السبت، 04 يوليه 2020 07:43 ص
السبت، 04 يوليه 2020 07:43 ص

إحباط مخطط إرهابى لإفساد احتفالات المصريين بذكرى ثورة 30 يونيو.. ضربة استباقية جديدة تقضى على عنصرين إرهابيين قبل تنفيذ أعمال تخريبية بسيناء.. وخبراء: المتطرفون خططوا لتنفيذ أعمال عدائية بشمال سيناء..

إحباط مخطط إرهابى لإفساد احتفالات المصريين بذكرى ثورة 30 يونيو.. ضربة استباقية جديدة تقضى على عنصرين إرهابيين قبل تنفيذ أعمال تخريبية بسيناء.. وخبراء: المتطرفون خططوا لتنفيذ أعمال عدائية بشمال سيناء.. جانب من استهداف الإرهابيين
الثلاثاء، 30 يونيو 2020 12:37 م
لا تتوقف جماعة الشر عن محاولة إفساد فرحة المصريين، لا سيما خلال الأعياد "الوطنية والدينية" بالتخطيط لأعمال تخريبية تستهدف أمن واستقرار البلاد، لكن تقف دوماً عيون مصر الساهرة لهم بالمرصاد. وفى واحدة من الضربات الأمنية الاستباقية القوية، توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية بمنطقة جلبانة بشمال سيناء وقيامهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه ارتكازات القوات المسلحة والشرطة بذات النطاق تزامنا مع احتفالات ذكرى ثورة 30 يونيو، فتم على الفور التعامل مع تلك المعلومات لتحديد أماكن تواجد هذه العناصر وتردداتهم. وأسفرت النتائج عن رصد تواجد عنصرين إرهابيين شديدي الخطورة داخل إحدى السيارات ماركة نيسان بيضاء اللون بهدف رصد الارتكازات الأمنية، في إطار الإعداد لاستهدافها، إلا أنهما فور استشعارهما بإحكام الحصار عليهما قاما بإطلاق النيران بكثافة تجاه القوات فتم التعامل معهما، مما أسفر عن مصرعهما. وتم العثور بحوزتهما على سلاحين آلى ، و5 خزينة وكمية من الذخيرة من ذات العيار، وجهاز لاسلكى، وطبنجة cz تبين أنها مستولى عليها عقب قيام مجموعة من العناصر الإرهابية بالهجوم على أحد أفراد الشرطة واستشهاده في 9 أغسطس 2017 بنطاق مدينة بئر العبد بشمال سيناء، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات. جاء ذلك استمرارا لجهود وزارة الداخلية في تتبع وملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة في تنفيذ بعض العمليات الإرهابية التي تستهدف عناصر القوات المسلحة والشرطة ومقدرات الدولة وتسعى لتصعيد مخططاتها الرامية لزعزعة الاستقرار الأمني بالبلاد. وثمن خبراء أمنيون جهود وزارة الداخلية الرامية للتصدي للأعمال التخريبية التي تستهدف أمن واستقرار البلاد، لا سيما خلال فترات الأعياد والاحتفالات. وأكد خبراء أمنيون، أن جماعة الإخوان باتت مثل الطائر الذبيح الذي يرقص رقصة الموت الأخيرة، وتحاول الجماعة الظهور في المشهد بشتى الصورة، لكسب ود التنظيمات الخارجية التي تغدق عليها بالمال لتنفيذ أعمال تخريبية داخل البلاد، إلا أن أحلامهم في تحقيق ذلك تتبخر على يقظة الأجهزة الأمنية وضرباتها القوية التي تحبط جميع المخططات الإرهابية الجبانة. ونوه الخبراء إلى أن المضبوطات التي تم ضبطها بحوزة الإرهابيين من أسلحة تشير إلى تخطيطهم تنفيذ أعمال تخريبية على نطاق واسع خلال الفترة المقبلة، خاصة تزامناً مع احتفالات المصريين بذكرى ثورة 30 يونيو، تلك الثورة الشعبية التي أطاحت بحكم جماعة الاخوان من الحكم.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print