الثلاثاء، 26 يناير 2021 04:36 ص
الثلاثاء، 26 يناير 2021 04:36 ص

الرئيس السيسى يستعرض الاتفاق النهائى مع "سيمنز" لإنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائى السريع.. إجمالى أطوال المشروع 1000 كم بتكلفة 360 مليار جنيه.. الرئيس: إضافة كبيرة لشبكة النقل بمصر .. فيديو

الرئيس السيسى يستعرض الاتفاق النهائى مع "سيمنز" لإنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائى السريع.. إجمالى أطوال المشروع 1000 كم بتكلفة 360 مليار جنيه.. الرئيس: إضافة كبيرة لشبكة النقل بمصر .. فيديو الرئيس عبد الفتاح السيسى
الأربعاء، 13 يناير 2021 05:12 م
- الرئاسة: المشروع سيربط العين السخنة بالعلمين الجديدة مروراً بالعاصمة الإدارية بـ15 محطة بطول ٤٦٠ كم استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء، جو كايسر، الرئيس والمدير العام التنفيذى لشركة "سيمنز"، والدكتور رولاند بوش نائب الرئيس التنفيذى وعضو مجلس إدارة الشركة، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير وزير النقل. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول استعراض الاتفاق النهائى لقيام شركة "سيمنز" العالمية بإنشاء منظومة متكاملة للقطار الكهربائي السريع بمصر بإجمالى أطوال حوالى 1000 كم على مستوى الجمهورية، وبتكلفة إجمالية قدرها 360 مليار جنيه، وذلك بدءاً بالتنفيذ الفورى لمشروع الخط، الذى سيربط مدينة العين السخنة بمدينة العلمين الجديدة مروراً بالعاصمة الإدارية الجديدة بعدد 15 محطة، بطول 460 كم، حيث يستغرق تنفيذه مدة زمنية قدرها سنتين. ونقل "كايسر" إلى الرئيس تحيات المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل"، معرباً عن اعتزازه وشركة "سيمنز" العالمية بالتعاون المثمر مع مصر فى المجالات التنموية، وذلك امتداداً لمشروعات الشركة الناجحة في مصر على مدار الأعوام الماضية، خاصةً في مجال الطاقة ومحطات الكهرباء، والتي ساهمت في دفع عجلة التنمية الرائدة بقيادة الرئيس لخدمة الشعب المصري، وهي المشروعات التى صنعت تاريخاً مشرفاً للشركة في المنطقة والعالم. من جانبه؛ طلب الرئيس نقل تحياته إلى المستشارة الألمانية "ميركل"، معرباً عن التقدير البالغ لمسيرة التعاون بين مصر وشركة "سيمنز" والخبرة الألمانية في مجال الصناعة بوجهٍ عام لما تتسم به من جودة ودقة وانضباط، ومؤكداً أن خط القطار الكهربائي الجديد سيمثل إضافة كبيرة لمنظومة شبكة النقل في مصر سواء لحركة الأفراد أو تسهيل التجارة، نظراً لأنه سيربط ساحلي البحر الأحمر والمتوسط مروراً بالعاصمة الإدارية الجديدة وعدد آخر من المدن الرئيسية، الأمر الذي سيعزز من جهود التنمية في مصر ويفتح آفاقاً مستقبلية واعدة لتطوير التعاون مع "سيمنز" في نظم النقل الحديثة.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print