الثلاثاء، 11 مايو 2021 06:40 ص
الثلاثاء، 11 مايو 2021 06:40 ص

بعد 3 أشهر على تركه البيت الأبيض. السباق يشتعل بين الجمهوريين على خلافه ترامب.. بومبيو وبنس وحاكم فلوريدا أبرز الأسماء.. نيكى هالى تربط قرارها بموقف الرئيس السابق..أسوشيتدبرس: دونالد يظل يحظى بشعبية ك

بعد 3 أشهر على تركه البيت الأبيض. السباق يشتعل بين الجمهوريين على خلافه ترامب.. بومبيو وبنس وحاكم فلوريدا أبرز الأسماء.. نيكى هالى تربط قرارها بموقف الرئيس السابق..أسوشيتدبرس: دونالد يظل يحظى بشعبية ك الرئيس الامريكى السابق دونالد ترامب
الإثنين، 19 أبريل 2021 10:33 م
بعد أقل من ثلاثة أشهر على مغادرة الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب البيت الأبيض، فإن السباق حول من يخلفه من الجمهوريين فى تولى المنصب الأعلى قد بدا بالفعل. وتقول وكالة أسوشيتدبرس إن وزير خارجية ترامب، مايك بومبيو، قد أطلق جدولا زمنيا قويا، وزار ولايات ستعلب دورا حيويا فى سباقات 2024، ووقع عقدا مع قناة فوكس نيوز. كما أن نائب ترامب، مايك بنس، قد بدأ مجموعة دعوة سياسية، وأنهى اتفاق لنشر كتاب، وسيلقى فى وقت لاحق هذا الشهر أول خطاب له منذ أن ترك منصبه فى ثاوث كارولينا. كما بدا حاكم كاليفورنيا رون دى سانتوس فى التودد للمانحين، بمن فيهم الداعمين لترامب، وسعى للحصول على مكان بارز للتحدث أمام الرئيس فى عشاء مرتقب لجمع التبرعات للحزب الجمهورى فى مار إيه لاجو بفلوريدا، حيث يعيش ترامب حاليا. وتشير أسوشيتدبرس إلى ترامب قد أنهى رئاسته بقبضة قوية على ناخبى الحزب الجمهورى لدرجة أن قادة الأحزاب شعروا بالقلق من أن سيجمد مجال المرشحين المحتملين لعام 2024، مما أظهر الاستعدادات مع بحثه الترشح لفترة أخرى. وبدلا من ذلك، يقوم العديد من الجمهوريين ذوى الطموحات الوطنية يضعون صراحة الأساس لحملات فى الوقت الذى الذى لا يزال ترامب يواصل التفكير فى خططه الخاصة. وهم يجمعون الأموال ويوظفون أناسا ويعملون لتعزيز أسمائهم. وتعكس التحريات الحماس فى الحزب لاستعادة البيت الأبيض وحقيقة أن شن حملة رئاسية يستغرق سنوات. وقال مايكل ستيل، الخبير الإستراتيجى الجمهورى الذى عمل فى حملة جيب بوش الرئاسية لعام 2016، إن هؤلاء المرشحين سيفعلون الأشياء التى يحتاجون إلى القيام بها إذا قرر ترامب عدم الترشح. وحتى الآن على الأقل، يمنحهم ترامب مساحة كبيرة، مقتنعا بأنهم لا يشكلون تهديدا لطموحاته. فردا على هذه الخطوات، قال مستشار ترامب جاسون ميلر إن هذا بلد الحر ويمكن أن يفعل الناس ما يريدون. لكن لو قرر الرئيس ترامب الترشح فى 2024، فإن الترشيح سيكون له لو كان أحد ينتبه إلى اهتمام استطلاعات الرأى العام للناخبين الجمهوريين. وتظهر الاستطلاعات بالفعل أن ترامب يظل شخصية قيادية بين الناخبين الجمهوريين على الرغم من خسارته فى الانتخابات الأخيرة أمام جو بايدن. وكان القادة الجمهوريون بمن فيهم هؤلاء الذين قد يأملون فى خلافته، حريصين على الاهتمام بشخصيته وتوضيح أنه ليس لديهم خطط لتحدى موقفه. وكان سيناتور فلوريد ريك سكوت، رئيس لجنة الجمهوريين فى الكونجرس قد منح ترامب الأسبوع الماضى جائرة بطل الحرية، حتى وظهر ترامب فى الصورة مبتسما وهو يرتدى ملابس الجولف ختى بعد أن ظهر وهو يتحدث بألفاظ نابية عن زعيم الجمهوريين فى مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل. وبعد أيام، قالت حاكمة جنوب كارولينا نيكى حالى، التى تبحث الترشح فى 2024، لأسوشيتدبرس إنها تظل خارج السباق ما لم يترشح ترامب. وقالت إنها لن تترشح لو ترشح ترامب، وأنها ستتحدث معه بشان هذا. ويعد هذا فى حد ذاته اعترافا بقوة ترامب المستمرة. فحتى بعد خروجه من المنصب وبدون توتير، يظل ترامب يحظى بشعبية كبيرة لدى قاعدة الحزب الجمهورى، ويدعمه صندوق حرب بقيمة 85 مليون دولار يمكن مشاركته مع المرشحين المعتمدين، وإنفاقه على الإعلانات واستخدامه لتمويل السفر ودفع رسوم الاستشاريين.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print