الإثنين، 24 فبراير 2020 01:54 ص
الإثنين، 24 فبراير 2020 01:54 ص

رئيس جبهة إنفاذ تونس يكشف تاريخ العلاقة بين "راشد الغنوشى" وإسرائيل

رئيس جبهة إنفاذ تونس يكشف تاريخ العلاقة بين "راشد الغنوشى" وإسرائيل منذر قفراش، رئيس جبهة إنقاذ تونس وعضو اللجنة الوطنية التونسية
السبت، 15 فبراير 2020 03:07 ص
كشف منذر قفراش، رئيس جبهة إنقاذ تونس، عضو اللجنة الوطنية التونسية، العلاقة بين حركة النهضة وإسرائيل، مشيرا إلى أن هناك أسباب عديدة دفعت راشد الغنوشى نحو التقرب من الجماعات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية وإعلانه بأنه لن يوافق على أى قانون يمنع تطبيع تونس مع إسرائيل خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أن إخوان تونس يحاولون إنقاذ أنفسهم لأنهم يعلمون أن إسرائيل تسيطر على قرارات ترامب، وهم يخشون من أي قرار أمريكى وشيك يعتبر الجماعة منظمة إرهابية. وقال رئيس جبهة إنقاذ تونس، في تصريح لـ"انفراد"، إن راشد الغنوشى على يقين بأن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب سينقلب عليهم قريبا وتطلب حركة النهضة من إسرائيل حمايتهم، موضحا أن الغنوشي على علاقة وطيدة باللوبي الإسرائيلي في واشنطن وهو الذى تعهد لهم سنة 2011 بعدم تمرير بند فى الدستور الجديد يجرم التطبيع مع إسرائيل و ثم صرح سنة 2016 لقناة إسرائيلية فى مؤتمر دافوس، وقال لهم حرفيا "لا مانع في وجود علاقات بين تونس وإسرائيل طالما نحن فى الحكم". وفى وقت سابق، كشف منذر قفراش، رئيس جبهة إنقاذ تونس، وعضو الحملة الوطنية التونسية، عن رسالة راشد الغنوشي السرية إلى هوارد كوهر الرئيس التنفيذي في إيباك وهى لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية، بواشنطن. وقال منذر قفراش، في بيان له نشره عبر صفحته على "فيسبوك"، إن أبرز ما ورد في تلك الرسالة تأكيد راشد الغنوشي في رسالته لهوارد كوهر بتاريخ الأمس الاثنين 10 فبراير 2020، أن حركة النهضة تتبرأ من تصريحات رئيس الجمهورية التونسى قيس سعيد المناهضة لإسرائيل، وشدد على أنه بوصفه رئيسا للبرلمان ورئيسا للحزب الحاكم لن يسمح بتمرير أي قانون لتجريم التطبيع مع إسرائيل في البرلمان.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print