الإثنين، 21 يونيو 2021 10:00 ص
الإثنين، 21 يونيو 2021 10:00 ص

"طوارئ كورونا" أكبر الدروس المستفادة فى أوروبا.. صحيفة: قادة القارة العجوز تمكنوا من عقد مؤتمر "مستقبل أوروبا" بعد عام من إلغائه.. كيفية التعامل مع الأزمات أهم النقاط.. ودعوات لتعزيز الاقتصاد وتشجيع ا

"طوارئ كورونا" أكبر الدروس المستفادة فى أوروبا.. صحيفة: قادة القارة العجوز تمكنوا من عقد مؤتمر "مستقبل أوروبا" بعد عام من إلغائه.. كيفية التعامل مع الأزمات أهم النقاط.. ودعوات لتعزيز الاقتصاد وتشجيع ا الرئيس الفرنسى ماكرون
الثلاثاء، 11 مايو 2021 05:07 ص
تمكن قادة الاتحاد الأوروبى من عقد مؤتمر "مستقبل أوروبا"CoFE، الأحد، بعد أن تم إلغاؤه بسبب وباء كورونا منذ أكثر من عام، واتفق القادة على استخلاص الدروس المستفادة من حالة الطوارئ الصحية للعمل لشكل أسرع فى مواجهة الأزمات الجديدة المحتملة، والاستثمار فى البحث والعلوم والتحرك نحو تكامل أكبر للكتلة المجتمعية. قال رئيس البرلمان الأوروبى، ديفيد ساسولى، "ستكون هزيمة لترك هذا المؤتمر دون رد على الصحة"، مشيرًا إلى الدروس التى يجب تعلمها بعد أكثر من عام من اندهاش العالم بوباء الجائحة. كوفيد -19، حسبما قالت صحيفة "الباييس" الإسبانية. وأشارت الصحيفة إلى أن الدروس المستفادة من حالة الطوارئ والتكامل الأوروبى الأكبر هى القاسم المشترك لخطابات القادة المشاركين وهم : الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون ؛ورئيس البرلمان الأوروبى ديفيد ساسولي؛ ورئيس الوزراء البرتغالى، أنطونيو كوستا، الذى تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبى ؛ ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، من بين آخرين تحدثوا شخصيًا فى ستراسبورج. ودعا ماكرون إلى تعزيز النموذج الاقتصادى والسياسى للكتلة، والذى يعتبر أنه أفاد المجتمع الأوروبى فى أوقات الأزمات، على الأقل مقارنة بالدول الأخرى. قال رئيس فرنسا "لقد ضحت دول أخرى بالعديد من نماذجها الاقتصادية. ليس لديهم نفس نموذج التضامن، كما أفكر فى أصدقائنا وحلفائنا فى أمريكا، نموذجنا هو قوتنا وتمكنا من المقاومة معًا. لقد حققنا استجابة سريعة معًا، استجابة سريعة للميزانية، وقمنا ببناء حملة تلقيح وجعلناها حقيقة واقعة، ومع ذلك، حث ماكرون أيضًا على التحرك بسرعة أكبر لإنهاء حالة الطوارئ واكتساب مهارات أكبر فى مجالات مثل الصحة ومعالجة القضايا "الأساسية" مثل البحث والاستثمار. وأكد رئيس وزراء البرتغال، أنطونيو كوستا، أن المواطنين يريدون أن يركز الاتحاد الأوروبى على تقديم إجابات مباشرة لمشاكل محددة. قال "الزمن يتغير والإرادات تتغير"، متناولا كلمات الشاعر لويس دى كامويس. وأضاف "هناك رغبة فى المضى قدمًا، لكن يجب ألا نسمح بالمشاكل التى يمكن أن تقوض تماسكنا ويجب أن نعالج القضايا الرئيسية إذا أردنا أن نكون ناجحين وعلينا أن نكون ناجحين. وأوضح "لا يمكننا تجنب المشاكل الصعبة اليوم". وانضمت إلى هذا الموقف رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، التى ذكرت أن "النقطة المهمة هى أن الاتحاد الأوروبى يجب أن يكون ما يريده الأوروبيون أن يكون"، بينما شجعت الشباب بشكل خاص على التعبير عن آرائهم بعد أكثر من عام الوباء. ومع ذلك، أقرت بأن "المؤتمر ليس الدواء الشافى أو الحل لجميع المشاكل. يجب أن نستمع إلى جميع الأصوات، سواء كانت انتقادية أو مكملة.. لكننى أعتقد أن هذا المؤتمر هو فرصة حقيقية لتوحيد الأوروبيين والتوحد حول طموح مشترك لمستقبلنا، تمامًا كما فعلت الأجيال السابقة ". ستكون الاستنتاجات جاهزة بحلول عام 2022 ستواصل الجلسة العامة للمؤتمر، المكونة من أكثر من 400 عضو من جميع المؤسسات الأوروبية والبرلمانات الوطنية والوكلاء الاجتماعيين والمجتمع المدنى، عقد الجلسات فى ستراسبورغ، شخصيًا وعن بعد. من المتوقع أن تكون نتائج المؤتمر جاهزة لربيع عام 2022، وهو التاريخ الذى سيتزامن مع مرور الرئاسة تحت رعاية الاتحاد الأوروبى، على يد فرنسا، وانتخابات ذلك البلد، التى يتواجد فيها ماكرون. سيتعين على ماكرون، بصفته زعيم الأمة التى ستتولى رئاسة الكتلة، إلى جانب فون دير لاين وساسولى اتخاذ قرار بشأن مقترحات الاجتماع، وفقًا للصلاحيات التى تمنحها معاهدات الكتلة.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print