستقبل نجله الوحيد الذى لم يرزق بغيره مقدما الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى على هذا التكريم الانسانى الذى ترك أثرا طيبا فى قلوب أهل الشهيد الراحل وكل محبيه وأقربائه ممن حزنوا على فراقه














لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print