الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 08:39 م
الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 08:39 م

أسباب تدفع "النهضة الإخوانية" لتزوير الانتخابات الرئاسية التونسية..تعرف عليها

أسباب تدفع "النهضة الإخوانية" لتزوير الانتخابات الرئاسية التونسية..تعرف عليها حركه النهض
الإثنين، 19 أغسطس 2019 04:07 ص
أكد عبد الشكور عامر، الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية، أن حركة النهضة التونسية عازمة على تزوير إرادة الناخب التونسى فى الانتخابات الرئاسية التونسية بكل الوسائل الممكنة، موضحا أن حجم ما يدور من خلافات داخل الحزب والأحزاب الموالية له بالحكومة والبرلمان التونسى مما يخشى معه الحزب أن تؤثر هذه الخلافات فى نتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة وهو ما يدعو الحركة الإخوانية التونسية إلى العمل على تزوير الانتخابات لصالحها. وقال الخبير فى شؤون الحركات الإسلامية، إنه من المؤشرات الواضحة على عزم حركة النهضة تزوير الانتخابات الرئاسية هو موافقة كل من الكتلة البرلمانية لحركة النهضة الإخوانية والائتلاف الوطنى التابعة لحزب "تحيا تونس" على الفصول المعدلة لقانون الانتخابات فى تونس بـ124 صوتاً، وهو ما يؤكد انقلاب النهضة على المسار الديمقراطى وتزويراً للمسار الانتخابى القادم فى تونس. وتابع: تبدو مؤشرات التزوير للانتخابات الرئاسية التونسية من خلال التمويل الخارجى الذى تحصل عليه حركة النهضة، وكذلك قرارات التعديل لقانون الانتخابات الأخيرة غير الدستورية وغير القانوينة التى أعدتها حركة النهضة الإخوانية، والتى أدت إلى حرمان واستبعاد لبعض الشخصيات التى أعلنت عزمها خوض الانتخابات الرئاسية القادمة ممن يتمتعون بشعبية كبيرة فى تونس مثل رؤساء الجمعيات الأهلية الكبرى فى تونس. ولفت إلى أن هذه التعديلات التى أقرتها حكومة يوسف الشاهد وحلفائها فى النهضة والتى جاءت مفصلة على مقاس مرشحيها فى انتخابات الرئاسة واستبعاد كل معارضى النهضة من المشهد الانتخابى كمقدمة ودليل واضح على نيتها فى تزوير الانتخابات القادمة وهو ما يؤكد دخول الديمقراطية التونسية فى مرحلة جديدة من الأنفاق المظلمة.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print