الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 08:43 م
الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 08:43 م

فساد مالى وأخلاقى.. إسبانيا تلاحق المقاول الهارب محمد على بتهمة غسيل الأموال والتهرب الضريبى.. 3 شركات ساعدته في الترويج لمشروع وهمى والتربح من خلاله.. وأحد مديرى الشركات يؤكد: محمد علي خدعني

فساد مالى وأخلاقى.. إسبانيا تلاحق المقاول الهارب محمد على بتهمة غسيل الأموال والتهرب الضريبى.. 3 شركات ساعدته في الترويج لمشروع وهمى والتربح من خلاله.. وأحد مديرى الشركات يؤكد: محمد علي خدعني الهارب محمد علي
الأحد، 27 سبتمبر 2020 09:13 م
فساد مالى وأخلاقى، جزء من التهم التي تلاحق المقاول الهارب محمد على، من جانب السلطات الإسبانية، وهو ما كشفته وسائل إعلام إسبانية رصدت في عدة تقارير تفاصيل هذه الاتهامات. وأبرز تهمة تواجه المقاول الهارب، هي الترويج لمشروعات استثمارية عقارية وهمية في برشلونة وتهريب كميات كبيرة من المبالغ النقدية بعملات أجنبية بطرق غير مشروعة إلى إسبانيا وغسيل أموال وتهرب ضريبي. وكشف موقع "TWnews" الإسبانى عن أن المقاول الهارب يواجه تهمة غسيل الأموال والتهرب الضريبى، وأن هناك 3 شركات إسبانية ساعدته في جرائمه، من خلال عقود بقيمة 200 ألف يورو لتسهيل مشروعه الوهمى فى "المداخن الثلاثة" بحي "سانت أندريه دى بيسوس" فى مدينة برشلونة الإسبانية، مشيرًا إلى أن مكتب برشلونة للمهندسين المعماريين "ألونسو بالاجير"، وشركة "راى اس ال"، ووكالة اتصالات الإسبانية هى الشركات الثلاث التى ساعدت محمد على فى ارتكاب جرائم التهرب الضريبى فى إسبانيا. ووفقًا للتفاصيل التي أذاعها الإعلام الإسبانى، فإن المقاول الهارب وصل إلى إسبانيا فى عام 2018 بـ"تأشيرة ذهبية" (إقامة مقابل استثمارات 500 الف يورو)، وأنه كان يبحث عن الشهرة، وساعده مديرو تلك الشركات والذى منهم المستشار رافائيل سالانوفا روما، وبعدها وقع عقدا مع شركة "راى فاكتورى اس ال"، بقيادة المدير التنفيذى لشركة Help Events، ويحدد العقد 10 أقساط بقيمة اجمالية تبلغ 50 ألف يورو بالإضافة إلى القيمة المضافة، وتم سداد نصف هذه المدفوعات بشيك مصرفى تم تحويله إلى رافائيل سالانوفا والنصف الآخر نقدا، ولكن ظهرت شكوى بشأن جريمة ضريبية ضد "على" قُدمت إلى وحدة الجرائم الاقتصادية والمالية Udef. وفى نفس الوقت الذى وقع فيه على وسالانوفا، بحث محمد على عن مكتب من شأنه أن يعطى شكلًا لعمليته الوهمية المفترضة، وقد وجد ضالته فى مكتب Alonso Balaguer، وهو مكتب معمارى يقع فى منطقة Palo Alto فى برشلونة، واعترفت الشركة بأنها عملت لصالح محمد على، دون الخوض فى التفاصيل، ما يوفر المزيد من المعلومات بأن العقد الذى وقع عليه الطرفان، لمشروع الثلاث مداخن كان بتكلفة 30 الف يورو كما هو مخطط له ومذكور فى وثائق الاستثمار، وكان آخر عنصر فى الحيلة التى مارسها محمد على فى إسبانيا، هو التعاقد مع وكالة اتصالات معروفة فى برشلونة بقيمة 40 الف يورو، ولكن نشرت عدد من الصحف منها الدياريو وإيه بى سى، تحذيرات بشأن مروج هذا المشروع. وقال رافائيل سالانوفا فى النهاية بعد اتهامه بالاحتيال الضريبى: "محمد على خدعنى"

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print