الأحد، 20 سبتمبر 2020 10:36 ص
الأحد، 20 سبتمبر 2020 10:36 ص

صور.. العالم هذا المساء.. أول ظهور لباتمان بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.. العالم يحتفل بذكرى استقلال المكسيك بعروض ضوئية.. ومطعم بريطانى يقدم الطلبات تحت مظلات زجاجية منفصلة

صور.. العالم هذا المساء.. أول ظهور لباتمان بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.. العالم يحتفل بذكرى استقلال المكسيك بعروض ضوئية.. ومطعم بريطانى يقدم الطلبات تحت مظلات زجاجية منفصلة روبرت باتينسون
الخميس، 17 سبتمبر 2020 12:07 ص
كثيرا من الأحداث التي يشهدها العالم، منها ما تم تسجيله بمجموعة من صور ترصد الحدث وتنقله أمام أعين الجميع، لذا يحرص انفراد على عرض عددا منها. أول صور لـ روبرت باتينسون بعد إصابته بفيروس كورونا التقطت عدسات المصورين الظهور الأول للنجم العالمي روبرت باتينسون، بعد إعلان إصابته بفيروس كورونا منذ أسبوعين، حيث ظهر برفقة صديقته سوكي ووترهاوس في أحد الأماكن العامة في مدينة لندن الإنجليزية وهما يقبلان بعضهما البعض، وهو ما يشير إلى تعافيه من الفيروس. وكانت صحيفة فاريتي كشفت عن إصابة النجم العالمي البالغ من العمر 34 عاماً بفيروس كورونا، بعد أيام قليلة من استئناف تصوير فيلمه الجديد Batman وهو ما جاء بخسارة كبيرة على شركة الإنتاج التي تأخرت عدة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا وعادت للتوقف مرة أخرى بسبب إصابة بطل العمل. ولا يزال أمام المخرج مات ريفز ثلاثة أشهر فقط من التصوير لاستكمال الفيلم المنتظر بفارغ الصبر المقرر عرضه في دور العرض في أكتوبر 2021، وهو ما يعد سباق كبير مع الزمن للقائمين على الفيلم. ووفقاً لصحيفة الديلي ميل فإن النجم العالمي بدء بالشعور بتحسن بعد خروجه من العزل المنزلي المفروض من قبل السلطات الإنجليزية، والذي يجبر المصابين بفيروس كورونا المكوث داخل منزلهم لمدة 10 أيام على الأقل لحين تحسن حالته الصحية. وطلب ريفز من طاقم الفيلم الذي يبلغ 130 فرد العودة لاستكمال العمل إذا لم يكونوا من مخالطي النجم المصاب، من اجل انقاذ الفيلم وتقليل الخسارة التي وصلت لأكثر من 5 ملايين دولار بسبب التأجيل. العالم يحتفل باستقلال المكسيك تعد المكسيك واحدة من أكثر الدول المشهورة فى العالم بسبب ثقافتها الواسعة وصداقتها الدبلوماسية مع الدول الأخرى، بحيث لم تمر الذكرى السنوية 210 لاستقلالها دون أن يلاحظها أحد، وتم إضاءة المباني الرمزية في العالم باللون الأخضر والأبيض والأحمر للاحتفال مع الولايات المتحدة المكسيكية ببدء الانتفاضة المسلحة التي جعلتها مستقلة. وقالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية إنه تألفت زخرفة هذه الإنشاءات من إلقاء الضوء على الهيكل بأضواء قوية والتقاط الدرع الوطني المكسيكي الذي يوصف بأنه نسر يلتهم ثعبانًا على صبار. على الرغم من أنه يُعتقد في الخارج أنه في المكسيك يتم الاحتفال بيوم 5 مايو باعتباره عيدًا وطنيًا عظيمًا، إلا أن الحقيقة هي أن استقلال الإمبراطورية الإسبانية وليس معركة خسرت في الحرب ضد فرنسا هو أكبر احتفال في العالم. تمتلئ جميع الاحتفالات المكسيكية دائمًا بالألوان والموسيقى والطعام، لدرجة أنه