الأحد، 20 سبتمبر 2020 03:48 ص
الأحد، 20 سبتمبر 2020 03:48 ص

العمالقة الطيبون.. محمد وهدى أشقاء لا يستطيعا دخول منزلهما وتعرضا للحوادث بسبب مراوح السقف.. البيت يصغر عليهما كل يوم وعزلا نفسهما داخل جدرانه خوفا من السخرية والتنمر.. حالتهما نادرة ولم يتمكنا من الع

العمالقة الطيبون.. محمد وهدى أشقاء لا يستطيعا دخول منزلهما وتعرضا للحوادث بسبب مراوح السقف.. البيت يصغر عليهما كل يوم وعزلا نفسهما داخل جدرانه خوفا من السخرية والتنمر.. حالتهما نادرة ولم يتمكنا من الع
الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 06:48 م
حالة نادرة لشقيقين من محافظة الشرقية مركز الحسينية تعرضا للإصابة بالغدة الدرقية التى أدت إلى زيادة فى نسبة الهرمونات بطريقة فوق العادة ما أدى فى نهاية الأمر إلى أن جسمهما يطول بشكل سريع للغاية فوق المعدل الطبيعى للبشر الأسوياء إلى أن وصل طولهما إلى 250 سم ولم يستطيعا التحرك بحرية داخل المنزل ولا يستطيعا أيضًا ركوب المواصلات العامة أو الخروج من القرية بل ظلا حبيسا المنول طوال 20 عاما خوفا من سخرية الأطفال بهما وتنمر الكبار عليهما. محمد 35 عاما وهدى شقيقته 25 عاما، عاشا سنوات مريرة ومعاناة لم تنقطع يوما فالمرض ينتشر وينهش مثل الذئاب فى جسمهما يوما بعد يوم والبيت يصغر عليهما كل ساعة فالطول يزيد والألم يزيد، ينظر الناس إليهم من الظاهر يرونهم عمالقة ولكن خلف تلك الأجسام الهائلة شيئا آخر عما يراه الناس وطيبة تغطى بلاد. أطول فتاة فى الشرقية وقالت هدى شحاتة لبرنامج "فتحى شو"، تقديم الزميل محمد فتحى عبد الغفار: "طولى وصل 250 سم وقابل للزيادة وأعرف من ملابسى بسبب الهرمونات التى تفرز كل يوم، حياتى مش زى حياة الناس لا فى اللبس ولا العيشة أنا بلبس جلبية 5 أمتار قماش والحذاء بيتعمل مخصوص لينا وبتكون تكلفتهم عالية جدا علينا واحنا مش بنشتغل ولا نعرف نشتغل، حاجتنا غالية وتكلفتها كبيرة ونادر لما بنعمل حذاء أو جلبية، الناس بتتريق علينا لما بنخرج وبيشاورا علينا ويقولولنا أيه الناس الطويلة ديه واتحرمنا نخرج من البيت عشان بصة الناس لينا مش حلوة وكنت برجع أعيط لأمى وأقولها الناس بتبصلى وحش شايفنا عمالقة من زمان وبتعب جدا والعيال الصغيرة بيحدفونا بالطوب ويشتمونى ويقعدوا يجروا ورانا أنا وأخويا ويقولولى البت الطويلة أهه لحد أما حرمت أخرج من البيت بقالى 20 سنة مش بخرج". فتحى شو يتوسط العمالقة وتابعت هدى: "الكبار برضو مش سيبنا فى حالنا وبيتريقوا علينا، نفسى أعيش زى الناس ونفسى البس زى البنات ونفسى أمشى وأتحرك ونفسى فى بيت يتحمل ظروفنا لأننا بنتعور من المراوح والسقف قصير علينا ونفسنا فى معاش لأننا بنجيب علاج غالى جدا للغدة والسكر والكلى والكوليسترول عالى جدا والهرمونات شغالة حتى الآن ومحتاجة علاج عشان أقدر أمشى". العملاق أطول من باب منزله واستطردت هدى حديثها لبرنامج "فتحى شو": "أنا رافضة مبدأ الجواز واتقدملى عرسان كتير ورفضت الزواج عشان أنا مش بعرف أمشى على رجلى أنا محتاجة حاجة تعيشنى أنا وأخويا وأمى وربنا يعلم بظروفنا يوم معانا علاج وايام لا مش معانا ووالدى متوفى من 20 سنة وأمى وأخويا هما اللى بيجروا علينا بس الضيقة وحشة والحوجة تحزن أخويا معندوش غير جلبيتين ومداس واحد بس بيغير فيهم وأنا كمان برضو مش عندى غير مداس واحد وجلبيتين وبيصغروا علينا دلوقتى". عملاقة الشرقية وقالت شحاتة: "محافظ الشرقية وعدنا أكثر من مرة بكشك نعيش منه وتروسيكل ولم ينفذ وعده حتى الآن كلها كلام على ورق وجبلنا شقة إيجار مش عارفين ندخل فيها ومرضناش ناخدها". وبمحاورة محمد شحاته: "أنا خريج معهد أزهرى وخاتم القرآن الكريم وكنت بلف بيوت القرية والقرى المجاورة كمقرئ للقرآن وكنت باخد اللى فيه النصيب لحد أما الغدة زادت إفرازاتها وصوتى اتغير ومبقتش أعرف أقرأ القرآن لأن صوتى أصبح بيخوف الآن، هذا خلق الله فأرونى ماذا خلق الذين من دونى، محدش ليه فى نفسه أى حاجة وربنا خلقنا كده ومحدش هيعرف يغير حاجة فى نفسه واحنا راضيين بقضائه وبنحمده ونشكر فضله على كل شيء". واستطرد: "الناس بتبص بسخرية وتنمر، الناس شيفانى طويل بس مش عارفين إنى الهدوم ديه مداريه اللى فى جسمى واللى بعانى منه أنا مش عارف اشتغل ولا بركب عربية ولا أمشى ولا اشتغل المفروض الناس تسيبنى فى حالى واللى أنا فيه أنا فى حوجة شديدة ومحتاج علاج أنا وأختى، بقيت بخاف أخرج من البيت وقاعد فيه 24 ساعة الناس مش بتتعاطف معايا وبتاخد منى جانب ولما بخرج أمشى شوية عشان خاطر اشم جو حلو أخرج اتخنق من عيون الناس وسخريتهم وتريقتهم هما بيتريقوا على خلقة ربنا أنا مش قادر أغير من نفسى حاجة، مش بقدر اشتغل ولا بقدر أمشى ظروفى صعبة فى المشى والحركة، طولنا بيزيد كل شوية، الأطفال بيحدفونا بالطوب".






























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print