الخميس، 29 يوليه 2021 11:09 م
الخميس، 29 يوليه 2021 11:09 م

الصحف العالمية: بايدن يشيد باستجابة إدارته لأزمة كورونا.. الديموقراطيون يطالبون بمبعوث خاص لمكافحة الإسلاموفوبيا.. الأمير هارى ينشر مذكراته 2022.. واليونسكو تزيل مرفأ ليفربول من لائحة التراث العالمى

الصحف العالمية: بايدن يشيد باستجابة إدارته لأزمة كورونا.. الديموقراطيون يطالبون بمبعوث خاص لمكافحة الإسلاموفوبيا.. الأمير هارى ينشر مذكراته 2022.. واليونسكو تزيل مرفأ ليفربول من لائحة التراث العالمى بايدن والكونجرس
الأربعاء، 21 يوليه 2021 02:18 م
رصدت الصحف العالمية، اليوم الأربعاء، عددا من القضايا أهمها إشادة الرئيس الأمريكي جو بايدن بتعامل إدارته مع أزمة كورونا ومطالبة نواب في الكونجرس الأمريكي باتخاذ خطوات أكثر جدية لمحاربة الإسلاموفوبيا وأنباء عن طرح الأمير هاري لمذكراته في الأسواق العام المقبل. الصحف الأمريكية: بايدن يشيد بتعامل إدارته مع أزمة كورونا.. ويؤكد: ما زال طريقنا طويلا أشاد الرئيس الأمريكي جو بايدن بالتقدم الذي أحرزته الولايات المتحدة ضد جائحة كورونا، لكنه أقر بأن البلاد أمامها طريق طويل لتقطعه وسط ارتفاع في الحالات بسبب متغير الدلتا. في حديثه في اجتماع لمجلس الوزراء بمناسبة أول ستة أشهر من توليه منصبه، قال بايدن إن تركيز إدارته ينصب على إقناع أولئك الذين لم يتم تطعيمهم بعد ضد كوفيد-19 بالحصول على اللقاح. وقال بايدن "أعلم أن الأمر يبدو وكأنه صعاب مستمرة ولكننا نحرز تقدمًا بشكل تدريجي لدينا طريق لنقطعه بعد." حاول بايدن وضع الارتفاع الأخير في عدد الحالات في سياقه، قائلاً إن الوفيات بسبب كورونا انخفضت "بشكل كبير" منذ توليه منصبه، ونسب الفضل إلى برنامج التطعيم التابع لإدارته، والذي تم الحصول عليه من عملية Warp Speed ​​تحت إدارة ترامب ووسع الوصول إلى اللقاحات. وأضاف بايدن: "علينا أن نظل يقظين ، خاصة مع متغير دلتا الموجود هناك. في حين أن حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 آخذة في الارتفاع ، فإن جميعها وفيات COVID تقريبًا - والاستشفاء هي من أشخاص غير محصنين .. هذا يعني أن أكثر الأشياء أمانًا هو التطعيم." احتفل بايدن بشهره السادس في منصبه مساء امس، وقدم "تقريرًا موجزًا ​​عن التقدم المحرز" للمسؤولين الحاضرين، وكان نائبته هاريس ووزير الخارجية أنطوني بلينكين ووزيرة الخزانة جانيت يلين من بين ما يقرب من 24 من أعضاء مجلس الوزراء الذين انضموا إلى الاجتماع. بينما افتتح بايدن بتعليقات حول الحرب المستمرة ضد الوباء، ناقش أيضًا التعافي الاقتصادي وجهوده لتقوية التحالفات الأمريكية، وكان متفائلاً بشأن مصير صفقة البنية التحتية التي أبرمها الحزبان. قال بايدن: "أعتقد أننا على وشك أن أكون قادرًا على إنجاز شيء ما". الديموقراطيون في الكونجرس الأمريكي يطالبون بـ"مبعوث خاص لمكافحة الإسلاموفوبيا" وقع عدد من النواب الديموقراطيين في الكونجرس الأمريكي على رسالة إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن تحثه على تعيين مبعوث خاص مكلف بمراقبة ومكافحة الاسلاموفوبيا، وفقا لصحيفة ذا هيل. أشار النواب وفي مقدمتهم النائبة الديموقراطية إلهان عمر في رسالتهم إلى تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا في السنوات الأخيرة بالإضافة إلى ما أشاروا إليه بـ"اضطهاد المسلمين الذي يتجلى في جميع أنحاء العالم". وأشار المشرعون أيضًا إلى تقرير سنوي صدر مؤخرًا عن اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (USCIRF) ، والذي حدد فيه المكتب العديد من