السبت، 19 سبتمبر 2020 09:32 م
السبت، 19 سبتمبر 2020 09:32 م

مراكز علاج الإدمان سلاح الدولة فى مواجهة تعاطى المخدرات.. 4 محافظات جديدة تتمتع بالخدمة فى يونيه المقبل بالتزامن مع اليوم العالمى للمخدرات.. وتوفير قروض لتمويل مشروعات المتعافين لإعادة دمجهم فى المجتم

مراكز علاج الإدمان سلاح الدولة فى مواجهة تعاطى المخدرات.. 4 محافظات جديدة تتمتع بالخدمة فى يونيه المقبل بالتزامن مع اليوم العالمى للمخدرات.. وتوفير قروض لتمويل مشروعات المتعافين لإعادة دمجهم فى المجتم مراكز علاج الإدمان سلاح الدولة فى مواجهة تعاطى المخدرات
الثلاثاء، 26 مايو 2020 05:07 ص
تواصل الحكومة ممثلة في صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى برئاسة نيفين القباج وزيرة التضامن ورئيس مجلس إدارة الصندوق تقديم الخدمات العلاجية لمرضى الإدمان وفقا للمعايير الدولية ومجانا وفى سرية تامة وسط اتخاذ كافة الإجراءات للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد وانه خلال الفترة من 2014 إلي 2019 تم زيادة عدد المراكز العلاجية من 12 مركز في 6 محافظات إلي 23 مركز في 14 محافظة . وتوفر وزارة التضامن الاجتماعى ممثلة في صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، خدمات الخط الساخن لعلاج الإدمان 16023 على مدار 24 ساعة، وطوال أيام الأسبوع بدون توقف، وتتنوع الخدمات التى يقدمها الصندوق بين توفير المشورة العلاجية ومتابعة الحالات الخاضعة للعلاج بالمجان وسرية تامة، إضافة إلى توفير المشورة للأسر حول آليات الاكتشاف المبكر وكيفية التعامل مع الحالات المرضية وتستمر هذه الخدمات خلال أيام عيد الفطر المبارك بجانب الاستمرار في توفير القروض لتمويل المشروعات الصغيرة لمتعافي الخط الساخن "16023" ضمن مبادرة بداية جديدة " بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعى ،فى إطار الحرص على تقديم خدمات ما بعد العلاج والدمج المجتمعى للمتعافين كأفراد نافعين فى المجتمع. . كما سيتم افتتاح 4 مراكز فى محافظات البحر الأحمر وبورسعيد والفيوم وكذلك افتتاح التوسعات بمركز تأهيل وعلاج المرضى بمطروح بسعة 300 سرير لهذه المراكز خلال شهر يونيه المقبل بالتزامن مع اليوم العالمى لمكافحة المخدرات بجانب إنشاء عيادات خارجية لاستقبال المرضى بهذه المراكز ، بالإضافة أيضا لأنه جار استكمال الأعمال الإنشائية لمراكز جديدة فى محافظات أخرى "بنى سويف وسوهاج ودمياط" بجانب وجود 23 مركزا علاجيا حاليا ليصل عدد المركز العلاجية الشريكة مع الخط الساخن إلى 29 مركزا بنهاية عام 2020 . من جانبها أكدت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي استمرار العمل فى المشروعات الجديدة لمراكز علاج مرضى الإدمان دون توقف وتم الانتهاء من 90 % من الأعمال الإنشائية لهذه المراكز مع اتخاذ كافة الإجراءات للوقاية من انتشار فيروس كورونا ،وأن اليوم العالمي لمكافحة المخدرات المقرر في شهر يونيه المقبل ،سيشهد اكبر سلسلة افتتاحات لمراكز علاجية جديدة في العديد من المحافظات بجانب وجود 23 مركزا علاجيا حاليا ، ليصل عدد المركز العلاجية الشريكة مع الخط الساخن إلى 29 مركزا بنهاية عام 2020 . ووجهت "القباج "باستمرار دعم المتعافين وتمكينهم اقتصاديا من خلال توفير التمويل اللازم وإقراض المتعافين من بنك ناصر الاجتماعى ضمن مبادرة "بداية جديدة" لإنشاء مشروعات صغيرة لهم تساعدهم على العودة إلى العمل والإنتاج مرة أخرى وتمكينهم من إيجاد مصدر رزق لهم يعينهم على أعباء الحياة ويساعدهم فى الإنفاق على أسرهم . من جانبه أكد عمرو عثمان، مساعد وزيرة التضامن- مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، إن برامج العلاج المقدمة من الخط الساخن "16023"، تتنوع خدماته من علاج طبى وخدمات الدعم النفسى، وكذلك برامج إعادة التأهيل وبرامج الوقاية من الانتكاسة وأن الخدمات العلاجية التى يقدمها الصندوق تتم من خلال المستشفيات المتخصصة، ويصل عددها إلى 23 مستشفى ومركز علاجى متخصص فى علاج الإدمان فى 14 محافظة حتى الآن بعدما كانت 12 مركز فقط عام 2014، كما أن من بين هذه المراكز يوجد 5 مراكز علاجية متخصصة لعلاج مرضى الإدمان من الإناث . وأوضح عمرو عثمان مساعد وزير التضامن - مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي ،انه وفقا لنتائج الخط الساخن خلال الأسابيع الماضية جاءت مصدر المكالمات من الآباء والأمهات فى الرتبة الأولى للحصول على الخدمات العلاجية لأبنائهم بنسبة 65 % خلال شهرى مارس وأبريل بزيادة عن الأشهر السابقة الى اكثر من الضعف حيث كان مصدر مكالمات الآباء والأمهات خلال شهرى يناير وفبراير 27% ،مما يرجح الى انه خلال فترة الحظر والتزام الكثير المنازل للوقاية من فيروس كورونا وتقارب الأبناء والأمهات من الابناء أدى معرفة الاسرة عن ما اذا كان احد أبنائها يتعاطى المخدرات ثم الاتصال بالخط الساخن "16023" للحصول على الخدمات العلاجية ،وأن ذلك يؤكد على أهمية دور الاسرة فى الاكتشاف المبكر لمرض الإدمان من خلال المتابعة المستمرة وخلق الدافع لدى الأبناء للعلاج.




لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print