السبت، 04 يوليه 2020 07:24 ص
السبت، 04 يوليه 2020 07:24 ص

العالم هذا الصباح.. المكسيك تكافح فيروس كورونا وسط تخفيف القيود فى مكسيكو سيتى.. اشتباك بين متظاهرين والشرطة أثناء زيارة زعيم حزب يمينى متطرف لقرية إيطالية.. وبوينج تبدأ اختبارات حاسمة على طائرات 737

العالم هذا الصباح.. المكسيك تكافح فيروس كورونا وسط تخفيف القيود فى مكسيكو سيتى.. اشتباك بين متظاهرين والشرطة أثناء زيارة زعيم حزب يمينى متطرف لقرية إيطالية.. وبوينج تبدأ اختبارات حاسمة على طائرات 737 محاولات لمنع تفشى كورونا فى المكسيك
الثلاثاء، 30 يونيو 2020 09:12 ص
شهد العالم هذا الصباح العديد من الأحداث المهمة، والتقطت عدسات الكاميرات، ما تعجز الكلمات عن وصفه، ويقدم "انفراد"، تقريرا مصورا بأهم لقطات وصور العالم خلال هذا الصباح. المكسيك تكافح فيروس كورونا وسط تخفيف القيود في مكسيكو سيتى أعلنت السلطات المكسيكية عن تخفيف قيود كورونا في العاصمة مكسيكو سيتى، في ظل مكافحة الفيروس الذى تفشى سريعا بين سكان البلاد، حيث كشفت أخر الإحصائيات المعلنة عن تسجيل 4050 إصابة جديدة بفيروس كورونا و267 وفاة مما يرفع العدد الإجمالى للإصابات والوفيات فى البلاد إلى 216852 و26648 على الترتيب. وكانت الوزارة سجلت فى اليوم السابق 4410 إصابة و602 وفاة، وقالت الحكومة إن العدد الفعلى للمصابين أعلى بكثير على الأرجح من الإحصاء الرسمي. اشتباك بين متظاهرين والشرطة أثناء زيارة زعيم حزب يمينى متطرف لقرية إيطالية اشتبك متظاهرون مع أفراد الشرطة الإيطالية، خلال زيارة زعيم حزب الاتحاد اليمينى المتطرف ماتيو سالفينى لقرية بالقرب من مدينة نابولى، بعد أن أثبتت نتائج الاختبار إيجابية لأكثر من 40 شخصا بفيروس كورونا. ونشرت وكالة الأنباء الدولية "رويترز"، عددا من الصور لما شهدته زيارة زعيم حزب الاتحاد اليمينى، لقرية موندراجون، والمظاهرات التي واجهته والتي أسفرت عن إصابات لبعض المتظاهرين بعد الاشتباك مع أفراد الشرطة. "بوينج" تبدأ اختبارات حاسمة على طائرات 737 ماكس أقلعت طائرة بوينج 737 ماكس، من مطار بمنطقة سياتل فى اليوم الأول من اختبار شهادة الطيران بحضور إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية وطيارين تجريبيين للشركة، وهى لحظة حاسمة فى أسوأ أزمة تعيشها الشركة المنتجة للطائرات. وغادرت رحلة بوينج 701 مطار كينج كاونتى الدولي، والمعروف أيضا باسم حقل بوينج، حوالى الساعة 12:55 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1655 بتوقيت جرينتش) وقال أشخاص مطلعون على خطة الرحلة انه من المقرر أن تهبط بعد ساعتين فى مطار موزيس ليك بشرق واشنطن. وإذا حصلت طائرات 7373 ماكس على موافقة إدارة الطيران الاتحادية للعودة إلى الخدمة التجارية، وهو أمر من غير المرجح أن يحدث حتى سبتمبر، بسبب المراجعات المستمرة، فمن المتوقع أن يدفع ذلك الشركة للتصرف سريعا لتحديد مصير مئات الطائرات المتوقفة. وتم تجميد عمليات التسليم لشركات الطيران بعد حظر سلامة الطائرة فى مارس 2019 بعد ثانى حادثتين تسببا فى مقتل 346 شخصا، لكن بوينج واصلت إنتاج وتخزين الطائرات لأشهر، على أمل العودة السريعة للخدمة. وهذا يعنى أن هناك 450 طائرة تتوق بوينج إلى تسليمها بمجرد السماح للطائرة بالتحليق، رغم أن خبراء يقولون إن احتمال تسليم هذه الطائرات بسرعة تضاءل بسبب أزمة فيروس كورونا. كورونا يهدد بزوال