السبت، 08 مايو 2021 09:59 ص
السبت، 08 مايو 2021 09:59 ص

أمريكا وأفغانستان.. انقسام حول "خطة الخروج".. بايدن يختار 11 سبتمبر موعدا للانسحاب وقلق في أوساط الحزبين من التداعيات.. وليندسي جراهام: "أغبي من الغباء" والرئيس سيلغي بوليصة تأمين ضد أحداث 11 سبتمبر أ

أمريكا وأفغانستان.. انقسام حول "خطة الخروج".. بايدن يختار 11 سبتمبر موعدا للانسحاب وقلق في أوساط الحزبين من التداعيات.. وليندسي جراهام: "أغبي من الغباء" والرئيس سيلغي بوليصة تأمين ضد أحداث 11 سبتمبر أ بايدن والكونجرس
الأربعاء، 14 أبريل 2021 09:07 م
حالة من الجدل أثارتها خطة انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر، والتي وضعتها إدارة الرئيس جو بايدن حالة من الانقسام والانتقادات من قبل الديمقراطيين والجمهوريين علي حد سواء. وبعد مخالفة الموعد الذي كان قد حدده الرئيس السابق دونالد ترامب، وفى الوقت نفسه عدم الاستجابة للأصوات المطالبة باستمرار التواجد الأمريكي في أفغانستان ، يبدو أن بايدن لم يرضي أياً من الطرفين. وبحسب تقرير نشرته شبكة سي إن إن، انتقد العديد من الجمهوريين القرار ووصفوه بأنه سابق ‏لآوانه، بينما رحب البعض بالقوات الأمريكية التي عادت أخيرًا إلى الوطن. ‏ ومن جانب الديموقراطيين، قال معظمهم إنهم يؤيدون رغبة بايدن في إنهاء أطول ‏حرب في تاريخ الولايات المتحدة، لكن البعض قال إنهم قلقون بشأن خسارة ‏المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في أفغانستان.‏ وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الرئيس بايدن يعتزم إعلان يوم الأربعاء أنه ‏سيسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر المقبل، إن لم يكن قبل ‏ذلك التاريخ، وعلى الرغم من أن الجدول الزمني يتخطى الموعد النهائي الذي حدده ‏ترامب في الأول من مايو للانسحاب لكنه لا يزال يعني أن معظم القوات الأمريكية ‏ستغادر البلاد في الأشهر المقبلة.‏ وقال المسؤول إن الانسحاب لن يكون على أساس شروط، مؤكدا أن بعض القوات ‏ستظل في أفغانستان لحماية السفارة الأمريكية هنالك ولم يكشف عن العدد المتوقع ‏بقائه.‏ وأدان الجمهوريين القرار، وقال ميتش ماكونيل زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ: ‏‏"الانسحاب السريع للقوات الأمريكية من أفغانستان خطأ جسيم.. إنه تراجع في وجه ‏عدو لم يتم هزيمته بعد وتنازل عن القيادة الأمريكية"‏. وأضاف ماكونيل: "القادة في كلا الطرفين بمن فيهم أنا، وجهوا انتقادات عندما ‏طرحت الإدارة السابقة مفهوم الانسحاب المتهور من سوريا وأفغانستان".‏ وقال السناتور عن ولاية كارولينا الجنوبية ليندسي جراهام الذي انتقد انسحاب إدارة ‏أوباما من العراق وخفض القوات في أفغانستان، إن الانسحاب الكامل كان "أغبى من ‏الغباء وخطيرًا شيطانيًا"، وقال: "الرئيس بايدن سيلغي بوليصة تأمين ضد أحداث 11 ‏سبتمبر أخرى."‏ وقال السناتور جيم إينهوفي أكبر جمهوري في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ ‏، إن ذلك كان "شائنًا" وليس له أي مبرر.‏ ووفقا للتقرير، وجد القرار بعض الترحاب بين الجمهوريين حيث قال السناتور ‏الجمهوري تيد كروز إنه سعيد بعودة القوات إلى الوطن.