الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 08:52 ص
الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 08:52 ص

بوليفيا تختار رئيسا جديدا فى انتخابات غير تقليدية وسط إجراءات مكافحة كورونا.. 7 ملايين شخص يقصدون صناديق الاقتراع والتصويت لمدة ساعة واحدة.. توقعات بفوز وزير الاقتصاد فى حكومة إيفو موراليس.. ومخاوف من

بوليفيا تختار رئيسا جديدا فى انتخابات غير تقليدية وسط إجراءات مكافحة كورونا.. 7 ملايين شخص يقصدون صناديق الاقتراع والتصويت لمدة ساعة واحدة.. توقعات بفوز وزير الاقتصاد فى حكومة إيفو موراليس.. ومخاوف من الانتخابات البوليفية
الأحد، 18 أكتوبر 2020 04:37 م
تصوت بوليفيا فى خضم وباء كورونا، وفى ظل مناخ من التوتر الشديد وبدون الرئيس السابق إيفو موراليس فى أكثر الانتخابات غير النمطية خلال 38 عاما من ديمقراطيتها، ويحضر اليوم أكثر من 7 مليون بوليفى للتصويت فى خضم الوباء، وللفوز بالجولة الأولى يشترط الحصول على أكثر من 50% من الأصوات أو 40% وبفارق 10 نقاط عن الثانية، وإذا هناك جولة ثانية فى الانتخابات فى 29 نوفمبر، وأشارت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية إلى أن البلاد تعانى حالة توتر سياسى شديدة بسبب الاستقطاب والأزمة المستمرة منذ عام تقريبا، بعد الإطاحة بالرئيس السابق إيفو موراليس ونفيه إلى الأرجنتين. وأشارت الصحيفة إلى أن موعد الانتخابات تغير ثلاث مرات متتالية بسبب تأثير فيروس كورونا، ولأول مرة منذ 18 عاما لن تكون صورة إيفو موراليس كمرشح مدرجة فى الاقتراع ، لأنه تم الاطاحة به ولاجئ فى الارجنتين بعد استقالة حكومته فى 10 نوفمبر 2019، وذلك بعد اتهامه بتزوير انتخابى. وهناك ثلاثة مرشحين يتنافسون على المراكز الأولى ولديهم فرصة أكبر، وهم لويس آرس التابع لحزب (ماس) الاشتراكى ،والذى كان وزير الاقتصاد السابق في حكومة إيفو موراليس ، الرئيس السابق كارلوس ميسا (CC) ، الذي فاز العام الماضي بالمركز الثاني في الانتخابات التي ألغيت بسبب التزوير ، ولويس فرناندو كاماتشو، الممثل الجديد،للحركة المدنية التي تسببت في ترك موراليس السلطة بعد قرابة 14 عامًا في المنصب. وتميزت الساعات الأخيرة التي سبقت الانتخابات بمواجهة قوية بين أتباع كارلوس ميسا ولويس فيرناندو كاماتشو، الذين يتنافسون على أصوات الناخبين ضد حزب الحركة الديمقراطية الاشتراكية، وقال إيفو موراليس نفسه قبل أيام قليلة إن تقسيم منافسيه في الانتخابات يمكن أن يؤيد فوز المرشح لويس آرس كاتاكورا في الجولة الأولى من التصويت ، والتي سيصبح بها رئيسًا ، والتي من خلالها سيحصل على MAS ليكون الأول القوة في المجلس التشريعي ، ولكن بدون الثلثين التي كانت في السنوات الماضية. وقد أعربت بعثات أخرى مثل مركز كارتر ومنظمة الدول الأمريكية عن ثقتها في المحكمة العليا للانتخابات وفي العملية البوليفية المتأثرة بالأزمة التي نشأت في العام الماضي. وبسبب الوباء ، سيستمر التصويت لمدة ساعة واحدة هذا الأحد، وقد تم تقسيمه إلى مجموعتين وجداول الناخبين وتم تعزيز الأمن البيولوجي في المراكز المصرح لها بالتصويت. "هذه هي الانتخابات الأكثر شذوذًا في بوليفيا الديمقراطية والأكثر توترًا. آمل ألا يكون هناك عنف "، هذا ما قاله المحلل والمؤرخ باول أنطونيو كوكا. وقال نائب وزير الداخلية ، خافيير عيسى: " إننى أحث أطراف المسابقة الانتخابية على عدم القيام بأعمال فوضى أو دعوات للعتف لأننا فى الآونة الأخيرة شهدنا العديد من الأعمال السياسية". وأشارت الصحيفة إلى أن عشرات المتاجر والشركات والمكاتب فى لاباز تحمى واجهاتها بألواح من الصفيح أو الخشب ، وهو ما يعكس مخاوف من تجاوزات محتملة، كما حدث بعد الانتخابات الملغاة فى أكتوبر 2019، بعد اتهامات بالتزوير، فاز بها الرئيس آنذاك إيفو موراليس، الذى استقال فى نوفمبر ونفى فى الارجنتين، ثم اندلعت أعمال شغب ونهب عنيفة ، بالإضافة إلى اشتباكات بين مقاتلي الحزب وقوات النظام ، حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 30 شخصًا. وتجري الانتخابات وسط انتشار الوباء والاستقطاب السياسي القوي. واندلعت أعمال شغب في مدينة كوتشابامبا بوسط البلاد الخميس الماضى عندما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وسط اندلاع المفرقعات النارية لتفريق مظاهرة بشأن نزاعات محلية لا علاقة لها بالحملة الانتخابية. كما أن هناك خوفً بين بعض البوليفيين بسبب التحذيرات الصادرة عن قادة الحركة من أجل الاشتراكية (ماس) ، من قبل موراليس وآرس ، من أنهم سيدافعون عن الديمقراطية في الشوارع إذا خسر مرشحهم بسبب "تزوير" انتخابي مزعوم.








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print