الثلاثاء، 26 مايو 2020 09:18 ص
الثلاثاء، 26 مايو 2020 09:18 ص

هن من أوروبا.. الحلقة الأخيرة.. باحثة الأدب أصبحت رئيسة وزراء آيسلندا .. السياسية الأصغر فى العالم تنجح فى قيادة بلادها أثناء أزمة كورونا..وتصريحاتها تركز على الانتباه إلى العنف المنزلى و الضغوط الاقت

هن من أوروبا.. الحلقة الأخيرة.. باحثة الأدب أصبحت رئيسة وزراء آيسلندا .. السياسية الأصغر فى العالم تنجح فى قيادة بلادها أثناء أزمة كورونا..وتصريحاتها تركز على الانتباه إلى العنف المنزلى و الضغوط الاقت
السبت، 23 مايو 2020 11:16 م
فى 30 حلقة متوالية، سردنا كواليس حياة نساء أوروبيات، ما بين ربات منازل أصبحن من قادات العالم، وأخريات حلمن أن يكن رؤساء دول، وملكات وضعت صورهن على العملات المعدنية، ونلقى الضوء على قصص وصولهن إلى السلطة وحكاياتهن الشخصية فى سلسلة "هن من أوروبا". وإليكم الحلقة الأخيرة: رئيسة وزراء ايسلندا بطلةالحلقة الأخيرة هي واحدة من القيادات الشابة، إنها رئيسة وزراء أيسلندا الثامنة والعشرين والحالية منذ عام 2017 كاترين جاكوبسودير، التى أصبحت نائبة رئيس حركة اليسار الأخضر في عام 2003 والتى كانت رئيسة لها منذ عام 2013، كما شغلت كاترين وزيرة التعليم والعلوم والثقافة في آيسلندا وتعاون الشمال في الفترة من 2 فبراير 2009 إلى 23 مايو 2013، وهي ثاني رئيسة وزراء أيسلندا ، بعد يوهانا سيجوروردوتير . ولدت كاترين فى الأول من فبراير 1976 في ريكيافيك ، تخرجت من جامعة أيسلندا في عام 1999 مع درجة البكالوريوس مع تخصص في الآيسلندي و الفرنسية، حصلت على درجة الماجستير في الأدب الأيسلندي من نفس الجامعة في عام 2004. عملت بدوام جزئي كمستشار لغوي في وكالة الأنباء في محطة البث العامة RÚV من 1999 إلى 2003، ثم عملت لحسابها الخاص لوسائل البث الإذاعية وكتبت لمجموعة متنوعة من الوسائط المطبوعة من 2004 إلى 2006 كما كانت محاضرا في جامعة أيسلندا. وقبل أن تصبح رئيسة للوزراء ، كانت رئيسة حركة اليسار الأخضر، في أعقاب الانتخابات البرلمانية الآيسلندية لعام 2017 ، كلف الرئيس جوني ت. يوهانسون كاترين بتشكيل حكومة ائتلافية تتكون من حركة اليسار والخضر ، و الحزب التقدمي، والتحالف الديمقراطي الاجتماعي، وحزب القراصنة. وبدأت محادثات التحالف بين الأطراف الأربعة رسميًا في 3 نوفمبر 2017 ، ولكنها باءت بالفشل بسبب مخاوف الحزب التقدمي من أن ائتلافها سيكون له أغلبية ضئيلة للغاية، ونتيجة لذلك ، سعت لقيادة ائتلاف ثلاثي مع حزب الاستقلال والحزب التقدمي، وبعد الانتهاء من محادثات الائتلاف ، منح الرئيس جوني كاترين رسمياً تفويضًا لقيادة الحكومة ، وتم تنصيبها في 30 نوفمبر، وهي ثاني امرأة تشغل منصب رئيس وزراء أيسلندا. وفقا لعلماء السياسة ، فإن حكومتها "تجمع بين التركيز الاقتصادي والاجتماعي التقليدي (مثل دعم المناطق والصناعات الأولية) مع معارضة التكامل الأوروبي"، على الرغم من كونها حكومة ائتلافية من اليسار الاشتراكي اليساري والمركز (الحزب التقدمي) والجناح اليميني (حزب الاستقلال) ، فقد كان الائتلاف مستقرًا طوال عام 2018. كاترين متزوجة من جونار سيجفالداسون وأم لثلاثة أبناء، وعندما كانت طفلة، أرادت أن تكون جراحة أو نجمة روك، ولكن بعد أن قالت نعم لكل تحد جاء في طريقها، انتهى بها المطاف إلى قيادة بلدها بدلاً من ذلك. وجاكوبسدوتير من النساء الشابات ذوات الميول اليسارية اللواتي ظهرن كرئيسات وزراء وقادة حزبيات في دول حول العالم في نفس الوقت. شاركت رئيسة الوزراء الآيسلندي ، كاترين جاكوبسوتير ، في مؤتمر للأمم المتحدة حول تأثير COVID-19 على المساواة بين الجنسين ووضع المرأة ، حسب تقرير فريتابلايش، وسلطت الضوء على تزايد خطر العنف المنزلي ، والدور المحوري الذي تلعبه المرأة في نظام الرعاية الصحية، والضغوط الاقتصادية والاجتماعية الإضافية التي تواجهها المرأة خلال الوباء. وجمعت هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي 30 من القيادات النسائية من الحكومات والمنظمات الخيرية في جميع أنحاء العالم لمناقشة المساواة بين الجنسين فيما يتعلق بـ COVID-19، تم إجراء هذا الحدث كمؤتمر فيديو عن بعد وظهرت كاترين كمتحدث رئيسي. واتفق المشاركون على أن المساواة بين الجنسين يجب أن تكون محورية في استجابات الحكومات للوباء كما قال كاترين : "من المهم أن يكون لدينا منظور جنساني كمبدأ توجيهي في استجابتنا لوباء COVID-19 والتأكد من أن هذه الأزمة لن تؤدي إلى نتائج عكسية على المساواة بين الجنسين".






















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print