الجمعة، 25 يونيو 2021 03:10 م
الجمعة، 25 يونيو 2021 03:10 م

كولومبيا على صفيح ساخن مع صول عدد القتلى إلى 42 و1500 مصاب.. 3 أسابيع من الاحتجاجات والفوضى العارمة ضد قرارات الإصلاح.. شكاوى من انتهاكات الشرطة منها الاعتداء الجنسى.. والوضع الأمنى يهدد استضافة "كوبا

كولومبيا على صفيح ساخن مع صول عدد القتلى إلى 42 و1500 مصاب.. 3 أسابيع من الاحتجاجات والفوضى العارمة ضد قرارات الإصلاح.. شكاوى من انتهاكات الشرطة منها الاعتداء الجنسى.. والوضع الأمنى يهدد استضافة "كوبا كولومبيا
الثلاثاء، 18 مايو 2021 08:07 ص
تستمر حالة من الفوضى والعنف بسبب الاحتجاجات التى بدأت منذ حوالى 3 أسابيع والمستمرة حتى الآن ضد الرئيس إيفان دوكى والاصلاحات الضريبية التى أقرتها حكومته، وعلى الرغم من وقف الإصلاحات، إلا أن قمع الشرطة للمتظاهرين والانتهاكات التى ارتكبها فى هذه الاحتجاجات والتى أدت إلى مقتل 42 شخصا على الاقل، وأكثر من 1500 إصابة حتى الآن. ويستمر الكولومبيون الغاضبون فى مسار الحرب، على الرغم من أن المفاوضات جارية بهدوء بين حكومة الرئيس المحافظ إيفان دوكى واللجنة الوطنية للبطالة لنزع فتيل الاحتجاجات اليومية فى جميع أنحاء البلاد والتى غالبًا ما تنتهى بالتخريب عندما تغرب الشمس. خلال 19 يومًا من الاحتجاجات، لقى 50 شخصًا مصرعهم، وفقًا لمنظمات حقوق الإنسان. كان الدافع وراء تفشى المرض الاجتماعى هو الإصلاح الضريبى الذى حاولت الحكومة من خلاله تنظيف مواردها المالية، التى تأثرت بشدة بالوباء، حيث جمعت ستة مليارات يورو من الضرائب التى كان لها تأثير على الطبقات الوسطى والشعبية. بعد أسبوع من بدء الحوار، تمحورت التوقعات حول اجتماع عقد الليلة الماضية من قبل ممثلى السلطة التنفيذية مع الطلاب وقادة النقابات التى تشكل اللجنة، بوساطة مراقبين من الأمم المتحدة ومؤتمر الأساقفة، حسبما قالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية. واتخذت الحكومة منعطفًا جذريًا، وكانت على استعداد للتفاوض على جميع المطالب التى أثارتها اللجنة، وغيّر الرئيس نفسه خطابه وكان تصالحيًا للغاية، مخاطبًا الشباب فى خطابات ورسائل مختلفة. يعتبر بعض المحللين أن تحول دوكي يرجع إلى الصورة السلبية للسلطة التنفيذية بأن الثورة الكولومبية تغادر في الخارج بسبب القمع البوليسي المفرط للمظاهرات، حيث شككت العديد من الحكومات أو المنظمات الدولية ، مثل مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بقيادة ميشيل باشيليت ، في الاستخدام المفرط للقوة من قبل فرقة مكافحة الشغب المثيرة للجدل ، والتي خلفت بالفعل ما لا يقل عن 43 قتيلاً ، وأكثر من 1500 مصاب و 2200 شكوى من الانتهاكات. ضد ضباط إنفاذ القانون. وفقد الرئيس وزيرة خارجيته، كلوديا بلوم، الأسبوع الماضى، التى استقالت من دون توضيح الأسباب عندما كان من المقرر أن يقوم بجولة دولية لتشكيل صورة الحكومة. مخرج متعلق بثورة المواطن. وفى الأسبوع الماضى أيضًا، التمس 55 من أعضاء الكونجرس الديمقراطيين الأمريكيين من وزير الخارجية أنتونى بلينكين تجميد جميع المساعدات الأمريكية للشرطة والقوات العسكرية الكولومبية. وقال الممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة للتحقق فى كولومبيا، كارلوس رويز ماسيو لصحيفة التيمبو التشيلية، الذى يتباع عن كثب المفاوضات بين الحكومة واللجنة الوطنية للبطالة، إنه تم إحراز تقدم هام فى المفاوضات، ومع ذلك، فإن عدم ثقة قادة الاحتجاج تجاه الرئيس مستمر. وقالت جينيفر بيدرازا، زعيمة الرابطة الكولومبية لممثلى الطلاب، التى تشارك فى المفاوضات، للصحيفة نفسها "دوكى خدعنا بالفعل". كانت بيدرازا تشير إلى