الخميس، 24 يونيو 2021 07:58 ص
الخميس، 24 يونيو 2021 07:58 ص

فى الذكرى 48 لانتصار العاشر من رمضان.. تراجع معدل الجريمة أثناء حرب أكتوبر.. اقترب من "الصفر" و95% من المجرمين أعلنوا توبتهم وقت الحرب.. وخبير يؤكد: فى الشدة تبان معاد الرجال

فى الذكرى 48 لانتصار العاشر من رمضان.. تراجع معدل الجريمة أثناء حرب أكتوبر.. اقترب من "الصفر" و95% من المجرمين أعلنوا توبتهم وقت الحرب.. وخبير يؤكد: فى الشدة تبان معاد الرجال حرب العاشر من رمضان - أرشيفية
الخميس، 22 أبريل 2021 11:37 ص
تهل علينا غدا الجمعة، الذكرى الـ 48 لانتصار العاشر من رمضان، الموافق السادس من أكتوبر عام 1973، تلك الحرب التى تمثل الانتصار الأعظم فى تاريخ مصر، التى لم تكن مجرد حرب عابرة فى تاريخ العسكرية المصرية المليئة والحافلة بالبطولات، بل كانت حدثا فريدا من نوعه أثار العالم أجمع، حيث شهد هذا اليوم أكبر الانتصارات المصرية والعربية، وتمكن المصريون حينها من عبور قناة السويس، أكبر مانع مائي فى العالم، وتحطيم دفاعات خط بارليف الحصينة، وتلّقى العدو ضربة قاسية تحطمت فيها أسطورة الجيش الذي لا يقهر. وفى الحقيقة تُعد الحروب فى الغالب هي التجربة الأكثر مقدرة على ترك أثر فى مصير الدول والبصمة على الأرض، حيث يظهر من خلالها معادن الرجال ومدى قدرة صلابة الشعوب في مواجهة الأزمات، فالدولة بكل ما تملكه من عناصر ومقومات بشرية تصبح على المحك في مثل هذا الاختبار الكبير في محاولة لاسترداد الحق أو دفع العدوان. معدل الجريمة في حرب أكتوبر = (صفر) الشعب المصرى بكافة مستوياته يحتفل خلال ساعات بالذكرى الثامنة والأربعين لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة 1973، حيث تُدشن تلك الاحتفالات ابتداء من اليوم حتى نهاية الشهر، إلا أن السؤال الذى يطرح نفسه خلال تلك الاحتفالات، كيف كان حال الجريمة فى مصر أثناء تلك المعركة الحاسمة، ومدى قدرة الشعب على الخروج من النكسة التى تعرض لها. تنكشف الأخلاق في ساعة الشدة وفى الحقيقة فإن المثل العربى القديم قال: "تنكشف الأخلاق في ساعة الشدة"، بينما المثل الشعبى يقول: "وقت الشدة تبان معادن الناس".. وهو عادة ما يتردد على ألسنة المصريين وقت الشدائد والمحن، فالظروف الصعبة دائما هى تجمع الناس أو الشعوب بكل توجهاته على قلب رجل واحد، وهو الأمر الذي بدوره حدث فى حرب السادس من أكتوبر 1973. الشعب المصري برمته تذوق حنق ومرارة هزيمة 67 التي أُطلق عليها بعد ذلك "النكسة" أو بمعنى أصح "نكسة 67"، التي جعلت الشعب يلتف حول قيادته العسكرية والنظر للهزيمة على أنها مسألة حياة أو موت، وذلك بهدف الخروج من ويلات النكسة وعنق الزجاجة، فقد وصلت آثار صدى "نسكة 67" إلى الخارجون عن القانون والمجرمون. المجرمون يعلنون توبتهم ملحمة "حرب 6 أكتوبر" والعاشر من رمضان شارك وساهمت فيها طوائف الشعب المصري بمختلف التوجهات والمذاهب وعلى رأس هؤلاء كان الخارجون عن القانون والمجرمون الذين أعلنوا مجتمعين توبتهم في تلك الفترة عن طريق التوقف عن ارتكاب أي جرائم أو مخالفات قانونية من شأنها أن تكون نقطة سوداء في تلك الحقبة الزمنية. سجلات الأمن العام والأجهزة المعنية في فترة حرب 73، ذكرت أن مؤشرات معدل الجريمة تراجعت تراجعا مذهلا خلال حرب العاشر من رمضان - أكتوبر، الأمر الذي كاد معه أن تخلو سجلات الجريمة من الجرائم الجنائية،‏ فقد كشفت السجلات حينها أن المحاضر والبلاغات بأقسام الشرطة والنيابات