الجمعة، 25 يونيو 2021 02:23 م
الجمعة، 25 يونيو 2021 02:23 م

تهرب الموظف من إجراء تحليل تعاطى المخدرات يهدد بإنهاء الخدمة.. اقرأ التفاصيل

تهرب الموظف من إجراء تحليل تعاطى المخدرات يهدد بإنهاء الخدمة.. اقرأ التفاصيل صورة ارشيفية
الثلاثاء، 18 مايو 2021 08:09 ص
حسم مجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، بالموافقة فى المجموع علىمشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن بعض شروط شغل الوظائفأو الاستمرار فيه، والذى يقضى بإنهاء خدمة الموظف المتعاطىللمخدرات. ويضع مشروع القانون حدا لاستمرار بعض العاملين فى شغل وظائفهم على الرغم من ثبوت تعاطيهم الموادالمخدرة، وتوفير النصوص القانونية الصريحة التى يمكن بموجبها إيقاف من ثبت تعاطيهم الموادالمخدرة؛ عن العمل، وحماية المرافق العامة، وحياة المواطنين من الخطر الداهم الذى يمكن أن يسببه بقاء متعاطىالمخدراتفى وظيفته، وكذلك التوسع فى نطاق سريان القانون بما يوفر له من الشمول ليتسع لجميع جهات العمل والعاملين بالدولة، وتقرير بعض العقوبات الجنائية لمن يقدم عونًا سواء بالسماح عمدًا بتعيين أو التعاقد أو الاستعانة أو استمرار من ثبت تعاطيهالمخدرات، أو من يتعمد الغش فى إجراء التحاليل، أو يدلى بنتيجة مخالفة للواقع بهذا الشأن، وتوفير ضمانة بتمكين جهة العمل عند ثبوت تعاطى العامل، بتوقيع عقوبة الفصل مباشرة بقوة القانون دون الرجوع إلى المحكمة. وتقضى المادة الرابعة، بإنهاء خدمة الموظف متعاطى المخدرات حال أثبتت نتيجة التحليل التأكيدى النهائية إيجابية عينته. وتنص المادة الخامسة، بأنه يعد امتناع الموظف عن إجراء التحليل أثناء الخدمة أو تعمد التهرب منه بغير عذر مقبول سببا موجبا لإنهاء الخدمة، حيثتنص على "يعد ثبوت تعمد الامتناع عن إجراء التحليل أثناء الخدمة أو تعمد التهرب منه بغير عذر مقبول سببا موجبا لإنهاء الخدمة، وتحدد اللائحة التنفيذية القواعد والضوابط اللازمة لتنفيذ أحكام هذه المادة". وأكد مشروع القانون أنه يتم إجراء تحليل مفاجئ بمعرفة الجهات المختصة طبقًا لخطة سنوية تعدها هذه الجهات بالتنسيق مع جهات العمل، ويكون التحليل فى هذه الحالة تحليلًا استدلاليًا وذلك بالحصول على عينة التحليل من العامل وإجراء التحليل فى حضوره، وفى حالة إيجابية العينة يتم تحريزها وإيقاف العامل بقوة القانون عن العمل لمدة لا تزيد على ثلاثة أشهر أو لحين ورود نتيجة التحليل التوكيدى أيهما أقرب، مع وقف صرف نصف أجره طوال فترة الإيقاف.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print