‏ وقال كروز: "إعادة قواتنا إلى الوطن يجب ألا تؤخذ على أنها إشارة إلى أن أمريكا ستكون ‏أقل يقظة في حماية أرواح الأمريكيين وحلفائنا ، لكن يمكننا القيام بذلك دون وجود ‏عسكري دائم في منطقة معادية".‏ وعلى الجانب الديمقراطي ، كان هناك الكثير من الثناء على قرار بايدن من المشرعين ‏الذين كانوا متشككين منذ فترة طويلة في وجود أمريكي موسع في الشرق الأوسط.‏ وقالت السناتور إليزابيث وارين : "على مدى 20 عامًا تقريبًا ، اعتمدنا نهجًا مكلفًا قائمًا ‏على الحرب للأمن القومي وسياسة مكافحة الإرهاب بدون نهاية واضحة للعبة .. ‏وبينما يأتي انسحابنا متأخرًا بسنوات ، يدرك الرئيس بايدن حقيقة أن استمرار وجودنا ‏هناك لا يجعل الولايات المتحدة أو العالم أكثر أمانًا."‏ لكن بعض الديمقراطيين قالوا إن لديهم مخاوف بشأن الانسحاب المبكر من البلاد ‏وفقدان المكاسب التي تحققت ، لا سيما عندما يتعلق الأمر بحقوق المرأة في ‏أفغانستان.‏ قالت السناتور الديمقراطي جين شاين من لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ‏والمدافعة منذ فترة طويلة عن حقوق المرأة الأفغانية ، على تويتر إنها "تشعر بخيبة ‏أمل كبيرة في قرار الرئيس بايدن بتحديد موعد نهائي في سبتمبر لترك أفغانستان. "‏ وكتب عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيو هامبشاير أنه "على الرغم من أن هذا القرار ‏تم اتخاذه بالتنسيق مع حلفائنا ، فقد ضحت الولايات المتحدة بالكثير لتحقيق ‏الاستقرار في أفغانستان لتترك دون ضمانات يمكن التحقق منها بمستقبل آمن". ‏ ومن جانبهم، قال كبار الديمقراطيين في مجال الأمن القومي إنهم يؤيدون القرار ، ‏لكنهم أقروا بالمخاطر التي ينطوي عليها.‏ صرح رئيس العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ، السناتور بوب مينينديز إنه يريد ‏إعادة القوات إلى الوطن بعد حرب طويلة للغاية ، لكنه قلق من خسارة المكاسب التي ‏سعوا لتحقيقها.‏ وحذر مينينديز من أنه إذا كان هناك "تراجع عن المجتمع المدني" بعد مغادرة القوات ‏الأمريكية لأفغانستان فإنه سيرغب في قطع المساعدات المالية عن البلاد ، الأمر الذي ‏من شأنه أن يعيق القدرة على إعادة البناء.‏ قال مينديز: "لن أدعم بالتأكيد أي مساعدة لأفغانستان إذا كان هناك تراجع عن ‏المجتمع المدني ، والحقوق التي توصلت النساء اليها وإذا لم تفي طالبان في النهاية ‏بالتزاماتها ، فستكون هناك عواقب وأحدها أنه لن يكون هناك تدفق للأموال"، ‏وأضاف: "لا أعرف كيف سيعيدون بناء البلاد".‏ ووصف جاك ريد ، رئيس مجلس الشيوخ عن القوات المسلحة الخطوة بأنها ‏‏"انتقالية وليست إغلاقًا"، وقال إنه تحدث مع وزير الدفاع لويد أوستن بشأن القرار.‏ وقال ريد: "علينا أيضا الحفاظ على وجود من أجل الاستقرار الإقليمي. لدينا قوتان ‏نوويتان في المنطقة ، لا سيما فيما يتعلق بباكستان ولذا سنواصل الدبلوماسية ‏النشطة وكذلك مكافحة الإرهاب". ‏ ولدى سؤاله عما إذا كان يؤيد قرار الانسحاب ، قال ريد: "كما تعلم ، لا توجد إجابة ‏سهلة".




لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print