وعود الحكومة التى لم يتم الوفاء بها بعد الحوارات التى بدأت خلال الموجة الأولى من التمرد، التى انطلقت فى نوفمبر 2019 وتوقفت فجأة مع وصول الوباء فى مارس من العام التالي. ومن المطالب الملحة للجنة نزع السلاح من الشوارع أو الانسحاب من الإصلاح. وأشارت الصحيفة إلى أنه أمس الأحد، تجمع ما لا يقل عن 10000 شخص فى العاصمة الكولومبية، بوجوتا، فى يوم جديد من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التى هزت الدولة الواقعة فى أمريكا اللاتينية منذ 28 أبريل الماضي. جمعت وسائل الإعلام المحلية صورًا لتركز كبير فى نصب لوس هيروز طوال يوم السبت تطورت بشكل سلمى حتى الساعات الأخيرة من تحرك السلطات لأن هذا النصب تم إحراقه. وفقًا لصحيفة "الاسبيكتاتور" المكسيكية. من جانبه، أشار مكتب أمين المظالم الكولومبى على حسابه على تويتر إلى أن حوالى 9700 شخص تظاهروا فى عشر نقاط فى عاصمة البلاد فى يوم جديد من الإضراب الوطني. وأشارت الصحيفة المكسيكية إلى أن ما يثير الغضب أيضا انتهاكات الشرطة تجاه المتظاهرات، حيث أصبحت مدينة بوبايان غربى كولومبيا فى الساعات الأخيرة بؤرة جديدة للاحتجاجات على انتحار فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا نددت بتعرضها لاعتداء جنسى من قبل مجموعة من ضباط الشرطة الذين اعتدوا عليها أثناء احتجزها. وبالمثل، تم الإبلاغ عن ضحية أخرى، هى سيباستيان كوينتيرو مينيرا، 22 عامًا، والتى ماتت متأثرة برصاصة مطاطية أطلقها أفراد من فرقة مكافحة الشغب وخوان دييجو أورتيجا جارزون، وهو فى حالة خطيرة بسبب إساءة معاملة السلطات، وفقًا لما ذكره الرصيد الذى جمعته راديو كاراكول، الكولومبى. وقد تحدث أمين المظالم الكولومبى، كارلوس كامارجو، ضد هذه الأحداث، قائلاً إن ما يحدث فى مقاطعة كاوكا، ولا سيما فى بوبايان، "غير مقبول". وقال لراديو بلو "شكاوى من تجاوزات وانتهاكات خطيرة للغاية من قبل الشرطة، بما فى ذلك أعمال الاعتداء الجنسى، وموت سيباستيان كوينتيرو، وأعمال إرهابية ضد مؤسسات الطب الشرعى ومكتب المدعى العام مع إتلاف الأدلة". كما هددت الاحتجاجات الكولومبية أيضا الجانب الرياضى فى البلاد، وقالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية أن الوضع الغير مستقر الذى يمر بكولومبيا الآن بسبب الاحتجاجات المستمرة منذ حوالى 3 أسابيع ضد الحكومة الكولومبية والرئيس إيفان دوكى، خلق حالة من الشك حول مصير مسابقة كوبا أمريكا 2021 المؤجلة من العام الماضى، قبل شهر من موعد انطلاقها. وأشارت الصحيفة إلى أن كولومبيا الدولة المضيفة تعانى من حالة من الفوضى العارمة بسبب الاحتجاجات على خلفية زيادة قيمة الضريبة المضافة وتوسيع قاعدة الضريبية على الدخل، ولذلك فقد عرض الرئيس الأرجنتينى البرتو فيرنانديز أن بلاده مستعدة لاستضافة مسابقة كوبا أمريكا لكرة القدم مع كولومبيا، وحاضرة لاستقبال النهائيات على ارضها على الرغم من تداعيات فيروس كورونا. وعلى الرغم من سحب مشروع قانون الإصلاح الضريبى، إلاّ أن السخط استمر وتحول إلى احتجاج أوسع مناهض للحكومة، فى بلد يعانى من عنف مستمر وصعوبات اقتصادية فاقمها تفشى فيروس كورونا. وأدت المواجهات مع قوى الأمن إلى سقوط 42 قتيلاً و1500 جريح. من ناحيتها، تمر الأرجنتين بأصعب ظرف منذ بداية الجائحة، حيث ارتفع الأحد إجمالى عدد المصابين إلى 3,3 ملايين حالة إيجابية وأكثر من 70 ألف حالة وفاة. وتستضيف الأرجنتين مباريات البطولة فى مدن كوردوبا، سانتياجو ديل استيرو، مندوسا وبوينوس ايرس، فيما تستقبل كولومبيا المنافسات فى مدن بارانكيا وميديين وكالى وبوجوتا.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print