الثلاثاء، 18 مايو 2021 06:34 ص
الثلاثاء، 18 مايو 2021 06:34 ص

الصادرات مفتاح تعافى مصر من آثار كورونا.. أوكسفورد بيزنس جروب: استراتيجية شاملة لدعم الصناعات الوطنية.. زيادة الصادرات من الشركات الصغيرة وتنمية صعيد مصر والمناطق الحدودية.. وتؤكد: المشاريع الكبيرة تق

الصادرات مفتاح تعافى مصر من آثار كورونا.. أوكسفورد بيزنس جروب: استراتيجية شاملة لدعم الصناعات الوطنية.. زيادة الصادرات من الشركات الصغيرة وتنمية صعيد مصر والمناطق الحدودية.. وتؤكد: المشاريع الكبيرة تق الصادرات مفتاح تعافى مصر من آثار كورونا
الخميس، 22 أبريل 2021 10:29 ص
تحت عنوان " تعزيز الصادرات الصناعية: مفتاح تعافي مصر من وباء كورونا"، قالت مؤسسة "أوكسفورد بيزنس جروب" البريطانية إن الصادرات الصناعية فى مصر ستكون محركا رئيسيا للانتعاش الاقتصادى فى البلاد مع استمرار آثار وباء كورونا فى البلاد. ونقل الموقع تصريحات وزيرة التجارة والصناعة، نيفين جامع لوسائل الإعلام حول خطط مصر لزيادة صادراتها إلى 100 مليار دولار على المدى الطويل، ارتفاعاً من مستويات ما قبل الوباء التي بلغت حوالي 30 مليار دولار ، عن طريق تحويل تركيزها نحو المزيد من الأسواق الأوروبية والأفريقية والعربية. وقالت "أوكسفورد بيزنس جروب" أو "مجموعة أوكسفورد للأعمال"، إن الاستراتيجية التي ستقود هذا النمو تتضمن تعزيز الصناعات الوطنية وزيادة الصادرات من الشركات الصغيرة. بالإضافة إلى ذلك ، سيتم تعزيز لوجستيات التصدير ، على سبيل المثال من خلال تطوير إجراءات الاستيراد والتصدير. كما يتضمن البرنامج تنمية صعيد مصر ومختلف المناطق الحدودية، بالإضافة إلى دعم المشروعات في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرًا على الحاجة إلى زيادة الاستثمار الصناعي ومستويات التصدير. ودعا الرئيس إلى تعزيز التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا لسد الفجوة بين الصادرات والواردات وتقليص استخدام العملة الأجنبية في الواردات، بالإضافة إلى ذلك ، أمر بإجراء مراجعة شاملة وجرد للأراضي التي تم تخصيصها للأنشطة الصناعية ولكن لم يتم تطويرها في الإطار الزمني المحدد. المشاريع الرائدة تقود الطريق وقال الموقع إن الإصلاحات الاقتصادية في مصر بدأت منذ نوفمبر 2016 ، عندما حصلت البلاد على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي وتم تعويم العملة. حدد الصندوق النمو الذي يقوده القطاع الخاص كأولوية رئيسية، واستهدفت الإصلاحات إلى حد كبير تحسين بيئة الأعمال لجذب الاستثمار الخاص. وقال الرئيس السيسي لمجموعة أكسفورد للأعمال العام الماضي: "يجب اتخاذ الإجراءات، عندما يكون ذلك ممكنًا، لخفض تكاليف الأعمال وتسهيل الوصول إلى التمويل لأن القطاع الخاص يحتاج إلى أن يكون محرك النمو الاقتصادي في مصر". واعتبرت المؤسسة أن إطلاق الحكومة والبنك المركزى المصرى فى نهاية عام 2019 مبادرة بقيمة 6.4 مليار دولار لتعزيز التصنيع المحلي من خلال منح المصانع المتوسطة الحجم إمكانية الحصول على قروض مدعومة بسعر فائدة منخفض بنسبة 10٪، خطوة مهمة. وقالت إن التركيز الرئيسي لهذا الدافع كان تطوير المناطق الصناعية، وأكبرها المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ، حيث ثبت أن تكامل الخدمات اللوجستية وتجميع سلاسل القيمة التصنيعية يعمل على تحسين الكفاءة وخفض التكاليف. وأضاف الموقع أن المناطق الصناعية العامة والخاصة تتنافس على البنية التحتية التي يمكن أن توفرها وقدرتها على دمج عمليات التصنيع والتصدير. وأشار الموقع إلى أن الصفقة الموقعة في وقت سابق من هذا العام بين الهيئة العامة للأراضي والموانىء الجافة والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير تعكس جهود للتغلب على أوجه القصور اللوجستية. وتبلغ قيمة الصفقة مليون يورو ، والتي ستخصص للخدمات الاستشارية لبناء ميناء جاف ومركز لوجستي في مدينة العاشر من رمضان ، وهي مدينة خارج القاهرة بها منطقة صناعية كبيرة. وقالت إن هذا جزء من خطة شاملة لإنشاء شبكة من الموانئ الجافة والمراكز اللوجستية في جميع أنحاء البلاد. على صعيد متصل، أُعلن في يناير عن توقيع مصر صفقة بقيمة 19 مليار يورو مع شركة سيمنز والشركات المحلية لبناء شبكة سكة حديد عالية السرعة بطول 1000 كيلومتر. كان من المقرر أن يبدأ العمل على الفور في الجزء الأول البالغ طوله 460 كم، والذي سيربط العلمين على البحر الأبيض المتوسط ​​بالعين السخنة على البحر الأحمر، بينما يمر أيضًا بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتي هي قيد الإنشاء حاليًا. وفي الوقت نفسه، من المقرر أن يبدأ تشغيل قطار كهربائي جديد في نهاية هذا العام ليربط مدينة العاشر من رمضان بالعاصمة الإدارية الجديدة والقاهرة. وأكد الموقع أن هذه الجهود يجب أن تقطع شوطًا طويلاً في تحفيز استثمارات القطاع الخاص في الصناعة، ودفع ما يصاحب ذلك من ارتفاع في الدخل من الصادرات.








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print