الخميس، 24 يونيو 2021 09:02 ص
الخميس، 24 يونيو 2021 09:02 ص

الحكاية فيها محبة.. سيدة قبطية تعد وجبات أفطار ساخنة وتوزيعها على الصائمين بطنطا.. نجيه: فى غاية السعادة وأنا بفطر إخواتى المسلمين.. وتؤكد: بصلى وأدعى لربنا يشفى كل مريض ويحفظ مصر وبلدنا هتفضل عامرة ب

الحكاية فيها محبة.. سيدة قبطية تعد وجبات أفطار ساخنة وتوزيعها على الصائمين بطنطا.. نجيه: فى غاية السعادة وأنا بفطر إخواتى المسلمين.. وتؤكد: بصلى وأدعى لربنا يشفى كل مريض ويحفظ مصر وبلدنا هتفضل عامرة ب
الخميس، 22 أبريل 2021 04:07 م
سطرت أسرة قبطية، بمدينة طنطا، فى محافظة الغربية، مثالا مشرفا فى الوحدة الوطنية وترابط نسيج الأمة المصرية، بعدما قررت تجهيز وجبات إفطار للصائمين. السيدة نجية أمين وأسرتها اعتادت منذ عدة سنوات على تجهيز الوجبات وتعبئتها فى عبوات بلاستيك والنزول للشوارع قبل إنطلاق مدفع الإفطار، وتوزيع الوجبات والعصائر والمياه على الصائمين. وتقول أخصائية المرأة بقصر ثقافة طنطا، إن هذه ليست المرة الأولى،فقد اعتادت كل عام على العمل التطوعى الخدمي، المتمثل فى زيارة دور الأيتام والمسنين ومستشفى سرطان الأطفال بطنطا، بالإشتراك مع مجموعة من المتطوعين، مشيرة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التى تقوم فيها بإعداد وجبات لإفطار الصائمين فى شهر رمضان المبارك، واعتادت على هذه العادة الطيبة كل عام. وأشارت نجية أمين، إلى أن مشاركتها التطوعية ليست مقتصرة على شهر رمضان فقط، بل تقوم أيضا بالمشاركة فى إعداد الوجبات للأقباط والمشاركة فى حفلات يوم اليتيم وتجهيز وتوزيع الهدايا على الأطفال، ومشاركتهم فرحتهم بيوم اليتيم، والإحتفال مع الأمهات فى عيدهم ونقوم بإعداد حفل مناسب بحضور أمهات الشهداء وتوزيع الهدايا الرمزية عليهن ومشاركتهم فرحتهم، وأنها تحرص كل الحرص على مشاركة غيرها فرحتهم بالمجهود وأيضا بتقديم الهدايا والمساعدات المختلفة. وأكدت السيدة نجية، أنها فى غاية سعادتها بإعدادها وجبات طعام لإفطار الصائمين فى الشهر الكريم، وتجلس لتصلى وتقوم بالدعاء للمرضى بأن يمن الله عليهم بالشفاء وأن يرسم السعادة على وجوه الجميع، وأن يحفظ مصر ويجعلها عامرة بالمحبة والترابط بين المسلمين والأقباط، موضحة أن المسيح أوصانا بأن نحب غيرنا، مؤكدة أن الأقباط والمسلمين إخوات ولسنا مختلفون ونحب إخواتنا المسلمين، وأنها سيدة بسيطة وفرحتها لم يمكن وصفها وهى تُجهز وجبات لإفطار الصائمين. وأضافت نجية، أنها تقوم بشراء المواد الخام اللازمة لإعداد الوجبات، كما يقوم معاونوها بمدها بكميات من الطعام لتقوم هى بإعدادها وتعبئتها فى عبوات بلاستيك والنزول للشوارع وتوزيعها على الصائمين قبل آذان المغرب، وأنها تتشاور مع مساعديها على نوعية الوجبات التى ستقوم بطبخها، مضيفة أنها أعدت أمس مكرونة وكفتة وبسبوسة وجلاش، واليوم قامت بإعداد أرز وكفتة وكنافة وتمر، والوجبات تتنوع كل يوم، طوال الشهر الكريم. وأضافت السيدة نجية، أنهم يقومون بحصر المستحقين للمساعدات والتى تكاد تكون بسيطة، بهدف زرع الحب والمحبة بيننا وبين إخواننا المسلمين، مشيرة إلى أنها ستقوم بإعداد بيتزا وحواوشى ومحاشى فى الأيام القادمة حسب ما يتم الإتفاق عليه، قائلة،" بقول للناس أنا عندى فرح النهاردة وأنا بجهز الأكل وبنزل الشارع أوزعه على الصائمين" وأوضحت السيدة نجية، أن لديها كشف بأسماء الأطفال وتواريخ ميلادهم وتقوم بإعداد تورتة وحلوى وهدايا للأطفال والإحتفال معهم فى عيد ميلادهم وتوزيع الهدايا عليهم. وتضيف سعاد الهواري، إحدى المشاركات فى المبادرة أنها تتعاون مع زميلاتها فى العمل الخدمى والمشاركة المجتمعية وتقديم الدعم والمساعدات لذوى الإعاقة والايتام والمسنين، وأيضا المشاركة فى حملة إفطار صائم وتجهيز وتوزيع الوجبات على الصائمين. وأعربت الهوارى، عن سعادتها بمشاركة صديقتها "نجيه" فى إعداد وتجهيز وجبات الطعام لإفطار الصائمين، والتأكيد على روح المحبة والتعاون بين المسلمين والأقباط، وأننا يد واحدة، وأن شهر رمضان شهر الخير والبركة، ومنذ بداية الشهر قاموا بتجهيز كراتين رمضان تحتوى على كمية من السلع الغذائية لمساعدة المستحقين، مؤكدة استمرارها فى تقديم الوجبات والمساعدات طوال شهر رمضان، وعقب إنتهاء الشهر الكريم سيستمر عملهم بتقديم الوجبات والمساعدات لدور الايتام والمسنين.












لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print