البلدان التي لديها أنماط من سوء المعاملة وانتهاكات حقوق الإنسان ضد سكانها المسلمين بالكامل أو طوائف معينة من المسلمين. وحث المشرعون بلينكين بقوة على إنشاء الدور الجديد المخصص لمكافحة الإسلاموفوبيا ، واصفين إياه بأنه "مشكلة عالمية حقيقية يتعين على الولايات المتحدة معالجتها على الصعيد العالمي". كما طالبوا بلينكن بتضمين العنف ضد المسلمين على وجه التحديد في تقارير حقوق الإنسان السنوية للعام المقبل، وأضافوا: "لقد حان الوقت للولايات المتحدة للوقوف بحزم لصالح الحرية الدينية للجميع ، وإعطاء مشكلة الإسلاموفوبيا الاهتمام والأولوية التي تستحقها". وقع خمسة وعشرون نائباً ديمقراطياً على الخطاب، بمن فيهم النائبات رشيدة طليب وكارين باس وديبي دينجيل وجودي تشو وستيف كوهين. وتأتي الرسالة بعد وقت قصير من انتشار الأخبار التي تفيد بأن الرئيس بايدن سيستخدم قريبًا سفيرًا في وزارة الخارجية لرئاسة مراقبة معاداة السامية. اتهام ضابط أمريكي في "اقتحام الكونجرس".. والمدعي العام: استغل شارته وسلاحه الرسمي ادعى ضابط أمريكي سابق في إدارة مكافحة المخدرات انه طرد من عمله بسبب وجوده في مبنى الكابيتول خلال احداث 6 يناير، ويواجه الان تهم فيدرالية بعد ان قالت السلطات انه احضر سلاح خدمته الى الكابيتول وكذب على مكتب التحقيق الفيدرالي بشأن ما كان يفعله ذلك اليوم. ذهب مارك إبراهيم إلى قناة فوكس نيوز في مارس وادعى أنه ذهب إلى مبنى الكابيتول في 6 يناير لأن صديقًا خدم معه طلب مساعدته في الوصول إلى هناك لأغراض التوثيق وكانوا مجرد متفرجين. ومضى مارك يقول إنه صور الضجة على شريط فيديو "حتى يتمكن هؤلاء المجرمين من مواجهة العدالة" ، وأنه لم تطأ قدمه أبدًا على درج مبنى الكابيتول. أصبحت قصته قضية شهيرة في الأوساط اليمينية ، حيث أدانت بعض الشخصيات المحافظة إقالته المزعومة باعتبارها ظالمة وبعض مواقع المؤامرة تحث القراء على التبرع لقضيته، لكن المدعين روا قصة مختلفة في وثائق المحكمة التي تم الكشف عنها. وفقًا لمدعي العموم، أبلغ مارك إدارة مكافحة المخدرات قبل أسابيع من أعمال الشغب أنه ينوي الاستقالة وأخذ إجازة شخصية من العمل، وفقًا لوثائق المحكمة، وسافر من كاليفورنيا إلى واشنطن في 6 يناير. يقول المدعون إن مارك ذهب في يوم أعمال الشغب إلى مبنى الكابيتول مع صديق من خدمته العسكرية وشقيقه الذي قال إبراهيم إنه عميل خاص بمكتب التحقيقات الفيدرالية. وفقا للوثائق توقف إبراهيم لالتقاط الصور وهو يشق طريقه عبر أراضي الكابيتول ، ويومض شارة إدارة مكافحة المخدرات الخاصة به ومسدسه. وأجرى مكتب التحقيقات الفدرالي مقابلة مع مارك قبل أسبوع من ظهوره على قناة فوكس نيوز، ووفقًا لملفات المحكمة ، اعترف بأنه كان في مبنى الكابيتول ومعه أوراق اعتماد إدارة مكافحة المخدرات وسلاحه الناري، لكنه نفى إظهار الشارة أو السلاح. الصحف البريطانية: سجن زوجان في ملبورن بتهمة "استعباد" امرأة هندية لمدة 8 سنوات قضت محكمة في ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا الأسترالية، بسجن زوجين لمدة 8 سنوات بعد اكتشاف انهما كانا يحتجزان امرأة هندية رغما عنها ثماني سنوات ويعاملانها كـ "عبدة"، وفقا لصحيفة الجارديان. وجد أن كوموثيني كانان مذنبة أخلاقيا أكثر من زوجها ، كانداسامي كانان ، الذي وصف في المحكمة بأنه عرضة لدرجة من الهيمنة من قبل زوجته ولديه شخصية ضعيفة. وأدين الزوجان باستعباد امرأة ضعيفة من الهند في منزلهما في ماونت ويفرلي بين عامي 2007 و 2015. وبحسب التقرير، يجب أن تقضي كوموثيني كانان البالغة من العمر 53 عامًا ، أربع سنوات على الأقل من عقوبتها القصوى البالغة ثماني سنوات بينما يجب أن يقضي زوجها كانداسامي كانان البالغ من العمر 57 عامًا ثلاث سنوات على الأقل من مدته البالغة ست سنوات. قال القاضي جون تشامبيون للمحكمة العليا في فيكتوريا: "لم يعرب أحد منهما عن أي شعور بالندم أو الحزن إنه غياب ملحوظ للإنسانية". جاءت الضحية إلى أستراليا مرتين للعيش مع عائلة كانان في عامي 2002 و 2004 قبل أن تعود مرة أخرى بتأشيرة سياحية مدتها شهر في عام 2007. تركت المرأة المدرسة قبل نهاية السنة الأولى من التعليم الرسمي في سن السادسة، وعملت في الحقول من سن 12 عامًا، وتزوجت ولديها أربعة أطفال لكنها أصبحت أرملة في سن صغيرة وتركت لتربية أسرتها بمفردها. وقال القاضي إن حياتها في الهند كان يسيطر عليها الصراع المالي والظروف السيئة. الأمير هاري يعلن نشر مذكراته العام المقبل.. ويؤكد: العائدات ستذهب للأعمال الخيرية قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية أن الأمير هاري سينشر مذكراته في العام المقبل ووصفها بأنها ستكون "صادقة تماما". أعلن الناشر أن دوق ساسكس سيصدر الكتاب على احد المنصات الالكترونية المختصة ليكون متاحا على مستوى العالم في أواخر عام 2022 وأضاف أن الأمير هاري سيشارك "للمرة الأولى" الحساب النهائي للتجارب والمغامرات والخسائر ودروس الحياة التي ساعدت في تشكيله. وكتب الأمير هاري في بيان: "أنا أكتب هذا ليس بصفتي الأمير الذي ولدت ولكن بصفتي الرجل الذي أصبحت عليه .. أنا ممتن للغاية لإتاحة الفرصة لي لمشاركة ما تعلمته على مدار حياتي حتى الآن ومتحمس للناس لقراءة تقرير مباشر عن حياتي يكون دقيقًا وصادقًا تمامًا." ووفقا للتقرير، فإن هاري سيتبرع بعائدات الكتاب للأعمال الخيرية. احتل هو وزوجته، ميجان، دوقة ساسكس، عناوين الصحف حول العالم بقرارهما في أوائل عام 2020 الانفصال عن العائلة المالكة والانتقال إلى أمريكا، ووصلت قصتهم إلى ذروتها في الربيع ، بعد مقابلة تمت مشاهدتها على نطاق واسع على شبكة سي بي إس مع أوبرا وينفري في مارس حيث بلغ متوسط ​​عدد المشاهدين المذهلين 17.1 مليون مشاهد في الولايات المتحدة. أصابت المقابلة وترا حساسا مع الجماهير التي تتبع مؤامرات قصر باكنجهام وكشفت ميجان ، التي كانت حامل بالطفل الثاني في ذلك الوقت ، أن حياتها كعائلة ملكية بريطانية كانت وحيدة للغاية لدرجة أنها راودتها أفكار غريبة قائلة: "لم اكن اريد أن ابقى على قيد الحياة". منظمة اليونسكو تزيل مرفأ مدينة ليفربول البريطانية من لائحة التراث العالمى فقدت ليفربول مكانتها المرموقة كموقع للتراث العالمي بعد تصويت رؤساء اليونسكو في اقتراع سري لحذفها من القائمة التي تضم أيضًا تاج محل والبندقية، حسبما ذكر موقع "اى نيوز". وفي اجتماع لجنة التراث في الصين، شاركت 21 دولة بما في ذلك جواتيمالا ومالي وقرغيزستان في تصويت لتقرير مصير الواجهة البحرية للمدينة. وصوتت 13 دولة لصالح حذف مرفأ مدينة ليفربول البريطانية من القائمة ، بينما صوتت خمس دول ضدها. كان صوتان باطلين وفشلت دولة واحدة في المشاركة في التصويت. كانت هناك حاجة إلى أغلبية الثلثين للحذف. وقال رئيس الاجتماع، تيان شيوجون ، "بما أن القرار إيجابي، فقد تم اعتماد مشروع القرار. وهذا يعني أنه تم حذف موقع مدينة ليفربول التجارية البحرية من القائمة ". قال مسؤولو اليونسكو في تقرير أوصى بالحذف من القائمة أن حكومة المملكة المتحدة فشلت في "الوفاء بالتزاماتها" لحماية الموقع والحفاظ عليه.










لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print