السبت، 24 أكتوبر 2020 05:34 م
السبت، 24 أكتوبر 2020 05:34 م

المنتجعات المصرية تستعد لعودة السياحة الألمانية.. مليون و700 ألف ألمانى زاروا المحروسة بـ2019.. وبرلين تعد باستئناف الحركة قريبا.. ومسئولون: السائح الألمانى عاشق لمصر.. والصحف الألمانية تكشف: انفراجة

المنتجعات المصرية تستعد لعودة السياحة الألمانية.. مليون و700 ألف ألمانى زاروا المحروسة بـ2019.. وبرلين تعد باستئناف الحركة قريبا.. ومسئولون: السائح الألمانى عاشق لمصر.. والصحف الألمانية تكشف: انفراجة
السبت، 19 سبتمبر 2020 08:07 م
بعد توقف دام لأكثر من 6 أشهر بدأت مؤشرات إيجابية على عودة قريبة للسياحة الألمانية للمنتجعات المصرية، وذلك بعد قدم مسئولون ألمان وعودا باستئناف حركة السياحة الألمانية إلى مصر خاصة وأن المقصد السياحى المصرى يعتبر مقصدًا هامًا بالنسبة للجانب الألمانى، وأن مصر ستكون على رأس الدول التى سيتم فتح السياحة إليها عند استئناف حركة السياحة الألمانية إلى الخارج. وأكد المسئولون الألمان، أن ملف عودة السياحة إلى مصر سيكون له أولوية خاصة نظرًا لاهتمام وشغف السائحين الألمانيين بالمنتجعات السياحية المصرية وشواطئها الخلابة. ويكتسب السوق الألمانى أهمية خاصة بالنسبة للسياحة المصرية، حيث سجل أعلى نمو فى حركة السياحة لمصر خلال العام الماضى، ووفقا لإحصائيات وزارة السياحة والآثار وصل عدد السائحين إلى مليون و707 ألف و382 سائح ألمانى، كما جاءت مصر بين الوجهات السياحية العشرة الأولى المحببة للألمان خلال عام 2018، وتعتبر الغردقة ثم شرم الشيخ من افضل الوجهات التى يفضلها الألمان فى مصر. وتعتبر ألمانيا من أكبر الدول المصدرة للسياحة على مستوى العالم، فخلال عام 2018 بلغ عدد الرحلات السياحية التى قام بها الألمان 70,1 مليون رحلة سياحية، وجاءت الوجهات السياحية حسب الأقاليم من العالم التى توجه إليها الألمان برحلاتهم خلال عام 2018 كانت منطقة البحر الأبيض المتوسط بنسبة 36,8%، منطقة أوروبا الغربية 13,5%، منطقة أوروبا الشرقية 7,8%، رحلات مدى طويل إلى مناطق آسيا والأمريكتين 8,1%، منطقة اسنكندنافيا 3,3%، كما تصنف ألمانيا من الجنسيات الأعلى إنفاقا فى السياحة وخلال 2018 بلغ الإنفاق 94,2 مليار دولار أمريكي. ووجه الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار عددا من الرسائل الإيجابية خلال الـ24 ساعة التى قضاها فى العاصمة الألمانية برلين، حول لحلحلة قيود السفر المفروضة على مصر، حيث عقد لقاءات رسمية ومهنية مع مسئولى السياحة فى ألمانيا، ورؤساء مجالس كبرى الشركات والاتحادات السياحية الألمانية، ولقاءات إعلامية متنوعة، لبحث عودة السائحين الألمان إلى المقاصد السياحية المصرية عقب حظر السفر الذى فرضته ألمانيا فى ظل أزمة فيروس كورونا. وأكد العنانى على جاهزية المقاصد السياحية المصرية لاستقبال كافة السائحين ومن بينهم السائحين الألمان، وفقا لإجراءات احترازية واشتراطات سلامة صحية تضمن سلامة السائحين والمواطنين والعاملين بالقطاع السياحى، موضحا أنه زار مصر منذ استئناف حركة السياحة الوافدة اليها حوالى 250,000 سائح