الجمعة، 04 ديسمبر 2020 01:04 م
الجمعة، 04 ديسمبر 2020 01:04 م

تفاؤل بنجاح أكبر عملية تبادل أسرى بين الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثى.. وزير حقوق الإنسان: مرحلة جديدة نحو السلام الدائم والشامل.. عضو بلجنة الأسرى: الجولة القادمة تشمل شقيق الرئيس اليمنى

تفاؤل بنجاح أكبر عملية تبادل أسرى بين الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثى.. وزير حقوق الإنسان: مرحلة جديدة نحو السلام الدائم والشامل.. عضو بلجنة الأسرى: الجولة القادمة تشمل شقيق الرئيس اليمنى اليمن
السبت، 17 أكتوبر 2020 09:35 م
نجح اليمن في تحقيق خطوة هامة على طريق وقف النزاع المستمر لست سنوات، ما خلف أسوأ أزمة إنسانية في العالم. فيما مثل نجاح أكبر عملية تبادل للأسرى بين الحكومة اليمنية الشرعية ، وجماعة الحوثيون الإنقلابية ، برعاية المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة ، بارقة أمل نحو المضي قدما فى إيجاد حل سياسى ، يضمن لليمن إستقلاله وسلامة أراضيه. وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن الجمعة ، إنتهاء أكبر عملية تبادل للأسرى بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادى ، وجماعة الحوثيين الإنقلابية ، بإطلاق سراح 1056 شخصا . مشيرة إلى أن عملية إطلاق سراح ونقل المحتجزين السابقين ، تمت بالتعاون مع الهلال الأحمر اليمني والهلال الأحمر السعودي". وقالت اللجنة عبر حسابها على تويتر "نستبشر بهذا النجاح ونأمل أن يكون خطوة أولى من سلسلة خطوات قادمة نحو نقل وإطلاق سراح المزيد من المحتجزين". وأطلق سراح "352 محتجزا سابقا بين عدن وصنعاء" الجمعة، بحسب اللجنة الدولية. بينما أطلق سراح أكثر من 700 من المحتجزين الخميس. من جهته ، قال الدكتور محمد عسكر، وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية الشرعية ، أن صفقة تبادل الأسرى هى مرحلة جديدة من مراحل الاتجاه نحو السلام الدائم والشامل في اليمن، وهذه المبادرة التي تكللت بالنجاح بعد اتفاق ستوكهولم، جاءت بعد لقاءات عمان ثم سويسرا. ونوه الوزير اليمنى في حديث لوكالة "سبوتنيك" إلى حرص الرئيس عبده ربه منصور هادي على ضرورة المضي قدما في هذا الملف وتجاوز كل العقبات، التي كانت توضع في الطريق من جانب "المليشيات". من جانبه، قال ماجد فضائل العضو في اللجنة الحكومية لشؤون الأسرى ، أن هناك جولة قادمة من المفاوضات نهاية العام الجاري عن بقية الأسرى والمختطفين لدى الحوثيين". وأوضح فضائل في تصريحات إعلامية ، أن المفاوضات القادمة ستشمل أربعة من قيادات الدولة ، من بينهم العميد ناصر منصور هادي، شقيق الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. فيما أشاد مراقبون ، بدور المملكة العربية السعودية الداعم للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ، ورعايتها لمفاوضات هامة في الأزمة اليمنية لحلحلتها ، فضلا عن الدور الإنسانى الذى تقوم به المملكة تجاه اشقائها في اليمن من تقديم مساعدات إنسانية (طبية-غذائية) هي الأكبر بين المساعدات الممنوحة لليمن ، وأيضا المستلزمات الطبية الخاصة بجائحة فيروس كورونا المستحد. وتشهد اليمن ازمة إنسانية خطيرة ، إثر إنقلاب نفذته جماعة الحوثيين على الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ، ما أدى لنزوح أكثر من 3,3 ملايين نازح ، فينما يحتاج 24,1 مليون آخرين، أي أكثر من ثلثي السكان، إلى المساعدة، وفق الأمم المتحدة التي أكدت مرارا أن اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم حاليا.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print