خلت خلال الأيام الثلاثة الأول من الحرب من تسجيل سوى الجرائم المعروفة لدى أجهزة الأمن بـ"الجرائم العارضة". احصائيات الجريمة فى الحرب والذى وضح جلياَ خلال حرب أكتوبر بالنسبة لـ"الجريمة" أنها تميزت بعدة سمات أبرزها أن الجنايات الكبرى في الفترة التي بدأت من ‏6‏ وحتى يوم ‏21 ‏ أكتوبر قد انخفضت عن مثيلتها في العام السابق من ‏95‏ جناية عام ‏1972 ‏ إلى ‏71‏ جناية في أيام الحرب وبنسبة كبيرة هي ‏26%، وطبقاَ للتسجيلات فقد تراجعت أرقام جنايات السرقة الكبرى‏ من ‏11‏ جناية في الفترة نفسها من العام السابق إلى ‏7 ‏جنايات وبنسبة ‏ 40% - حسب سجلات الأمن العام . فيما انخفضت جرائم السرقة الصغيرة انخفاضا يزيد عن ‏ 35 %‏ في ذات المدة، وفيما يتعلق بجرائم النشل اليومية فقد سجلت انخفاضا يزيد على ‏ 45 %‏ عما كانت عليه قبل الحرب‏، وخلال اليوم الثاني للقتال وهو يوم ‏7‏ أكتوبر خلت مدينة القاهرة من جرائم النشل، وبالنسبة لجرائم القتل فانخفضت أرقام جرائم القتل والشروع فيه خلال هذه الفترة بنسبة ‏25%‏ عن معدلها في العام الذي سبق الحرب‏. بينما ذكرت السجلات الأمن العام في ذلك التوقيت تسجيل ‏63‏ محضر جناية قتل وشروع فيه مقابل ‏82‏ جناية في عام ‏1972، ومن خلال بيانات وزارة الداخلية حينها فإن الجرائم السياسية والجنائية قد اختفت مع الطلقة الأولى لحرب أكتوبر، حيث أن وزارة الداخلية وقتها لم تتلق أية اخطارات أو بلاغات تمثل مصدر خطورة. انضمام المجرمين للمقاومة الشعبية من جانبه، يقول الدكتور أحمد الجنزورى، أستاذ القانون الجنائى والمحامى بالنقض، إن الأغلبية العظمى من البلطجية واللصوص خلال تلك الفترة العصبية عادة ما كانوا ينضمون لحركات المقاومة الشعبية، وذلك طبقا لما كشفت عنه الإحصائيات والتقارير الصادرة عقب المعركة. الخارجون عن القانون- بحسب "الجنزورى" فى تصريح لـ"انفراد" - تمكنوا خلال حرب 73 من تشكيل جبهة مقاومة قوية نتج عنها أثار سلبية للعدو لأنهم كانوا يتعاملون معهم بطريقة حرب العصابات التي تشبه حروب الشوارع، ما أدى الى تكبد العدو خسائر فادحة. حال الشعب وقت الحرب فيما أكد محمود البدوي، الخبير القانوني والمحامي بالنقض أن مسألة تراجع معدل الجريمة وقت حرب 73 يرجع للعديد من العوامل النفسية والاجتماعية للشعب المصري الذي تظهر فيه بشكل واضح التضحية والإثار والتسامح في الشدائد والأزمات، وها ما كشفت عنه احصائيات وتقارير وزارة الداخلية التي سجلت عدم وجود بلاغات أو محاضر لمدة 3 شهور قبل الحرب وبعدها واكتملت المدة حتى نصف نوفمبر. ووفقا لـ"البدوى" فى تصريح خاص فإن الجريمة تراجعت فى حرب أكتوبر 73 نتيجة الشعور بالحس الوطني لدى المصريون بضرورة تغييب المصلحة العامة وتجميد الخلافات الشخصية، ولذلك كانت المجالس العرفية داخل الأحياء والقرى هي التي تقوم بحل النزاعات القائمة، فعلى سبيل المثال لا الحصر لم تسجل حالة سرقة واحدة رغم أن أصحاب المحلات كانوا يتركون محلاتهم في العراء دون حراسة في أوقات الغارات لتكاتف الشعب. ويُضيف الخبير القانوني جُل ميزانية الدولة المصرية فى تلك الفترة كانت تذهب للجيش المصرى، ما أدى إلى اقتسام لقمة العيش بين المصريين ببعضهم البعض خاصة أهل السويس والإسماعيلية، لإن هذه الأسباب متعلقة بالدفاع عن الأرض والشرف فعندما انتهت الحرب انتهى معها الإيثار والإخاء والتكافل الاجتماعي التي كانت موجودة في الشدائد.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print