من حوالى 15 دولة وقد عادت الكثير من الرحلات إلى بلادها بعد انتهاء برامجهم السياحية واستمتاعهم بشواطئ مصر الخلابة وجوها الدافئ والمشمس. كما استعرض وزير السياحة والآثار الجهود التى بذلتها الدولة المصرية لدعم القطاع السياحى والعاملين والتحفيزات التى منحتها الحكومة لتشجيع كبرى منظمى الرحلات على تنظيم رحلات سياحية إلى مصر. وأكد على أن السوق الألمانى يأتى على رأس الأسواق السياحية المصدرة للسياحة إلى مصر، ومؤكدا على أن مصر ترحب دائما بالسائحين الألمان، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية يسرت على السائحين الوافدين إلى محافظتى البحر الاحمر وجنوب سيناء عن طريق امكانية اجراء تحليل ال PCR عند الوصول بالمطارات المصرية. وأكد الدكتور خالد العنانى على أن السائح الألمانى سيشعر بآمن وأمان كامل أثناء تواجده فى كافة أنحاء مصر، موضحا أنه التقى بالكثير من السائحين خلاله زياراته الأخيرة لمدينتى شرم الشيخ والغردقة والذين أكدوا على التزام كافة المنشآت باشتراطات السلامة الصحية، وأن هذه الإجراءات لم تؤثر سلبا على استمتاعهم بوقتهم وبالمناظر الخلابة بهذه المدن. ووجه الدكتور خالد العنانى الدعوة لكل من وزير الدولة للشئون الخارجية فى ألمانيا ورئيس لجنة أزمات الكورونا فى ألمانيا لزيارة مصر والاستماع بمقوماتها السياحية والاثرية الفريدة. ومن جانبه أكد سيباستيان مونتسينماير رئيس لجنة السياحة بمجلس النواب الألمانى البوندستاج، على تقدير بلاده لعلاقات التعاون المتميزة مع مصر، مشيدًا بما تتمتع به مصر من إمكانيات ومقومات سياحية لا مثيل لها حيث أن مصر واحدة من وجهات السفر المفضلة للسائحين الألمان. ونشرت مجلة fvw الألمانية المتخصصة فى السياحة والأوسع انتشارا فى ألمانيا والنمسا وسويسرا تقريرا تحت عنوان "بداية جديدة على النيل من أكتوبر". وتوقع التقرير أن تكون مصر واحدة من الدول التى سيتم إعفاؤها من قيود السفر التى تفرضها وزارة الخارجية الألمانية اعتبارًا من أكتوبر، لافته إلى انه بغض النظر عن القرار الألمانى، تريد الحكومة المصرية إعادة فتح الرحلات النيلية من أول الشهر. ومن الأول من أكتوبر تريد وزارة الخارجية الألمانية التخلى عن التحذيرات الشاملة، عندئذٍ سوف ينطبق حظر السفر هذا فقط على الدول التى يوجد بها أكثر من 50 إصابة لكل 100 ألف نسمة كمنطقة خطر. ولفت التقرير إلى انه أول أكتوبر سوف يُسمح بالرحلات النيلية مرة أخرى، وهناك حوالى 130 سفينة كانت تعمل قبل كورونا، ويقدر الوزير أن فترة بداية التشغيل سوف تعمل 20 سفينة على الأكثر، وبنسبة إشغال قصوى حوالى 50%، وأنه خلال الرحلات وفى الأماكن التى سوف تتوقف بها السفن، يمكن للضيوف المشاركة فى الزيارات، ولكن يجب أن يظل العاملون على السفن البقاء على متنها طوال الرحلة. وأكد الوزير أن السفن السياحية مثلها مثل الفنادق، تم اعتمادها أيضًا وفقًا لمعايير النظافة والسلامة الدولية، وإذا أصيب النزيل بعدوى كورونا فسيتم إيواؤه فى فندق منفصل فى الأقصر ويتم تقديم الرعاية الطبية له.








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print