المجتمعات الأصلية فى أمريكا اللاتينية.. اعرف التفاصيل يواجه السكان الأصليون في أمريكا اللاتينية، خطر الهلاك نتيجة تشفي وباء كوفيد-19 بسبب ضعف أجهزة المناعة لديهم وإهمال الدولة هذه المجتمعات منذ قرون. وووفقا لصحيفة العين الإماراتية، تم تسليط الضوء على التهديد الذي تواجهه مجتمعات السكان الأصليين بعد وفاة الزعيم البرازيلي باولينيو باياكان، وهو مدافع بارز عن غابات الأمازون المطيرة التي تضم 420 مجتمعا أصليا. وكانت وفاة باياكان في مستشفى في شمال البرازيل واحدة من أكثر من 300 حالة حصلت في 100 من مجتمعات السكان الأصليين في البلاد وفقا لرابطة السكان الأصليين في البرازيل (أبيب)، ويعادل هذا العدد خمس مرات عدد الوفيات في العام 2019 بكامله. وتتّهم "أبيب" حكومة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بـ"عدم القيام بأي شيء" لمنع انتشار فيروس كورونا في المناطق التي يعيش فيها 750 ألف شخص من السكان الأصليين وقد أصيب حتى الآن أكثر من 5300 منهم. والبرازيل هي ثاني أكثر البلدان تضررا في العالم بوباء كوفيد-19 مع أكثر من مليون إصابة وأكثر من 50 ألف وفاة. أب يقتل طفليه وينتحر انتقاما من زوجته فى إيطاليا.. صور وقعت جريمة بشعة في إيطاليا هزتها بالكامل، بعد قتل أب توأميه خنقا ثم انتحاره، تاركا رسالة إلى زوجته "لقد دمرتِ الأسرة ولن تريهما مرة أخرى". ووفقا لصحيفة العين الإماراتية، ذهب ماريو بريسي، 45 عاما، السبت، وطفليه إلى منزل العائلة الجبلي في مدينة ليكو بإقليم لومبارديا بشمالي البلاد لقضاء عطلة قصيرة، وبعد قضاء يوم رائع بين الجبال والطبيعة، قتل الأب توأمه، إلينا ودييجو، 12عاما، ثم خرج وأخذ سيارته وقاد حوالي 10 كيلومترا لينتهي حياته منتحرا بإلقاء نفسه من على أحد الجسور الواقعة في بلدية كريمينو. ووفقا لما ظهر من التحقيقات الأولية، كان الأب يعمل مهندسا في مجال الطب الحيوي، خنق ابنه بوسادة وخنق ابنته بيديه أثناء نومهما، الحادث الذى يبدو أن بريسى أقدم على ارتكابه بسبب بعض الخلافات التي وقعت بينه وبيم زوجته والدة الطفلين، أدت إلى طلب دانييلا فوماجالي الانفصال، دون حتى البدء في الإجراءات الرسمية للطلاق. وحسب لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، عثرت والدتهما التي جاءت من ميلانو، على جثتي طفليها، بعدما تلقت رسالة نصية قصيرة من زوجها المنتحر يحذرها ويبلغها فيها بأنها لن ترى أبنائها مرة أخرى. وقال أحد جيران بريسي: "سمعت هذه الليلة ضجيجا، ثم صراخا في الصباح الباكر، فصعدت على الفور إلى شقة جاري لأجد والدة الطفلين تصرخ قائلة: لا يستيقظون، وحولها رجال الصليب الأحمر وهم يبكون أيضا". نشر الزوج المنتحر فجر ليلة الحادث البشع، صورة حديثة له مع طفليه في الجبال وهم مبتسمين، معلقا عليها بعبارة: "مع أطفالي دائما معا" على أحد مواقع التواصل الاجتماعي. ويبدو أن الأب القاتل خطط للجريمة، لقيامه بالتخلص من هواتف طفليه المحمولة وهاتفه الشخصي، حتى لا يترك لزوجته فرصة لمشاهدة صورهم على هواتفهم والاحتفاظ بها كذكرى ومعاقبتها للأبد على رغبتها في الانفصال عنه. ومازالت التحقيقات مستمرة في انتظار تقرير الطب الشرعي بعد إجراء تشريح الجثث المقرر الثلاثاء لتوضيح وقت الجريمة المأساوية والتأكد من سبب وفاة الطفلين.










































لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print