السبت، 23 أكتوبر 2021 12:30 م
السبت، 23 أكتوبر 2021 12:30 م

السياحة تدق أبواب أوروبا وسط شروط ومتطلبات جديدة.. إسبانيا تعيد فتح شواطئها وتفرض اختبار كورونا للسائحين من 12 عاما.. فرنسا تتبع "نظام إشارات المرور" أمام المسافرين.. اليونان تقبل السياح من جميع أنحاء

السياحة تدق أبواب أوروبا وسط شروط ومتطلبات جديدة.. إسبانيا تعيد فتح شواطئها وتفرض اختبار كورونا للسائحين من 12 عاما.. فرنسا تتبع "نظام إشارات المرور" أمام المسافرين.. اليونان تقبل السياح من جميع أنحاء عودة السياح إلى أوروبا
الجمعة، 11 يونيو 2021 03:07 ص
تبدأ أوروبا فى خطط جديدة لانعاش السياحة بعد إعادة فتح الدول للحدود، على الرغم من أن الاتحاد الأوروبى يحاول إنشاء متطلبات متجانسة للسياحة، فإن كل دولة عضو تحتفظ بالسيادة على حدودها، لذلك تختلف وثائق الدخول بين كل دولة، بالإضافة إلى ذلك، يضيف الوضع الصحى المتغير أن القواعد العالمية تولد لوائح متغيرة باستمرار. منذ الإثنين الماضى، وبعد نشر إسبانيا لوائح جديدة، كانت البلاد رائدة فى ترخيص الدخل خارج الاتحاد الأوروبى، مع بعض الإرشادات الصحية المعمول بها وبدون الحجر الصحي، كما أن إسبانيا قامت بداية من الأربعاء، برفع من 6 إلى 12 عامًا الحد الأدنى للسن الذى يجب تقديم اختبار فيروس كورونا السلبى منه لدخول البلاد، حسبما قالت صحيفة "الموندو" الإسبانية. وأشارت الصحيفة، إلى أن إسبانيا حددت هذا الإجراء، وتم تطبيقه منذ الأربعاء، حيث من المفترض أن يتم إعفاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما من شرط الخضوع لاختبار كورونا، لافتة إلى أن إسبانيا ستقبل كلاً من اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل واختبار المستضد لمن هم فوق سن 12 عاما. يتماشى التعديل مع توصيات المفوضية الأوروبية التى، لإعادة تنشيط السياحة، نصحت بمواءمة الإجراءات التى يخضع لها المسافرون داخل الاتحاد الأوروبي، حيث تخطط إسبانيا لتلقيح الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا قبل عودتهم إلى المدرسة فى سبتمبر. من ناحية أخرى، تسمح الحكومة الإسبانية اعتبارًا من الأربعاء بالدخول عن طريق فرنسا إلى الأشخاص الذين يقدمون شهادة التطعيم، إذا لم يتم تحصينهم، اختبارPCRأو اختبار مستضد سلبى لتعزيز قطاع السياحة، وهو أمر أساسى لاقتصادها والذى دمره الوباء، فتحت إسبانيا حدودها يوم الإثنين الماضى لجميع السياح الأجانب المحصنين لمدة 14 يومًا على الأقل. وبالمثل، بدأت إسبانيا، الوجهة السياحية العالمية الثانية حتى الوباء، فى إصدار الشهادة الصحية الرقمية التى ستسهل السفر بين دول الاتحاد الأوروبى، والتى ستدخل حيز التنفيذ فى جميع أنحاء الكتلة الأوروبية فى 1 يوليو. فرنسا، التى ستفعل الشيء نفسه أيضا بدءا من الأربعاء الماضى، سيكون لها متطلبات أخرى. فى الوقت الحالى، تتسبب العديد من الأحكام فى الدخول وتعقيدات السفر، كما قامت فرنسا بإنشاء نظام إشارات مرور ملونة جديد عندما يفتح للمسافرين الدوليين، ويتم السماح لأولئك الموجودين فى "القائمة الخضراء"، وهى الدول التى تسيطر على الوباء - المسافرون الذين تم تطعيمهم من الاتحاد الأوروبى وأستراليا وكوريا الجنوبية وإسرائيل واليابان ولبنان ونيوزيلندا وسنغافورة - بالدخول دون قيود. يجب على السياح غير الملقحين من هذه الأماكن الدخول عازمين على إجراء اختبار كورونا. أما المسافرون الذين تم تطعيمهم فى "القائمة البرتقالية"، مع سيطرة متوسطة على الوضع الوبائى - والتى تشمل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة - سيخضعون للاختبار، على الرغم من تحصينهم، بينما لن يُسمح لأولئك الذين لم يتم تطعيمهم بالدخول إلا للأغراض الأساسية. بالنسبة للبلدان التى يتم النظر فيها باللون الأحمر، والتى هى عمليًا بقية البلدان، ستستمر إغلاق الحدود. لا تتوقع السلطات الفرنسية مداخيل أخرى، على الأقل حتى أحكام جديدة للكتلة القارية. وتقوم المفوضية الأوروبية، على أساس تجريبى، باختبار شهادة كورونا الرقمية للسفر (مفتوحة للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي)، والتى يتم استخدامها طواعية بالفعل من قبل بلغاريا وجمهورية التشيك والدنمارك وألمانيا واليونان وكرواتيا وبولندا. سيتم تطبيق الشهادة الرقمية بالكامل اعتبارًا من 1 يوليو. وتوقعت اليونان انفتاح أوروبا على السياحة ، حتى أنها قبلت المسافرين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين تم تطعيمهم أو مع اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل السلبي ودون الحاجة إلى الحجر الصحي. ستلغي الالتزام بالبقاء في الحجر الصحي لمدة سبعة أيام للمسافرين من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وإسرائيل وصربيا والإمارات العربية المتحدة ، وهي خطوة أولى نحو افتتاح السياحة المخطط لها في القريب. في المملكة المتحدة، يكلف التأخير ليوم واحد في فتح الممر بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة الاقتصاد 23 مليون جنيه إسترليني دعت فيرجن أتلانتيك والخطوط الجوية البريطانية ومطار هيثرو ومجموعة من قادة السفر الأمريكيين اليوم الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء بوريس جونسون لإنشاء ممر سفر بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة. قد يتم الإعلان عن هذا القرار كبند "جدول أعمال" في مؤتمر مجموعة السبع G7 في كورنوال ، المملكة المتحدة ، هذا الأسبوع. وفى إيطاليا، قال وزير الخارجية والتعاون الدولى الإيطالى لويجى دى مايو، إن حكومة بلاده تعمل على "فتح مزيد من الطرق للوصول إلى السياح الأجانب". وفى مداخلته خلال حدث نظمته صحيفتى إل سولي 24 أورى الإيطالية وفاينانشيال تايمز البريطانية، قال دى مايو: "نحن نعمل على قطاع السياحة لإعادة فتح ممرات أكثر وأكثر"، مضيفا "لقد فتحنا رحلات إلى دبى على ضوء المعرض الذى سيبدأ فيها أكتوبر المقبل". كما أشار رئيس الدبلوماسية الإيطالية إلى "فتح رحلات إلى دول مثل المملكة المتحدة، وهي خارج الاتحاد الأوروبي لكنها متقدمة فى عمليات التلقيح"، واختتم بالقول إن "علينا أن نفتح مزيد من هذه الطرق والسعي إلى إيجاد طرق جديدة".




لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print