من الشائع رؤية العديد من السياح يزورون المكسيك خلال شهر سبتمبر للاستمتاع بروح المكسيكية والاستمتاع بالمأكولات المحلية. على الرغم من المسافة، انعكست الروح المكسيكية في جدران برج إيفل في باريس، وفي ناطحة سحاب برج خليفة، في دبي، وفي إمباير ستيت أوف نيويورك، الولايات المتحدة، ولبضع لحظات أضاءوا بألوان العلم المكسيكي. بدأت الانتفاضة المسلحة التي نالت بها أكبر مستعمرة في القارة الأمريكية استقلالها عن إسبانيا، وفقًا لمؤرخين مثل تيموثي آنا، في 16 سبتمبر 1810 وانتهت في 27 سبتمبر 1821. بمجرد انتهاء الصراع، بعد 11 عامًا من الحرب الداخلية، تم تشكيل أول إمبراطورية مكسيكية، جمهورية ملكية مركزية. وبعد التدخلات الخارجية، والحروب ضد الولايات المتحدة وفرنسا، والإصلاح، تقرر أن تكون المكسيك دولة ديمقراطية تمثيلية اتحادية مع تقسيم السلطات، ترجع هذه السمة الأخيرة إلى صياغة وتنفيذ القانون الإداري والأساسي للمحاكم الوطنية والمقاطعات والإقليمية، والمعروف أيضًا باسم قانون خواريز، لأنه كتبه بينيتو خواريز. فيما يتعلق بالاحتفال الوطني في المكسيك، سيكون هذا العام مختلفًا، في العادة، يأمر رئيس السلطة التنفيذية الفيدرالية شعب المكسيك بإحضار طبق زوكالو بالعاصمة لحضور احتفال يُذكر فيه الأبطال الذين قاتلوا في حرب الاستقلال ويهتفون "تحيا المكسيك!" ثلاث مرات أثناء تقديم عرض للألعاب النارية. ومع ذلك، فإن وجود فيروس كورونا الجديد في البلاد أوقف هذا الاحتفال، لأنه بناءً على توصية منظمة الصحة العالمية (WHO)، يعد التباعد الاجتماعي أمرًا ضروريًا لمواجهة كورونا، والذي خلف أكثر من 70 ألف حالة وفاة مؤكدة في البلد، لهذا السبب، سيقدم الرئيس الحفل من القصر الوطني بدون جمهور وسيتم بثه في وسائل الإعلام لتجنب التجمعات الجماهيرية التي يمكن أن تؤدي إلى تفشي هذا المرض بشكل كبير. مطعم بريطانى يقدم الطلبات تحت مظلات زجاجية أقدم أحد المطاعم فى بريطانيا على تقديم الطعام للزبائن تحت مظلة مصممة لإبقاء المجموعات المختلفة من الزبائن منفصلين وآمنين بحسب ما نشرت وكالة شينخوا الصينية، حيث تأتى هذه الخطوة بعد خطط الحكومة لمكافحة مرض فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19" في لندن. وكان استطلاع للرأي أجرته الرابطة الطبية البريطانيةBMAأظهرأن الذروة الثانية لفيروس كورونا في إنجلترا هذا الشتاء هي الشاغل الأول بين العاملين بمهنة الطب، وقال 86% من أكثر من 8 آلاف من الأطباء وطلاب الطب الذين شاركوا في هذا الاستطلاع إن الذروة الثانية كانت مرجحة أو محتملة للغاية في الأشهر الستة المقبلة. وبحسب موقع "ميديكال" تأتي النتائج بعد أن ارتفعت الحالات اليومية في المملكة المتحدة إلى أكثر من 3500 يوم الجمعة، ومع ارتفاع معدل انتقال العدوى إلى أعلى للمرة الأولى منذ مارس- مما يعني أن الوباء ينمو مرة أخرى. وقال الأطباء إن فشل نظام الاختبار والتتبع، ونقص المراقبة والالتزام بإجراءات مكافحة العدوى في الأماكن العامة، والتشويش على رسائل الصحة العامة بشأن التباعد الجسدي وتغطية الوجه، هي المخاطر الرئيسية للتسبب في ذروة ثانية لكورونا.






















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print