الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 11:48 ص
الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 11:48 ص

ترامب يصعد العداء مع بكين.. الرئيس الأمريكى يقرر حظر تيك توك ووى شات.. ويزعم: يفيدان الحزب الشيوعى الصينى.. نيويورك تايمز: الخطوة تزيد توتر البلدين وتقسم الإنترنت العالمى.. والقرار يدخل التنفيذ بعد 4

ترامب يصعد العداء مع بكين.. الرئيس الأمريكى يقرر حظر تيك توك ووى شات.. ويزعم: يفيدان الحزب الشيوعى الصينى.. نيويورك تايمز: الخطوة تزيد  توتر البلدين وتقسم الإنترنت العالمى.. والقرار يدخل التنفيذ بعد 4 ترامب والرئيس الصينى
الجمعة، 07 أغسطس 2020 11:07 م
فى خطوة من شأنها أن تزيد من التوتر والتصعيد بين الولايات المتحدة والصين، أعلنت إدارة ترامب قيود كاسحة على اثنين من شبكات التواصل الاجتماعى الصينية، وهما "تيك توك" و"وى شات"، فيما توقعت صحيفة نيويورك تايمز ، أن تواجه هذه الإجرءات برد من بكين. وأصدر الرئيس ترامب أمس الخميس اثنين من القرارات التنفيذية يدخلان حيز التنفيذ بعد 45 يوم، بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومى، لمنع أى تعاملات مع "تيك توك" أو "وى تشات" أو أى شخص أن يتعلق بأى ملكية تخضع لاختصاص الولايات المتحدة. وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن التوترات بين الولايات المتحدة والصين ، تصاعدت إلى مستوى لم تشهده منذ عقود بسبب خلافات حول السياسة والتكنولوجيا والتجارة. وفى الأشهر الأخيرة تحدى مسئولو إدارة ترامب الصين حول هونج كونج، ومزاعمها فى بحر جنوب الصين وجهودها لإنتاج شركات تكنولوجيا عالمية. وكانت هذه الحملة سببها موقف الصين، كما تقول نيويورك تايمز، لكن كانت هناك رغبة أيضا من الرئيس ترامب لإقناع الناخبين بأنه يتسم بالصرامة إزاء الصين مع اقتراب الانتخابات. وركز مستشارو ترامب ، على شركات التكنولوجيا التى يقولون إنها تتبع الحكومة الصينية من خلال قوانين الأمن. فالعديد من الشركات التى تقوم بأعمال عبر المحيط أصابها الشلل وأن بدأت فى إعادة النظر فى شركاتها غير واثقة مما إذا كانت هذه التوترات يمكن أن تتحول إلى حرب باردة جديدة. والقيود التى تم الإعلان عنها أمس الخميس تمثل تقسيم للإنترنت العالمى مع استمرار قيام الدولتين بعزل شركات التكنولوجيا الأجنبية عن أسواق بعضها البعض. وفى الإعلان، اتهم ترامب ، وى شات التابعة لشركة Tencentوتيك توك التابع لشركة بايت دانس، بتقديم قناة للحزب الشيوعى الصينى للحصول على الملكية الفكرية للأمريكيين ومراقبة المواطنين الصينيين فى الخارج وتنفذ حملات تضليل معلوماتى لإفادة المصالح الصينية، على حد وصف القرار . وكتب ترامب ، يقول فى أمر تنفيذي إن تطبيق (تيك توك) يمكن استخدامه في حملات التضليل التي تفيد الحزب الشيوعي الصيني ويجب على الولايات المتحدة "اتخاذ إجراءات شديدة ضد مالكى تيك توك لحماية أمننا القومي". وفي المرسوم الآخر، قال ترامب إن (وى تشات) "يجمع تلقائيا معلومات هائلة من مستخدميه. عملية جمع البيانات هذه تهدد بالسماح للحزب الشيوعي الصيني بالوصول إلى المعلومات الشخصية للأمريكيين". وسيترتب على الأمر حظر تطبيق (وي تشات) فعليا فى الولايات المتحدة خلال 45 يوما عن طريق الحظر "إلى الحد المسموح به بموجب القانون، أي معاملة مرتبطة بوى تشات من قبل أى شخص أو فيما يتعلق بأي ملكية تقع في نطاق الاختصاص القضائي الأمريكي". وأصدرت شركة تيك توك ، بيانا ردا على القرار التنفيذى الذى أصدره الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بشأن حظر التطبيق، وقالت فيه إن هذا القرار يخاطر بتقويض ثقة الشركات العالمية فى التزام الولايات المتحدة بحكم القانون، الذى كان بمثابة نقطة جذب الاستثمار وحفزت عقود من النمو الاقتصادى الأمريكى. وأضافت الشركة ، فى بيانها إن القرار بشكل سابقة خطيرة لمفهوم حرية التعبير والأسواق المفتوحة، مؤكدة على أنهم سيتعبون كل سبل الطعن المتاحة لهم من أجل ضمان عدم تجاهل سيادة القانون، وأن الشركة ومستخدميها سيتم معاملتهم بشكل عادل، إن لم يكن من قبل الإدارة، فعندئذ من قبل المحاكم الأمريكية. وتابع بيان الشركة قائلا: نريد أن يعرف الـ 100 مليون أمريكى الذى يحبون منصتنا لأنها ملاذهم للتعبير والترفيه والاتصال أن تيك توك ، لم ولم يتخلى أبدا عن التزامها تجاههم، مشيرة إلى أن الأولوية لها سلامة وأمن وثقة مجتمعهم دائما.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print