الخميس، 13 مايو 2021 12:01 م
الخميس، 13 مايو 2021 12:01 م

الاستقالات تضرب حزب الحرية المصرى.. انشقاقات داخلية وخلافات نتيجة تدخلات أحمد مهنى.. يسعى للسيطرة على الحزب لتحقيق مصالح شخصية على حساب الأعضاء.. ومصادر بالحزب: انتظروا استقالات بالجملة خلال الفترة ال

الاستقالات تضرب حزب الحرية المصرى.. انشقاقات داخلية وخلافات نتيجة تدخلات أحمد مهنى.. يسعى للسيطرة على الحزب لتحقيق مصالح شخصية على حساب الأعضاء.. ومصادر بالحزب: انتظروا استقالات بالجملة خلال الفترة ال حزب الحرية المصري - أرشيفية
الأربعاء، 05 مايو 2021 01:23 ص
يواصل أعضاء حزب الحرية المصرى تقديم استقالاتهم اعتراضا على سياسات وتدخلات أحمد مهنى، نائب رئيس حزب الحرية، و ممثله في مجلس النواب، وسعيه للسيطرة على الحزب وتحقيق مصالح شخصية وخاصة به على حساب الحزب، مما أدى إلى غضب وتذمر العديد من الأعضاء، وخاصة الشباب وسارع الجميع بتقديم استقالاتهم واحدا تلو الاخر، بالإضافة لحدوث حالة كبيرة من الخلافات والانشقاقات داخل الحزب خلال الفترة الأخيرة. وعلى مدار أكثر من عام هناك انشقاقات وخلافات داخلية كثيرة، أدت لاستقالة ورحيل الكثيرين، ولعل اخرهم حتى كتابة هذه السطور، أمين لجنة التثقيف والفنون، وشغل منصب أمين التدريب والتثقيف بالدقهلية، فاروق إبراهيم. وجاء في نص الاستقالة "معالى الدكتور ممدوح محمد، رئيس حزب الحرية المصرى، تحية طيبة وبعد،،، أرجو التكرم من سيادتكم بقبول استقالتي من حزب الحرية المصرى، بصفتي أمين لجنة الثقافة والفنون ومن قبل أمين التدريب والتثقيف بالدقهلية، والذى أشرف أن كنت انتمى إليه في وجود نخبة سياسية عظيمة وقيادات حكيمة سواء بالدقهلية أو بالمركزية أمثال معاليك الموجودين حاليا". "متمنيا لسيادتكم ولحزب الحرية المصرى ولجميع أعضائه وقياداته المخلصين فقط دوام التوفيق، وتفضلو سيادتكم بقبول وافر التحية والاحترام". ومنذ ساعات، تقدم طارق يوسف، أمين تنظيم الحزب بالدقهلية باستقالته. وقال "يوسف" فى نص استقالته: "أعلن أننى من الآن لست مسئولا عن أى عمل سواء فردى أو جماعى يصدر من خلال الحزب وكذا أعلن براءة ذمتى من أى شئ يخص الحزب..تاركا لجميع زملائى بالتشكيلات المختلفة بالمحافظة وبالمراكز والأقسام والوحدات المحلية والقاعدية والذين أعلنوا رسميا عدم الرغبة فى ظل وجود أمين الدقهلية الحالى حرية الاختيار ما بين البقاء والاستقالة بعدما انهارت أمانة الدقهلية خلال الفترة مابين تكليفه وحتى وقت قريب". وقالت مصادر داخل الحزب إن العلاقة توترت بين قيادات الحزب وشبابه خلال الفترة الأخيرة، لعدة أسباب أبرزها الاختلاف على أسلوب إدارة الحزب والتنسيق الداخلى بين القيادات وأسلوب التعامل داخل البرلمان والأداء النيابى للكتلة البرلمانية، ومع تراكم الخلافات، أصبح هناك طرفان واشتدت الخلافات مع تزايد حدة الأمر بين أعضاء الحزب ومحمد مهنى، أمين شباب الحزب، نجل أحمد مهني نائب رئيس الحزب وعضو مجلس النواب، وأن الأيام المقبلة ستشهد المزيد من الاستقالات.




لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print